مصادر طبية لـ”العرب اليوم”: 5 ألاف مصاب والرعاية الطبية في أدنى مستوياتها

635 قتيلاً الأربعاء في مجزرة الغوطة الشرقية على خلفية استخدام السلاح الكيميائي

  عن موقع العرب اليوم /الأربعاء 21 آب / أغسطس 2013

دمشق ـ جورج الشامي

أفادت لجان التنسيق المحلية السورية، صباح الأربعاء، بمقتل 635 شخصًا في الغوطة الشرقية وحدها، نتيجة استخدام الحكومة السورية للسلاح الكيميائي في المنطقة، فيما ذكرت مصادر ميدانية وطبية لـ”العرب اليوم”، أن عدد القتلى مرشح للزيادة خلال الساعات المقبلة، وأن غاز السارين هو أحد المكونات الأساسية للضربة الكيميائية ، وأن الرعاية الطبية في أدنى مستوياتها، نتيجة الحصار الحكومي للمنطقة وغياب الأدوية اللازمة لمعالجة الإصابات، ويأتي ذلك تزامنًا مع وجود اللجنة الدولية للأسلحة الكيميائية، على بعد كيلو مترات قليلة في العاصمة دمشق.
وقالت مصادر المعارضة السورية، الأربعاء، إن أكثر من 635 شخصًا قتلوا في قصف بأسلحة كيميائية على الغوطة الشرقية في ريف دمشق، وأن قوات الحكومة ضربت المدينة بصواريخ “أرض ـ أرض”، تحمل مواد سامة، سقطت على منطقة مكتظة بالسكان، حيث تعرضت بلدات عدة وقرى الغوطة الشرقية لهذه المواد القاتلة، وشمل القصف بالمواد الكيميائية كل من بلدات: جوبر وزملكا وعين ترما وحزة ودوما وحرستا وكفر بطنا وعربين وغيرها من البلدات في الريف الدمشقي.
وأوضح أحد الناشطين، لـ”العرب اليوم”، أن أحد الغازات السامة التي استخدمت فجر الأربعاء، هو غاز السارين، مما خلّف عدد كبير من القتلى والإصابات، وذلك بناءً على الأعراض التي أظهرها المصابون، مؤكدًا أن الرعاية الطبية في المناطق المنكوبة متواضعة جدًا بسبب غياب الأدوية.
وبث الناشطون صورًا على الإنترنت تظهر محاولات إسعاف أشخاص، بينهم أطفال، قالوا إنهم استنشقوا غازات سامة بعد القصف، ولم يتسن التأكد من صدق تلك الصور، فيما أكد طبيب ميداني، في تصريحات إلى “العرب اليوم” من الغوطة الشرقية، أن عدد القتلى قد يصل خلال الساعات المقبلة إلى أكثر من ألف، وذلك في ظل غياب المواد الطبية اللازمة لمعالجة المصابين، الذي يصل أعدادهم إلى الآلاف، وذلك في ظل الحصار الذي تفرضه قوات الحكومة على المنطقة منذ أشهر، مما جعل المواد الطبية شحيحة جدًا، مضيفًا “وصلتنا المئات من الإصابات والقتلى، ومعظم الأعراض كانت عبارة عن توسّع في الحدقة وتسرع في ضربات القلب، واختلاجات تشمل كل أعضاء الجسم، مما يؤكد لنا أن المادة الكيميائية المستعملة في هذه الجريمة التي لا تمت إلى الإنسانية بصلة، هي مادة غاز السارين المُحرمة دوليًا”.
وقال ناشط ميداني، إن قوات الحكومة لم تكتف بالقصف الكيميائي، بل استمرت في القصف المدفعي والجوي على المنطقة بشكل عنيف جدًا، فصواريخ “أرض ـ أرض” المحملة برؤوس كيميائية التي سقطت على مناطق عدة في الريف الشرقي لريف دمشق، أُتبعت براجمات الصواريخ وقذائف الهاون، في حين أضافت الناشطة الميدانية ديمة الشامي، “في ساعات الليل قرابة الساعة الواحدة والنصف فجر الأربعاء، استهدفت منطقة جوبر وزملكا وعين ترما وحزة بالسلاح الكيميائي، مما أوقع مئات القتلى”.
