أمام المنتدى العربي الديمقراطي الاجتماعي لشكر:

سنحرص على أن يتحول المنتدى إلى دعامة أساسية للمشاريع الديمقراطية الحداثية 

أود في البدايةأن أرحب بكم في بلدكم المغرب، وأن أشكركم على اختياركم لبلادنا لعقد اللقاء التأسيسي للمنتدى العربي الديمقراطي الاجتماعي، وعليه, أعبر لكم من خلال هذا المنبر عن اعتزازنا الكبير بالمجهودات التي بذلمتوها وتبذلونها من أجل إخراج هذا المولود الجديد إلى حيز الوجود، والذي نطمح جميعا إلى تحويله إلى إطار وفضاء مؤسساتي للعمل السياسي المشترك للأحزاب الديمقراطية الاجتماعية والاشتراكية في المشرق العربي ودول شمال افريقيا، مجهودات قيمة تتوج بلقاء الرباط التأسيسي الذي نحن بصدد افتتاح أشغاله. إنها، أيها السيدات والسادة لحظة تاريخية بامتياز بالنسبة لنا, لأن الإعلان عن تأسيس هذا الإطار بمدينة الرباط بعد أن تم تدشينه في القاهرة في توقيت له دلالة سياسية كبيرة، دلالته تتجلى في الرمزية السياسية لتأسيسه في سياق دولي وإقليمي يشهد تحولات اقتصادية وسياسية واجتماعية عميقة.
إن القاسم المشترك للسياق الذي نعيش فيه، سياق زمن الحراك العربي، يتجلى في مرور شعوبنا إلى مرحلة جديدة في تاريخها السياسي، مرحلة انتقل فيها الصراع من طابعه العمودي ضد استبداد الأنظمة السياسية بكل أشكاله إلى صراع أفقي في المجتمع, أطرافه تحمل مشروعين مجتمعيين متناقضين ومتصارعين, الأول يريد تكريس العقلية المحافظة والممارسات التقليدانية في المجتمع والدولة، والثاني حداثي تقدمي يطمح إلى ترسيخ الديمقراطية الاجتماعية والعقلانية بقيم الحرية وحقوق الانسان الكونية. فبعدما ارتفعت الأصوات المنادية بإسقاط الفساد والحق في الحرية والمساواة والكرامة والعدالة الاجتماعية، كقيم راسخة وتاريخية ناضلت من أجلها أحزابنا الاشتراكية الديمقراطية، خلص الحراك في المنطقة العربية باكتساح المد المحافظ وصعود تياراته إلى السلطة عبر صناديق الاقتراع، وبنوع من التراجع الواضح للتوجه الديمقراطي الحداثي. كما أبانت التحولات والتطورات الاقليمية بعد هذا الحراك عن عجز واضح للتيارات الاسلامية المحافظة، عن الاستجابة لمتطلبات وانتظارات شعوب المنطقة. كما تبين بالواضح أمام هذا العجز أن الصف الاشتراكي الديمقراطي الاجتماعي بدوره يشكو من نوع من التشرذم والصعوبة في التفاوض بين تياراته من أجل إيجاد صيغ ملائمة للعمل المشترك.
وعليه, نعتبر في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية مبادرة تأسيس المنتدى، كإطار للتنسيق والتعاون السياسي للأحزاب الديمقراطية الاجتماعية العربية، من ضمن المبادرات الأساسية التي كانت ومازالت من الأهداف ذات الأولوية بالنسبة لحزبنا. وفي هذا الشأن، لا يمكن أن لا نستحضر معركة التحرر التي قادها الشهيد المهدي بن بركة والتي توجت بإعلانه عقد “»مؤتمر القارات الثلاث«”، والرصيد الفكري الضخم الذي أنجزه مفكرونا ومثقفونا في موضوع الديمقراطية والنهضة العربية. إن حزب الاتحاد الاشتراكي أيها السيدات والسادة، لم يتقاعس يوما في النضال من أجل القضايا المشروعة للشعوب العربية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية وحق شعوب المنطقة في فضاءات للتعاون والتكامل الاقتصادي والسياسي، فضاءات للتفكير الجماعي من أجل تحقيق نهضة فكرية في مستوى رفع رهان التحديات المطروحة وعلى رأسها مواجهة الفكر التقليدي بكل أطيافه, والمنطق التوحشي للعولمة الذي دفع العديد من الفئات المجتمعية في دول الجنوب نحو مزيد من الفقر والتهميش ومواجهة كل أشكال الاستغلال المادي والروحي. لقد كان هم حزبنا الدائم ولايزال هو تحقيق الربط الجدلي ما بين الترسيخ السياسي للتداول الديمقراطي والسلمي على السلطة وضمان توزيع عادل لها وبين الاشتراكية كإيديولوجيا تتبنى فكرة التوزيع العادل للثروة، وأنسنة السوق بما يخدم البعد الاجتماعي، وترسيخ الثقافة العقلانية التنويرية بقيم أخلاقية واقتصادية في خدمة قيم العدل والعدالة والتضامن والحرية والتسامح العقائدي، ورفع الحيف والتمييز عن المرأة وتنفيذ مبرراته الدينية السطحية والتقدم الفعلي في ترجمة فعلية لمبدأ المناصفة والمساواة وفتح طاقات الشباب نحو البناء والتغيير.
