متابعات

كيف تكتشف انفصالياً…في بضع خطوات!

حسناء أبو زيد

ليس الأمر بالسهولة التي يجعلنا نقترح الصيغ التالية : كيف تكتشف انفصالياً في خمسة أيام أو بعد ثلاثة تصريحات أو في غضون موقفين ؛ نعرف أن العرض كان سيكون مغرياً إذا توفق فريق الأبحاث في تطوير تكنولوجيا الكواشف التقنية بآليات
متطورة ومن الأفضل رقمية ؛ تتلقى الأوصاف وتقيم المواقف وتصدر الحكم أوتوماتيكياً؛ وتكفي البيئة شر التركيبات الكيميائية وجرعاتها المعقدة؛ وتختصر على المُنَقِبين جولات من البحث ؛ إلا أننا وفي أفق تطوير الأبحاث نقترح على الراغبين في اكتشاف انفصاليين في محيطهم الخطوات التالية :
1 ــ يشترط في الراغب في استعمال تقنياتنا؛ الكثير من الانغلاق وقدر مهم من التسرع؛ ووثيقة مختومة من بنك الأحكام الجاهزة ؛ ورصيد محترم من الخلفيات ؛وصك تأمين ضد وباء التقدمية ؛ وشهادة تجريع لقاحات ضد داء التنوع وسعال التعدد وفيروس الديمقراطية ؛ كما يشترط في زبنائنا تقديم ما يكفي من وثائق تُثبت براءة الذمة من إمكانية التحاور ؛ أو التبادل وأي إلمام بالتاريخ .
2 ــ النجاعة العلمية تتطلب تحديد العينة ومعايير الاستهداف ؛وإعمال الحكامة ؛ إذ لا تحاول أن تضيع وقتك أو آلياتنا في البحث عن انفصاليين بين صفوف النخب التي لا تنتقد ولا تتدخل ولا يهمها محاربة الفساد أو ربط المسؤولية بالمحاسبة ؛ والتي لا يعنيها التغيير ولا يؤرقها فك العزلة السياسية عن المناطق الجنوبية ؛ ولا يسائلها تفعيل الدستور.
3 ــ أهم ما في تقنياتنا المتطورةة؛ أنها تعتمد وسائل الاستباقية والبداهة ؛ وتعتمد على ذكاء زبنائنا إذ يكفي أن تكتشف في مُحاورك – مشروع البحث – أي تزحزح عن لغتنا الخشبية المتينة ؛أو استعمالا ٍلتعابير كونية أو مبادئ حقوقية ؛أو انتقادا لتدبير قضية وحدتنا الترابية ؛ أو تحليلا لماهية الإجماع مادامت الوثيقة الدستورية تسطر الثوابت ؛ أو أي حديث يعنى بتعثر الإصلاحات في الإدارة في المناطق الجنوبية ؛فالأمر يتطلب المرور الى الخطوة الموالية واحترام الدليل الذي بين يديك ..!
4 ــ نجاح هذه الخطوة مرتبط بكفاءاتك وحدسك ؛ إذ يتطلب الأمر أن ترفع عقيرتك بالصياح بكل ما تعرفه عن الانتماء الى الوطن وإلى الوطنية ؛ وأن تسرد على مسامعه التضحيات الجسام دون أن تنسى النبرة الاستنكارية والنكهة التخوينية التي ستضغطه لا محالة ؛ مما سيسهل معه المرور الى خطوات أكثر تقدماً.
