أصوات متقاطعة : تجْديدُ الخطاب الدّيني، وهْم أم ْحقيقة؟

مصطفى النحال

في النّدوة الفكرية، التي انعقدتْ بمدينة المحمدية، حول علاقة الدّين بالثقافة، تأكّدتْ حقيقة واحدة تتكرّر كلما تعلّق الأمر بمسْألة تجديد الفكْر الديني. هذه الحقيقة هي انقسام المتدخلين في هذا الشأن إلى فريقيْن: فريق يؤمن، ربّما بنوع من الصدق، بتجديد الفكر الديني من داخله، بما يتلاءم مع القيم المدنية الحديثة، قيم المواطنة والحرية والمساواة والحداثة الخ، وفريق ثان لمْ يعدْ يؤمن بهذا التجديد الداخلي، وخصوصا في ظلّ انتساب عدد كبير من الجهلة والمتديّنين السذج والمتسيّسين الذين يركبون على الدين للوصول إلى السلطة.
لكن في الحاليْن معا، يلاحظ المتتبّع أنّ هناك التباسا يسود ?دائما- هذا النوع من النّقاش. فمن جهة، يتعيّن ?اليوم- توضيح السؤال التالي: هل يتعلق الأمْر حقّا بتجديد فكر دينيّ؟ وإذا كان الجواب ب»نعم»، فما هي خصائص هذا الفكر، ومكوّناته وعناصره؟ ومَنْ همْ ممثّلوه؟ أمْ أنّ الأمر يتعلّق بخطاب يتلوّن في كلّ مرحلة بلوْن سياسي واجتماعي وثقافي معيّن؟ ومن جهة ثانية، لا بدّ أنْ يوضّح المدافعون عن تجديد الفكر الديني، بشكل واضح، طبيعة العلاقة بالتراث الديني بمختلف مكوّناته. ذلك أنّ تأويل آيات قرآنية وأحاديث نبوية مأخوذة خارج سياقاتها، وانتقاء أقوال تشريعية وفقْهية عند هذا الفقيه أو ذاك، لكيْ تصبح ملائمة للسياق الحديث، لهُو أمْر ينطوي في غالب الأحيان على سلبيات كثيرة. من هذه السلبيات أنّ هذه التأويلات تشبه في آلياتها ما يقوم به الإسلاميون الذين يتفوّقون غالبا، لأنهم يتحدّثون بمنطق التراث الديني نفسه. ومنها أنّ هذه الآليات لا تكرّس سوى عملية الإسْقاط التي سبق للحركة السلفية، في نهاية القرن التاسع عشر، القيام بها. ومن ثمّ يغدو التراث العربي الإسلامي مليئا بقيم التسامح والحرية والعدالة والمواطنة.
لقد سبق للأستاذ عبد الله العروي أنْ أوضح أنّ مسألة «العوْدة» إلى التراث لتبنّي التجديد، محفوفة بمخاطر عدّة، وبالتالي يصعب للداخل إليْه الخروج بسلام منه، مهما تكنْ نيّة هذا الداخل. إنّ الرّهان اليوم، هو ضرورة مواجهة إسلام سياسي يتبنّاه عدد من الانتهازيّين الناطقين باسم الدّين، والذين تتزايد أعْدادهم بالنظر إلى أسباب اجتماعية يطبعها تنامي قيم المحافظة وتراجع النظام التعليمي وتخلّف البرامج المدرسية وانتشار القنوات والبرامج الدينية المكرّسة لهذا التخلف، والتي لا ترى في الدين إلا المرأة عوْرة والعذاب والجنة والنار والتوبة والترغيب والترهيب. الأمر الذي لا يمكن أنْ يفرز إلا مواطنا بالمُواصفات التي هو عليها اليوم. المعركة اليوم هي مواجهة هذا الخطاب التكفيري باعتماد القيم الإنْسانية اليوم، المعتمد على العدالة والمواطنة واحترام الاختلاف، وهذه المواجهة بقدْر ما تتطلّب تراصّا لمكوّنات التحديث من نخبة مثقفة ومجتمع مدنيّ، بقدر ما تتطلّب حضور الدولة لتنزيل هذه القيم ورعايتها، حماية لها وحماية للمواطن معا.

…عن موقع جريدة الاتحاد الاشتراكي7/6/2013