كسر الخاطر : دون كيشوط يصبح وزيرا ..!

عبد الحميد جماهري

دون كيشوت بطل خالد، حتى وإن نام غير مرتاح، بعد أن عرضه كاتب قصته سيرفانتيس إلى السخرية في العالم كله. لكنه يستطيع الآن أن ينام أو يعود، كما يحلو له، وهو بارع السعادة. دون كيشوط لم يعد يجوب المناطق والأصقاع، دفاعا عن الخير وهجوما على الشر، والطواحين الكثيرة (على وزن العفاريت الكثيرة ) التي تحاربه فيهزمها أو يحاربها فلا تهزمه.
دون كيشوط أصبح شخصية سياسية بامتياز. قد تجد لها ملامح أو قد لا تجدها.
لكن بالنسبة للذين يحبون التصوير، ليس هناك وزير واحد لم ير في يقظته أشباحا تعرقل سيره.
وليس هناك وزير واحد لم يعثر في دولابه على آثار جنية دفعت بها التماسيح إلى مزارته.
وليس هناك وزير واحد لا يعرف الطواحين الهوائية، عفاريت أرسلتها قوى الشر والسحرة لكي تفسد المشروع السياسي الديني ( وليس الديموقراطي بالمناسبة )..
وكل الوزراء، طبعا، يرون في اليقظة جميلة طوبوسو، التي رآها دون كيشوت وهي تنتظره كي يصل، وربما يحلو له أن يسميها السيدة إصلاح!!
هناك دونكيشوطية كبرى، أخطر ما فيها أنها تتحدث باسم الإصلاح.
الإعلام الذي لا يحمل الطبول، ولا يقعى أمام موائد التجربة الجديدة، مجموعة من العملاء لمراكز مناهضة الإصلاح.
وعندما تتمعن جيدا في الذي يقول هذا الكلام، تجده قد قضى نصف سيرته المهنية يأكل من نفس الامتيازات والتعويضات والمأذونيات التي يحاربها اليوم، دون أن يراها وينسبها الى أول صحفي يكتب عن زلاته اللسانية (زلاته الأخرى بينه وبين ربه !!)
لا يكون الإعلام جيدا ومقبولا ورائعا إلا عندما يشبه حصان روسينانتي، يحمل سرجا نعم، يصهل نعم، يبدو أصيلا وأنيقا حد البضاضة، لكنه يبقى حاملا للسيف الخشبي وصاحبه دون كيشوط.
لن يشفى دون كيشوط، حسب الرواية إلا بعد أن يقلع عن قراءة روايات الفروسية الوهمية، وعن رؤية الصفقات في كل حدب وصوب.
ولن تشفى السياسة في بلادنا إذا ظل الزعيق والمهاترات هي ظاهر السياسة وباطنها.
وعودة الدونكيشوطية دليل على عودة أجواء القرون الوسطى، بفزاعاتها ونزوعاها التفتيشية في النوايا والتخريبية للقيم الإنسانية.
لا داعي للحديث عنها اليوم، يكفي أن نرى كيف أصبحت الأشباح والكائنات الخرافية، كما في عقول القرون الوسطى، تفسر الفعل البشري.
كما لو أن السياسة مجال واسع للحسر (رحم الله ماكس فيبر الذي لم يكن يتوقع هذا ).
والدنكيشوطية هي عندما يعتبر وزير ما، محكوم عليه بالأرقام، أن «الطنز» حجاب سياسي على الأزمة، والهروب إلى «الإمام» .. هو الجواب على محيط يغلي.
والدونكيشوطية هي عندما يعتبر المسؤول الأول في حكومة البلاد أن عليه أن يخرج إلى الشارع ويجوب المناطق وهو رافع سيفه في وجه الطواحين، لا قراراته.
ويعتقد بأن المقرات السياسية تسكنها الأشباح والعفاريت.. والدونكيشوطية هي ، بالفعل، أن يعتبر البطل الوهمي أنه يخوض حربا حقيقية، فيما الذين يتابعون أطوارها يتعرفون فيها على مسرحية هزلية.
دون كيشوط هو رجل يصر على ألا يكون هو نفسه! بل يخرج دوما من بيته من أجل أن يدخل إلى عالم مواز لعالمه. على حد وقول صاحب نوبل للآداب خوصي ساراماغو.
إنه في الواقع تجسيد لاستحالة أن يصبح دون كيشوط شخصا آخر، أي أن يخرج من جلبابه السابق ويصبح .. وزيرا مثلا أو رئيس حكومة!!

6/25/2013