5 ــ لا شك أنه- مشروع بحث الانفصالية – أصبح يفقد توازنه أمام ترافعك الخاشع وتحت ضغط ثقتك التي يعضدها صوتك العالي وصراخك وتدافع الحجج الدامغة التي تشد وثاقه، خصوصاً إذا زاوجتها بأحكامك الجاهزة ؛ والتي يمكن إسقاطها بسهولة عليه ما دمت معافى من أوبئة أزمنة التنوير، وملقحاً ضد الوسائل الحديثة في تدبير الاختلاف؛ وفي هذه الخطوة بالضبط ؛ يمكنك أن تستعمل مهارات من قبيل تأويل المواقف ؛ وخلق روابط وصنع إسقاطات ؛ وتحوير العبارات ؛ أهم المحاذير في هذه اللحظة بالضبط : هي الاحتكام لصوت العقل أو الموضوعية أو العقلانية ؛ كلها أطعمة محرمة على مستعملي آليتنا ؛ إذ غالبا ً ما تشوش على الأداء ؛ و ترجع الى جادة الصواب ؛ وتضيع نسق خطواتنا الثابتة للإجابة عن السؤال.
6 ــ رغم أن هذه الخطوة اختيارية وليست إجبارية ؛ إلا أننا نحبذ إدراجها ؛ تماشياً مع المعايير الدولية ودلائل حسن الإنجاز التي تنص على ضرورة قمع محاورك-موضوع البحث – وتسفيه دفوعاته وإضعاف قرينته ؛ بتوجيه اتهامات مباشرة بالازدواجية وغموض المواقف ؛ ولا بأس من تكثيف حملات متنوعة تشدد الخناق عليه وتشد وثاق أفكاره ؛ ولا مانع من رميه ببعض النعوت والتوصيفات؛ العامة والتي ليس من الضروري أن تكون حقيقية ؛ ولا تترك مجالا للتراجع وابذل ما تستطيع من الديماغوجية للنيل منه؛ وحذار من تأثير صوت الضمير على تقدمك .
7 ــ يجب أن تتحسر على ضعف مستواه ؛ وهشاشة تكوينه وعلى أسباب نزوله ؛ وأن تتأسف على أوضاع الوطن والسياسة والأحزاب ؛ وطبعا لازمة المجتمع المدني ؛ فهذه مرحلة فارقة لا تفصلك إلا برهة عن اكتشاف الانفصالي…، من المستحب أيضاً أن تحصن حواركما بعيداً عن المتابعين ؛ وأن تقتطع منه كل ما من شأنه إلحاق الوهن بحجتك أو الدعم لهرطقاته.
8 ــ لا تتوانى في توجيه كبيرة نسف الإجماع ؛ وانتهاك التوافق؛ وادفع بتهمة التشويش المنهج لصالح “الآخر” ؛ فهي تعتبر الفيصل ؛ وغالباً ما تحسم النزال لصالحك.
إذا امتثلت للخطوات التي يفصلها دليلنا؛ يمكن أن تكتشف كثيراً من الانفصاليين ؛ في جوارك ومن أصدقائك وفي زملائك في العمل ؛ومن بين شخصيات عمومية ؛ صحفيين وإعلاميين ومثقفين وأكاديميين وخصوم سياسيين ؛ ستبرهن آليتنا على وجاهتها؛ إذ ستضيق جعبتك بتهاطل النتائج والمنجزات ؛ وستنجح دون شك في زعزعة تماسك محيطك، وحتما ستأخذ باستحقاق ؛ ترخيص إقامة ما يكفي من محاكم تفتيش ؛ وأختام شهادات الوطنية وسجلات الخيانة؛ وطبعاً السجل التجاري ورقم الإيداع إضافة الى إعفاءات ضريبية تحفيزية ؛ وستؤازرك أبحاثنا في المضي الى الأمام من أجل مأسسة مصادرة كل الحريات وكل الحساسيات والحق في الاختلاف ؛ وما دمت زبونا مخلصاً؛ فتستحق أن نبشرك بإصداراتنا المرتقبة ؛ تحت عنوان ؛ كيف تكتشف لا دينيا في غضون قراءتين ؛ وكيف تتعرف على خائن من تسريحته ؛ وكيف تترصد تقدمياً من مشيته وكيف تتعرف على مفسد من نوعية طعامه؛ ومقاوم للإصلاح من لون بشرته ومستوى السكر في دمه …!!!

…الثلاثاء 30 ابريل2013 .

عن موقع جريدة الاتحاد الاشتراكي