محمود بدر مؤسس حركة تمرد للاتحاد الاشتراكي:

الشباب حقق نصرا على جماعة الإخوان لم يسبق له أحد مند ثمانين سنة سنواصل الاعتصام في الميادين إلى غاية اليوم الأول من رمضان

عبدالعزيز بلبودالي

 أن تأخذ تصريحا صحفيا من محمود بدر، مؤسس حركة تمرد الذي مثلها أول أمس الأربعاء في المجلس الأعلى الحاضر في تلاوة البيان العسكري، قبل أو بعد تلاوة البيان إياه، وما تلاه من أحداث أبرزها حدث الإطاحة بمحمد مرسي وجماعته ، لم يكن بالممكن ولا بالأمر الهين. هاتف محمود رن في بعض المرات، وتوقف وأغلق لساعات طويلة، بل حتى هاتفه الثابت في مسكنه وبيته العائلي ظل مغلقا.. وحده هاتف الصديقة ملاد الحكيم عضو حركة تمرد والصديقة المقربة لمحمود بدر، الذي ظل مفتوحا، ليستقبل مكالمتنا ساعات قبل تلاوة البيان العسكري، وبعده مباشرة. ملاد الحكيم ظلت وهي مرابضة في الميدان، تتحين الفرصة لعزل محمود بدر عن المحيطين به ليجيب عن أسئلة جريدة «الاتحاد الاشتراكي».. وأخيرا سمعنا صوت المتمرد الشاب الذي فكر في خلق حركة لرفض حكم الإخوان، فكانت الفكرة التي أخرجت شعبا بأكمله لميادين مصر وأنهت مقام مرسي وجماعته في ظرف أربعة أيام. قال محمود: سعداء طبعا .. حققنا نصرا عظيما لم يسبق له أي أحد من قبل وطيلة ثمانين سنة على وجود جماعة الإخوان.. في القيادة العامة للجيش كانت مطالبنا واضحة: إقالة مرسي وحكومته، تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة والإفراج فورا عن المعتقلين وفي مقدمتهم إخوتنا مصطفى وحسن وأحمد دومة… شكرا شكرا.. هكذا أنهى محمود كلماته.. وفي الصباح الموالي، ومرة أخرى، كانت ملاد الحكيم هي الملاذ والحل:
كان معي، يقول محمود بدر زملائي في الحركة، محمد عزيز، حسن شاهين ومي وهبة، جاء من يعلمنا بالحضور فورا في مقر القيادة العامة للجيش، كانت الساعة تشير إلى الثالثة بعد الزوال.. طبعا، ارتفعت درجة تفاؤلنا بقرب تحقيق المبتغى.. ومن الثالثة والنصف لم نغادر مقر القيادة العامة..
تتدخل ملاد الحكيم: لم يغادروا المقر إلا بعد انطلاق احتفالات النصر وسقوط النظام..
سؤال: رئيس المحكمة الدستورية أدى اليمين وسيشكل حكومة مؤقتة، هل محمود بدر سيكون عضوا فيها؟
سنطرح الموضوع في اجتماع لحركة تمرد مساء يومه الخميس ( أمس)، لاختيار واحد منا يمثل الحركة في الحكومة المؤقتة القادمة.. وليس من الضروري أن يكون محمود بدر..
لا، تقول ملاد الحكيم عبر الهاتف، كل الإخوة في تمرد متفقون ورأيهم واحد، هو محمود بدر من سيمثلنا في الهيئة العليا التي ستقود البلاد..
طيب، وماذا عن المظاهرات في الميادين؟ هل تفكرون في مواصلة الاعتصام أم أنكم ستغادرون الميادين بعد أن تحققت مطالبكم؟
سنواصل الحضور في كل الميادين إلى غاية اليوم الأول من رمضان، حيث سنتناول إفطارنا في الميادين، وبعدها مباشرة ننطلق في الانسحاب عبر مجموعات.. وكل ذلك لكي لا نترك الفرصة لأتباع جماعة الإخوان لاحتلال الميادين..

5/7/2013