عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

الثلاثاء 26 مارس 2013

 

أسرة المقاومة وجيش التحرير تخلد الذكرى 80 لمعركة بوغافر المجيدة

 

يخلد الشعب المغربي ومعه أسرة المقاومة وجيش التحرير هذه السنة، الذكرى 80 لمعركة بوغافر التي خاضها مجاهدو قبائل آيت عطا سنة 1933، مجسدين أروع ملاحم الصمود في مواجهة الاحتلال الأجنبي، والدفاع عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية.
واحتفاء بهذه المعلمة التاريخية المجيدة، واعتزازا بما تجسده من رمزية وطنية وما تنطوي عليه من صور الإخلاص والتضحية والذود عن حمى الوطن وحياضه، تنظـم المندوبيـة السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، يومه الثلاثاء 26 مارس 2013 في الساعة العاشرة والنصف صباحا بجماعة اكنيون بإقليم تنغير مهرجانا خطابيا، ولقاء تواصليا بمقر عمالة الإقليم في الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال، بمشاركة المنتخبين والمنتمين لأسرة المقاومة وجيش التحرير والفاعلين الإقليميين والمحليين ونشطاء المجتمع المدني والعمل الجمعوي.
ويتضمن برنامج إحياء هذه الذكرى، مراسم تكريم 14 من قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، 7 منهم من إقليم تنغير و7 من إقليم ورزازات، عربون برور ووفاء وتقدير لأدوارهم الرائدة ومواقفهم الشهمة وعطاءاتهم الجزيلة في مسيرة الكفاح الوطني والتحريري، فضلا عن توزيع إعانات مالية ومساعدات اجتماعية وإسعافات على عدد من المستحقين للدعم المادي والاجتماعي من أفراد هذه الأسرة المجاهدة.

تخلد أسرة المقاومة وجيش التحرير وساكنة إقليم تنغير، يومه الثلاثاء 26 مارس 2013، الذكرى 80 لمعركة بوغافر المجيدة التي خاض غمارها أبناء قبائل آيت عطا المجاهدة، دفاعا عن حرية الوطن ومقدساته والتي تعتبر محطة بارزة في تاريخ كفاح الشعب المغربي . ففي 13 فبراير من سنة 1933 حاولت القوات الاستعمارية الفرنسية التوغل في الجنوب الشرقي المغربي، والسيطرة على منطقة صاغرو وإخضاع قبائل آيت عطا التي شكلت سدا منيعا أمام توسعها، حيث شنت أول هجوم على المجاهدين الذين لجأوا إلى جبل صاغرو باعتباره منطقة استراتيجية تساعدهم على مواجهة العدو لوعورة التضاريس به، معلنين بذلك عن رفضهم الخضوع للمحتل الأجنبي الذي لم يفلح رغم أسلحته الفتاكة وجيوشه الجرارة، وعتاده المتطور في تشتيت وحدة المجاهدين وتفكيك صفوفهم المتراصة بفضل إيمانهم القوي بعدالة قضيتهم، وتمسكهم المتين بقيمهم الوطنية ومبادئهم الدينية. فتلقت قوات الاحتلال هزيمة نكراء، حيث سقط في صفوف المستعمر مئات القتلى والجرحى.
وفي شهادة حول ضراوة المعارك وشراستها، يقول أحد الضباط الفرنسيين وهو النقيب دوبورنازيل: «… كان هناك تقدم ملموس لكن بعدما تحملنا خسائر فادحة، وبالليل كنا نختبئ بين الصخر ولا نستطيع التقدم مع أن أمامنا عددا كبيرا من الاعداء، حينئذ طلبنا الدعم أثناء الليل». كما قال الأكاديمي الفرنسي هنري دوبوردو في نفس السياق: «لم يستطع الهجوم تحقيق هدفه لأن المقاومة كانت على أشدها ضارية ومنظمة، وكشفت عن وجود رئيس وعن تنظيم محكم طويل» . وأمام شراسة المقاومة واستماتة المجاهدين وشجاعتهم التي استحال معها على القوات الاستعمارية اقتحام جبل بوغافر، لم تجد قوات الاحتلال بدا من التراجع وإعادة ترتيب خططها في محاولة لتصحيح أخطائها، ومحاولة تدارك إخفاقها في هذه المعركة فاضطر الجنرال «هوري» وهو القائد العام للقوات الفرنسية إلى استدعاء الجنرالين « كاترو « و»جيرو»، وتولى بنفسه تدبير العمليات بقصف مواقع المجاهدين ومحاصرتها باستعمال المدفعية والطيران من 21 إلى 24 فبراير 1933 في محاولة فاشلة لإرغام المقاتلين وعائلاتهم على الاستسلام.
وأمام هذه الروح القتالية العالية، اضطر قائد منطقة مراكش للتخلي عن القيادة بعد إصابته بجروح خلال المعارك، وتوالت الهجومات على معاقل المقاومين واستمر القصف ليل نهار واشتد الحصار بعد أن أغلقت كل الممرات، غير أن ذلك لم يزد المجاهدين إلا إصرارا وثباتا على المقاومة والكفاح، وازداد حماسهم بعد شيوع خبر مصرع الضابط الفرنسي بورنازيل، وما واكب ذلك من ارتباك وتصدع في صفوف القيادة العسكرية الفرنسيةالتي تأكدت من عجزها على حسم الموقف عسكريا فعمدت إلى فرض حصار اقتصادي.
وهكذا، ستتم مراقبة منابع المياه ونقط عبور المقاومين. وقد ترتب عن طوق هذا الحصار كثرة الوفيات في صفوف الأطفال والشيوخ، ولم يكن لهذه الوضعية أن تثبط من عزيمة المجاهدين وتنال من صمودهم إلى أن قرر العدو الدخول في حوار مع القبائل الثائرة في 24 مارس 1933 ، وإعلان الهدنة وبدء المفاوضات مع البطل عسو باسلام زعيم المجاهدين الرجل المتمرس والمجاهد المغوار الذي قاد بحنكة دفة المعارك ضد الجيوش الجرارة للاستعمار. وقد أسفرت هذه المفاوضات عن قبول وضع السلاح من جانب المجاهدين وفق شروط تضمن حرية قبائل آيت عطا وتصون كرامتهم وكرامة عائلاتهم. إن معركة بوغافر التي خاضها أبناء قبائل آيت عطا دفاعا عن الحرية والكرامة والاستقلال وحماية مقدسات الوطن ووحدته الترابية، تعتبر من بين الصفحات المشرقة والخالدة في سجل تاريخ بلادنا الحافل بالأمجاد والبطولات، وستبقى بمثابة معلمة وضاءة بارزة تستلهم منها الأجيال الصاعدة الدروس والعبر، وتنهل قيم الوطنية الخالصة وروح الوطنية الصادقة في مسيرات الحاضر والمستقبل.
وان المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، وهي تخلد هذه المعركة الخالدة على غرار الاحتفال بباقي ذكرياتنا الوطنية المجيدة، تتوخى أن تكون هذه المناسبة محطة جديدة لتقوية ارتباط الشباب والأجيال المتعاقبة بذاكرتهم التاريخية لاستلهام مضامينها وقيمها الخالدة للمشاركة في تعزيز مكتسبات الأمة، وصيانة الوحدة الترابية ومواجهة تحديات التنمية الشاملة.

3/26/2013