زلزال في الحكومة. شباط “يقطع” آخر ما يجمعه بحكومة بنكيران.. عبأ “مائة الف” شخص للتظاهر ضده وطالبته نقابته بالرحيل
عن موقع جريدة تلضي
قطع حميد شباط ذي القبعتين (امين حزب الاستقلال والكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب) اخر ما يربطه مع حكومة بنكيران الذي يعتبر حزبه اهم حليف فيها، عندما قاد أكبر مسيرة ضد هذه الحكومة بالرباط صباح يومه فاتح ماي بمناسبة عيد الشغل
ازيد من مائة الف مشارك حسب المنظمين
حسب المعطيات الأولية التي حصلت عليها “كود” من احتفالات الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بشارع النصر بالرباط هذا الصباح، فان أزيد من مائة الف مشارك حضروا للتنديد بسياسة الحكومة يقول قيادي حزبي مشارك في عيد الشغل
وقد عبأ تيار شباط إمكانياتهم لإنجاح استعراضه ضد بنكيران من خلال تعبئة أزيد من مائة حافلة، منها 16 حافلة من صديقه وحليفه بجهة الصحراء حمدي ولد الرشيد، اذ أقلتهم حافلات “سوبراتور” التي تعود ملكيتها الى حمدي ولد الرشيد
شعارات ضد بنكيران
بنكيران نال نصيب الأسد من شعارات الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، رفع البرلماني عادل شكليطو شعارات من قبيل “تقاد تقاد ولا خوي لمكان” و”حنا علاش جينا المعيشة غالية علينا” و”عيب عيب لمرا وحدة”… كلها شعارات “سرقها” الاتحاد العام للشغالين بالمغرب من حركة عشرين فبراير التي كان يعارضها ويتهمها زعيم النقابة شباط باتهامات كثيرة
كما رفعت مجسمات الشياطين والتماسيح والعفاريت في تهكم واضح من رئيس الحكومة بنكيران

الاتحاد الاشتراكي الى جانب شباط

حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يشارك الى جانب نقابة شباط، فقد علمت “كود” ان اربعة اعضاء من المكتب السياسي لحزب الوردة يحضرون حاليا بشارع النصر بالرباط، يتعلق الامر برحاب حنان وفتيحة سداس وجليل طليمات ومحمد العلمي رئيس فريق الحزب في مجلس المستشارين

وبررت رحاب حنان في تصريح ل”كود” هذا الحضور قائلة “نحضر لنمثل الاتحاد الاشتراكي في إطار الجبهة الاجتماعية التي نادى بها الاتحاد الاشتراكي ضدا على السياسات التراجعية التي تنتهجها حكومة بنكيران وتمس في الصميم مكتسبات الطبقة العاملة”.

وفي سؤال ل”كود” يذكر حزب الوردة بكون حزب شباط (الاستقلال) اهم حليف لحكومة بنكيران ويشرف على وزارة المالية، ردت رحاب حنان قائلة “نحضر مع نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب. له مواقف شبيهة بمواقفنا بخصوص مواضيع تهم الطبقة العاملة: قانون الإضراب وضد سياسة الاقتطاع ومع توظيف المعطلين)