«نعيم»: مرسي أفرج عن 360 جهادياً أعادوا تنظيم الجماعات مرة أخرى

أسماء لطفي

الأربعاء، 21 أغسطس 2013

موقع شبكة الاعلام العربية”محيط”

قال القيادي الجهادي السابق نبيل نعيم، أن جماعة الإخوان المسلمين كان هدفهم هو البقاء الأبدي في السلطة، حيث أن تلك الجماعة لا تؤمن إلا بديمقراطية المرة الواحدة فقط.

وتابع “نعيم” خلال لقاء تليفزيوني بقناة “صدي البلد”، “عندما تولى الدكتور مرسي أفرج عن 360 جهاديا، قاموا بإعادة تنظيم الجماعات مرة أخرى، وقامت جماعة الإخوان المسلمين بتبنى هذه الجماعات وتمويلها وتسليحها، لبدء تجنيد أفراد لإستخدامهم فيما بعد في قمع الأصوات المعارضة لهم، وبدأوا بدعوة مجاهدين الدول الأخرى الغير آمنين للإستوطان في سيناء لبدء حرب العصابات ضد الجيش المصرى، لتنفيذ المخطط الإخواني في إثبات أن الجيش المصري فاشل وغير قادر على حماية الحدود، وحينها يكون للدكتور مرسي حق عزل قيادات الجيش ويأت بقيادات إخوانية”.

وأكد “نعيم” على أن التنظيم الدولي لجماعة الإخوان تنظيم مترهل ومخترق من جميع مخبرات العالم، وكل مهمته إدارة شركات وإصدار بيانات وتموية لأي حركة يريدون القيام بها، مشيرا إلى أن الاخوان أساتذة رعب ودجل وتصدير أوهام.

وأشار نعيم إلي أنه بمتابعة عمليات ضبط وإحضار القيادات الإخوانية سيبدأ التنظيم بالإنهيار، كما أن الأجهزة التى تم ضبطها بحوزة المتهمين ستفيد أمن الدولة بكثير من المعلومات .

وحذر نعيم مما يسمي بالخطة – ب – عند التظيمات الجهادية مشيرا إلي أنها تتمثل في التفجيرات.

ولفت نعيم إلي أن موقف الدول الأوروبية المعادية للموقف المصري ليس غريب، لافتا إلي وجود خطط تدبر لمصر بإدارة أمريكا وتركيا وقطر وإسرائيل، لكن ثورة 30 يونيو أطاحت بخططهم وأمالهم.