وأكدت مصادر المعارضة السورية، أن المستشفيات الميدانية في أنحاء الغوطة الشرقية غصّت بأكثر من 5000 مصاب، المئات منهم في حالةٍ خطرة، وأكثر الإصابات من النساء والأطفال، وحتى الكادر الطبي المُسعف تأثر بالغازات السامة، لعدم وجود الأقنعة الواقية الكافية، ولاتزال أعداد المصابين تتوافد رغم العجز الطبي، فيما تم مناشدة اللجنة الدولية وغيرها، عبر صفحات التواصل لزيارة الغوطة الشرقية من غير استجابة، وقد قامت قوات الحكومة باستهداف معضمية الشام أيضًا بصواريخ كيميائية، مما أسفر عن أكثر من 50 قتيلاً، في حصيلة أولية ومئات الجرحى، ولابد من التنويه أن أعداد الإصابات والقتلى لا تزال في ازدياد، ولا تزال النقاط الطبية تستقبل المصابين بشكل مستمر، حيث وصل إلى نقطة طبية واحدة أكثر من ثلاثين طفلاً قتيلاً وأربعين من الرجال والنساء.
وقال الناشط الإعلامي مضر الشامي، “إن هذا الهجوم الكيميائي هو تحدٍ واضح لكل من يقول إنه من أصدقاء الشعب السورية، بل هو احتقار للأمم المتحدة ولكل المنظمات الدولية، بل إن كل ما يحدث ليس إلا دليلاً على أن (المجرم الأكبر) بشار الأسد قد حصل على الضوء الأخضر من المجتمع الدولي بأسره للاستمرار في قتل السوريين، أما ما يتحدثون به من خطوط حمراء فهي محض كذب لا أكثر”.
وتوعدت كتائب وألويات الجيش السوري الحر في ريف دمشق، لا سيما في المنطقة الجنوبية عمومًا، بالرد السريع على هذه “الجريمة النكراء”، التي أدت إلى مجزرة، فيما أصدرت لجان التنسيق المحلية، بيانًا أكّدت أن مئات القتلى ومثلهم من المصابين جلهم من المدنيين وبينهم العشرات من النساء والأطفال سقطوا نتيجة للاستخدام للغازات السامة من قبل الحكومة السورية، فجر الأربعاء، وذلك في ظل نقصٍ حاد في اللوازم الطبية الكافية لإسعافهم، ولا سيما مادة الأتروبين.
وأطلقت اللجان المحلية، نداءً وبيانًا عاجلاً لكل المنظمات الدولية الإنسانية، بما فيها الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي، للتحرك العاجل من أجل إنقاذ المدنيين في غوطة دمشق، وإسعاف المصابين، وفكّ الحصار الطبي والغذائي المفروض على هذه المناطق، والتي تغصّ بالمدنين، وذلك بعد تعرّض الغوطة الشرقية لقصف عنيف بالأسلحة الكيميائية، تلاها قصف بالطائرات الحربية الذي لا يزال مستمرًا حتى اللحظة، والذي أدى إلى مئات الإصابات والضحايا بينهم عائلات بأكملها.
كما توجهت اللجان بنداء إلى المجتمع الدولي، الذي “طاله تخاذله وخذلانه للعمل على وقف هذه المجازر بحق الشعب السوري، والتي استخدم فيها الجيش الحكومي كل أنواع القتل، مستخدمًا كل المحرمات قانونًا وأخلاقيًا، في ظل تواطؤ وصمت مخزيين، شكّلا بطاقة خضراء لدمشق للتمادي إلى ما وصل إليه الحال اليوم من استخدام الكيميائي ضد المدنيين”، حسب بيان اللجان المحلية.