ولهذه الأسباب جميعها، اعتبر حزبنا مبادرة القاهرة بمثابة استجابة لتطلعاته الأساسية. وعليه، لا يمكننا اليوم من هذا المنبر إلا أن ننوه بهذا الحدث التاريخي الذي انطلق بالقاهرة يوم 20 يناير 2013، ويتوج اليوم بلقاء الرباط التأسيسي. كما أشكر بالمناسبة، الأحزاب الأوربية الشقيقة والافريقية والآسيوية والمنظمات المدعمة لهذه المبادرة، خاصة المنتدى التقدمي العالمي وحزب الاشتراكيين الأوربيين ومجموعة الاشتراكيين والديمقراطيين بالبرلمان الأوربي، ومؤسسة الدراسات التقدمية الأوربية. تشكراتي لهم على تتبعهم للتحولات الديمقراطية التي تعرفها منطقتنا ودعمهم لنا لمواجهة كل أنواع التحديات وضمان التقدم المطرد نحو تحقيق مطالب وتطلعات الحراك العربي: وهي الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتنمية الاقتصادية وسيادة دولة القانون والحكم الرشيد. نشكرهم كذلك على مساندتهم لنا كقوى تقدمية في العالم العربي لمواجهة التحديات الأساسية التالية:
ـ تحويل الدول الاستبدادية في المنطقة إلى نظم ديمقراطية من خلال تثبيت الديمقراطية بضوابط وتوازنات جديدة تضمن الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية والقضائية وحرية وسائل الإعلام.
ـ دعم نضال الشعب الفلسطيني من أجل استعادة حقوقه كاملة والعودة لأرضه وحقه في إقامة دولته على حدود عام 1967 وإنهاء الاحتلال الاسرائيلي.
ـ تلبية المطالب المشروعة للشعوب من أجل حياة أفضل، وزيادة خلق فرص العمل والحاجة الملحة لتحقيق السلام في الشرق الأوسط وشمال افريقيا وفي الساحل الافريقي.
ـ دعم المجهودات التحديثية ونشر الأفكار الديمقراطية الاجتماعية والسعي لترسيخها في مجتمعاتنا مثل المساواة وحرية التعبير وحقوق المرأة وحقوق الأقليات وحقوق الشعوب غير العربية في العالم العربي، والنضال من أجل سمو المواثيق الدولية وتوسيع مجال الحقوق الفردية والجماعية.
ـ تقوية التواصل والتعاون بين الديمقراطيين الاجتماعيين العرب ونظرائهم الدوليين، وتركيز الدعم والعمل المشترك على تعزيز المبادئ المشتركة، والسعي لترجيح موازين القوى الاجتماعية والثقافية والايديولوجية لصالح قوى التقدم والحداثة الفكرية، وبالتالي تحصين الديمقراطية مجتمعياً من التوجهات المحافظة والانتكاسات.
ـ الاهتمام الجاد بقضايا الشباب والنساء من خلال دعم المبادرات لصالح الشباب، وتمكين المرأة من المساواة والمناصفة من خلال دعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتقديم حلول تقدمية لبطالة الشباب وتمكين المواطنين من مقومات العيش الكريم من خلال نظام اجتماعي لائق.
ـ تقوية التعاون وتبادل الخبرات واقتراح الحلول والدفاع عليها وبذل المجهودات الضرورية لتمكين الدولة من القدرة على ضبط الاقتصاد ،ومواجهة انفلاتات اقتصاد السوق، والاستجابة للمطالب الاجتماعية المتزايدة، والمتعلقة أساساً بالتشغيل والنهوض بالقدرة الشرائية للمواطنين ومحاربة الفقر والتهميش.
ـ المساهمة الفكرية الجادة في الإعلاء من مكانة الفعل الثقافي والإبداعي عند الأفراد والجماعات، وفي إنتاج خطاب عقلاني وتنويري حول الدين الاسلامي كدين انفتاح وتسامح واجتهاد حتى لا تبقى المرجعية الاسلامية حكراً على القوى المحافظة والظلامية التكفيرية.
تلكم أيها السيدات والسادة، انشغالاتنا الدائمة وطنياً وإقليمياً ودولياً، ونتمنى لكم التوفيق في أشغال لقاء الرباط التأسيسي للمنتدى الديمقراطي الاجتماعي العربي، والذي سنحرص على أن يتحول إلى دعامة أساسية للمشاريع الديمقراطية الحداثية في المنطقة، وإطاراً فعالا في مجال تجديد الوعي والفكر والارتقاء بالذوق الفني والجمالي، وبالتالي إعداد الأجيال العربية لتكون فعالة في التحولات الاقليمية والكونية، وأن تقول كلمتها في مناهضة الأفكار الهدامة والايديولوجيات الاستغلالية والأصولية المتطرفة التي نجحت نسبياً في دغدغة عواطف المواطنين الأبرياء، وفي جعل العنف المادي والمعنوي سلاحها الوحيد لتحقيق طموحاتها المفضوحة للتحكم في الدولة والمجتمع.

6/26/2013