أصوات متقاطعة

محمّد جسوس، معلّم الأجْيال

مصطفى النحال

عن موقع جريدة الاتحاد الاشتراكي

الجمعة 26 ابريل 2013

 

ثمّة إجْماع على أنّ الأستاذ محمد جسوس، هو واحد من أبرز علماء الاجتماع في بلادنا. حقيقة يجمع عليها كلّ الفاعلين والباحثين الذين اشتغلوا مع أستاذ الأجيال أو إلى جانبه، او ضدّه في بعض الأحيان. لقد قام محمد جسوس إلى جانب العمل الجماعي والسياسي والتعليمي والبحث، بجهود جبارة في بلورة ميثاق التربية والتكوين. الأستاذ جسوس يعتبر بمثابة علامة فارقة في تاريخ السوسيولوجيا المغربية، وذلك بالنظر إلى الدور المتميز الذي لعبه منذ نهاية ستينيات القرن الماضي في تكوين أجيال عديدة من السوسيولوجيين، وبصفة خاصة في انفتاح الجامعة المغربية الناشئة على مقاربات نظرية وممارسات ميدانية جديدة، سمحت بتأسيس خطاب سوسيولوجي متميز بعقلانيته ونزعته النقدية من جهة، وبحرصه على التقيد بالاشتغال في حدود العلم ووفق ضوابط ومقتضيات كانت بدورها في طور التأسيس، ساهم محمد جسوس بحظ وافر في تقعيدها وترسيخها. وقد حصل الأستاذ محمد جسوس الذي ولد بفاس سنة 1938، على شهادة الميتريز في علم الاجتماع من جامعة لافال بكندا سنة 1960، كما حصل على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من جامعة برنستون بالولايات المتحدة سنة 1968، والتحق بكلية الآداب والعلوم الإنسانية كأستاذ لعلم الاجتماع سنة 1969 ، وعين كأستاذ مدى الحياة لعلم الاجتماع بجامعة محمد الخامس سنة 2004.
ومن بين أعمال الباحث جسوس هناك «رهانات الفكر السوسيولوجي بالمغرب، طروحات حول المسألة الاجتماعية، طروحات حول الثقافة والتربية والتعليم، فضلا عن عمل قيد النشر حول طبيعة ومآل المجتمع المغربي المعاصر.
نحتفي في هذا العدد من «الملحق الثقافي» بالمسار المتعدد والمتنوّع والغنيّ للأستاذ محمد جسوس. والمناسبة هي إصدار عدد من الباحثين كتابا تكريميا تحت عنوان :»محمد جسوس، مسار عالم اجتماع». وهو كتاب يشتمل على أشغال الجلسة التكريمية للدكتور محمد جسوس ضمن فعاليات المنتدى الوطني الأول للفكر السوسيولوجي بمدينة تطوان في 17 دجنبر 2009، الذي نظمته «جمعية أصدقاء السوسيولوجيا بتطوان». الكتاب عبارة عن كلمات وشهادات ودراسات تناولتْ بالتحليل والرّصْد للمسار الفكري والعملي والتدريسي للأستاذ جسوس. وفي كلمة «جمعية أصدقاء السوسيولوجيا» بتطوان، تمّ التركيز على كوْن الاشتغال على بدايات الفكر السوسيولوجي بالمغرب ليس ترفا فكريا ، أو محاولة خفية لتمجيد الذات وتقديس الماضي، كما أنها ليست مراوغة لتجاوز الحاضر وتفادي الاصطدام معه ومع إشكالاته العصية، إن البحث هنا هو ضرورة ملحة بل وإجبارية، وفوق ذلك هو رسالة شرف علمي، عالقة على كل باحث سوسيولوجي، وحتى لا نكون اختزاليين على كل باحث في العلوم الاجتماعية عموما .
من هذا المنطلق ومن المنطلقات الأساسية التي قامت عليها فكرة تأسيس جمعية أصدقاء السوسيولوجيا، من نشر لثقافة سوسيولوجية هادفة إلى إعادة الاعتبار لهذا العلم ولدوره الريادي في السير بالمجتمع إلى أفضل الأحوال، يأتي المنتدى الوطني الأول للفكر السوسيولوجي بالمغرب كاستجابة مباشرة مطلب الأول، وأيضا إلى مطلب واقعنا الاجتماعي الراهن الذي يحتاج من جملة ما يحتاج إليه، إلى دراسات معمقة ومركزة تكشف النقاب عن الكثير من تساؤلاته اليومية، ولن يتأتى ذلك إلا بالعودة إلى المنطلقات الأولى لهذا الفكر بالمغرب وإعادة قراءتها قراءة جديدة في ضوء التحولات والتغيرات المجتمعية الآنية ، وكذلك لإبراز دور المؤسسين الأوائل وعدم تركهم و أبحاثهم لحافة النسيان . وهنا يبرز الدّور الكبير والرّائد الذي لعبه الأستاذ جسوس.
أما كلمة «الجمعية المغربية لعلم الاجتماع» فقد اعتبرت الأستاذ جسوس نموذجا للمثقف المضطلع بشروط وأسباب الأزمة وعمق الاختلالات التي تعيشها الأنساق والهياكل والمؤسسات ونموذجا للسوسيولجي المدرك لحدود مشروعه العلمي ودوره في حقل الاشتغال والتخصص. لأستاذ محمد جسوس علامة على تحوّل جذري في علاقتنا بالفكر السوسيولوجي عامة، وللأشخاص الممثلين له بصفة خاصة. لقد انتقلنا- كما يعلم الجميع- من مرحلة التخفي وراء العديد من التخصصات المسيطرة كالقانون والتاريخ والفلسفة إلى التجلي القوي الساعي إلى تجاوز الإجحاف الذي طال علم الاجتماع في غياب الدعم والتشجيع من لدن الدوائر الرسمية.
وإذا كانت مبادرة الجمعية تقوم على محاولة استئناف النشاط الفكري والإبداعي الذي بدأه المكتب القديم على أساس الوصول إلى المؤتمر العام في أقرب فرصة ممكنة, فإن ما يمكن تسجيله هو الاستفزاز الهادئ الذي أحدثته لدى العديد من الفاعلين السوسيولوجين الذين انفتحت شهيتهم لمرافقة هذه المسيرة بهيئات وتجمعات أخرى وهكذا تأسس «مركز باسكون للأبحاث السوسيولوجية» سنة 2008 بإقليم بن جرير, وقبله تأسست جمعية الباحثين الشباب في علم الاجتماع.

4/26/2013