موقع العالم نيت

لاريجاني :  الاهتمام بالعالم الاسلامي من اولويات السياسة الايرانية/الخبر (1)

اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني علي لاريجاني ان الاهتمام بالدول الجارة والعربية والاسلامية كان دوما من اولويات السياسة الخارجية الايرانية .

وقال لاريجاني في تصريح ادلى به مساء الاحد لقناة العالم ان هناك اجواء مفتعلة لاثارة الخوف بين ايران وبعض الدول العربية خاصة بعد الثورات التي شهدتها بعض دول المنطقة خلال العامين الماضيين ، رغم ان هناك اختلاف في وجهات النظر بين الجانبين .
واضاف : في القضية السورية لدينا اختلاف في الرؤية مع بعض دول المنطقة التي كانت تظن منذ البداية بانه من خلال الضغط العسكري تتمكن من حل القضية الا اننا كنا نعتقد بان الديمقراطية لن تحل في اي بلد من خلال اللجوء الى العنف والسلاح وهذه كانت نقطة اختلاف بيننا وبينهم وبسبب عدم وجود اذان صاغية في هذا المجال الحقوا اضرارا جسيمة بسوريا كما ان مصير اجتماع جنيف 2 لم يتحدد بعد .
وصرح : كما تثار في بعض الاحيان خلافات بين المسلمين السنة والشيعة والتي لانؤمن بها ابدا وكان الامام الخميني الراحل يوصى دائما بان المسلمين يجب ان يكونوا يدا واحدة وان عقيدته كانت ترتكز على الامة الاسلامية الواحدة وان السياسة التي تتخذها جمهورية ايران الاسلامية مبنية دوما على الوفاق والمداراة بين الفرق الاسلامية المختلفة .
وتابع لاريجاني ان اثارة الخلافات في المنطقة من خلال تفجير مساجد الشيعة او قتل بعض الاشخاص في مصر ، هي تتنافى تماما مع سياساتنا ونحن لدينا صلات وعلاقات مع جميع المسلمين مثلما لدينا علاقات جيدة مع الاكراد واهل السنة والشيعة في العراق ونعتقد بان وحدتهم بامكانها ان تغير الظروف والاوضاع كما تمكن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية من جلب نجاحات لهم .
وصرح رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني : رغم ان لدينا اختلاف في وجهات النظر مع بعض الدول الجارة الا ان اثارة الخوف من ايران ليست امرا طبيعيا بحيث تعود جذورها الى الاجهزة الامنية لبعض الدول التي بصدد اثارة الخلافات كما ان بعض وسائل الاعلام لها دور في هذا المجال وكذلك بعض علماء الدين ومن خلال وسائل الاعلام يؤججون مثل هذه الخلافات وهذا يعتبر عملا خاطئا .
واكد لاريجاني ان سياسة الجمهورية الاسلامية ترتكز دوما على الوفاق والمداراة وان بعض سوء الفهم الحاصل يمكن حله عبر الحوار الذي ستجريه حكومة الرئيس روحاني .
وحول الاوضاع في مصر قال لاريجاني ان قائد الثورة الاسلامية قلق جدا من احتمال اندلاع حرب اهلية في مصر وان التصرفات العنيفة في هذا البلد قد زادت من هذا القلق ولذلك على علماء الدين والساسة المصريين ان يجدوا حلا لهذه الازمة مؤكدا ان ايران تدعم الحوار الوطني وحل الازمة بايدى المصريين انفسهم

******************************

لاريجاني : التكفيريون وراء أحداث العالم الاسلامي

اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي في ايران علي لاريجاني بأن المجموعات التكفيرية المتطرفة وراء الأحداث الاخيرة في العديد من الدول الاسلامية، معتبرا ان هذه المجموعات اصبحت اليوم وبالا على المسلمين.

وخلال مراسم أقيمت أمس الأحد لإزاحة الستار عن موسوعة الاحاديث العلوية في مؤسسة “نهج البلاغة” الدولية بمدينة قم المقدسة، أكد لاريجاني الى ضرورة مواصلة نهج الامام علي عليه السلام في الصمود والمواجهة مع التطرف والتكفيريين وقال إن التيارات التكفيرية والمتطرفة كانت أكبر خطر يهدد الاسلام وكذلك نراها اليوم تهدد العالم الاسلامي بممارساتها الإرهابية في مختلف الأنحاء.
وأكد لاريجاني على أن المجموعات الارهابية وراء التوترات الأخيرة التي تشهدها مصر وأفغانستان وسوريا والعراق والعديد من الدول الاسلامية، حيث يمكن معرفة ما يجري وراء الستار لهذه الأحداث من خلال منهج تعاطي الدول الغربية معها.
كما أكد لاريجاني أن أجهزة الاستخبارات الغربية تغذي التيارات المتطرفة والارهابية وقال ان تورط هذه الأجهزة الاستخباراتية سجلت في عدة دول منها العراق وأفغانستان ومصر،واطلعنا على اجتماع الأجهزة الاستخبارات الغربية مع عدة جهات متطرفة في العراق حيث وعدت هؤلاء بالدعم للهجوم على أتباع أهل البيت(ع) وايران والنيل منهم.