لكل فتواه ..وكل ذلك  ينسب للدين …؟؟؟

عن موقع مصر العربية

كتب- محمود المصري :في: الثلاثاء, 13 أغسطس 2013

رفضت مشايخ السلفية والأزهر فتاوى قيادات جماعة الإخوان وحلفائها من التيار الاسلامي التي أصدروها من داخل رابعة العدوية، مؤكدين أنهم يستغلون الدين دائماً لتحقيق مصالحهم الخاصة من أجل استمرار الاعتصام بداخل الميدان .

وكان فوزي السعيد، قائد التيار السلفي بالقاهرة ، قد قال: من يشكك في عودة المعزول لمنصبه يشكك في الله، لأن “مرسي” هو “هدية من الله” .

وأضاف خلال كلمته علي منصة رابعة العدوية مساء أمس: “أقسم بالله وأحلف بالطلاق 360 مرة على عودة مرسي، واللي يشك في عودته يشك في ربنا، لأنه هو اللي جبنا هنا في رابعة”.

وأفتي السعيد بأن من يشكك في عودة مرسي فهو “آثم” ، لأن “مرسي” نعمة للمصريين لم يروا مثله منذ 90 عامًا “.

وقال الشيخ زين العابدين كامل القيادي بالدعوة السلفية إن ما ذكره السعيد علي منصة رابعة جهل عظيم، مضيفاً فى حديث لـ”مصر العربية”: ” ما علاقة عودة الدكتور مرسي بالحقيقية الإيمانية العظمي وهي وجود الله في الكون، وهل الذين يرون صعوبة رجوع مرسي يكفرون بالله عز وجل فليس هناك دليل علي ما يقول ، فبعض العلماء يصعدون علي منصة رابعة يلقون التهم ويرمي الناس بالكفر والنفاق .”

وقال الشيخ محمد الأباصيري الداعية السلفي لـ”مصر العربية ” إن ما فعله مشايخ الإخوان علي المنصة هو استغلال للدين في مصالحهم وأهدافهم، مؤكدأً أن ما قاله السعيد ليس له علاقة بالدين .

واكتفي الشيخ أحمد كريمة، عضو مجمع البحوث الاسلامية، بقوله: ” تلك الجماعات خوارج أهل الزمان وهم بعيدون عن الدين وهذا الكلام ليس له علاقة بالدين والعقل.

******

فتوى بإهدار دم من يتظاهر ضد جماعة الإخوان المسلمين في مصر!

18/08/2012
رفض وكيل وزارة الأوقاف المصرية الدكتور سالم عبد الجليل، فتوى صدرت عن أحد المشايخ في الأزهر قضت بهدر دماء كل من يُشارك في مظاهرات ستشهدها مصر يوم 24 آب/اغسطس الجاري.

وانتقد عبد الجليل، في مداخلة هاتفية ليل الأربعاء – الخميس، مع برنامج “هنا العاصمة” على فضائية “سي بي سي” المصرية، فتوى صدرت عن شيخ أزهري تُبيح إهدار دم من يخرج في مظاهرات 24 أغسطس/آب الجاري ضد جماعة الإخوان المسلمين، واعتبارهم من “الخوارج”، مؤكداً أن هذه القضية خطيرة ولا يمكن أن تصدر عن أزهري.

وأضاف أنه لا يوجد شيء يحل دماء أي شخص، حتى لو كان مخطئاً، و”أن هذا الشيخ صاحب الفتوى كان يجب أن يراعي البعدين الإجتماعي والسياسي، وأن يراجع نفسه”، متمنياً أن يخرج الإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر ببيان يستنكر فيه هذه الفتوى.

وكان الشيخ هاشم إسلام عضو لجنة الفتوى بالأزهر الشريف أفتى، في فيديو مصوَّر له يتم تداوله على شبكة الإنترنت، “بوجوب قتال ومقاومة المشاركين في مظاهرات 24 أغسطس/آب المقبل ضد حكم جماعة الإخوان المسلمين والرئيس محمد مرسي “القيادي في الجماعة” وإهدار دمائهم، واصفاً إياهم بـ “الخوارج”.

وكان عدد من النشطاء المصريين دعوا إلى مظاهرات واسعة تشمل جميع أنحاء البلاد ضد ما اعتبروه محاولات هيمنة جماعة الإخوان المسلمين على مفاصل الدولة المصرية من خلال اعتماد منهج إقصائي يستبعد شرائح عديدة من أبناء الوطن الواحد من المشاركة في إدارة البلاد.

من جانبه، دعا السياسي المصري محمد البرادعي، المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إلى محاكمة من أصدر فتوى تدعو لوجوب “قتال المتظاهرين لخروجهم على الحاكم وارتكابهم خيانة عظمى، وذلك بعد صدور رأي مشابه لأحد رجال الدين بمناسبة الدعوة إلى مظاهرات من أجل “الثورة” على جماعة الإخوان المسلمين بعد أيام.

وقال البرادعي، في تعليق أطلقه مساء الأربعاء عبر حسابه بموقع “تويتر” إنه إذا لم يحاكم هؤلاء “المشايخ” فورا “فسوف تنزلق البلاد إلى نظام فاشي يتستر بعباءة الدين،” وفقاً لما نقله التلفزيون المصري عن وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وكانت مجموعة من القوى السياسية المصرية قد دعت إلى المشاركة في مظاهرة في 24 و25 أغسطس/آب الجاري، من أجل المطالبة بـ”دولة مدنية” ومواجهة ما أطلقوا عليه وصف “دولة الإخوان.”الوطن

*******

نص فتوى القرضاوي حول دور الجيش والداخلية في الأزمة المصرية

بيروت – “الحياة”

الأربعاء ٢١ أغسطس ٢٠١٣

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه ومن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين.  وبعد:
فإن وزارة الداخلية منوط بها حفظ الأمن الداخلي، وملاحقة اللصوص والمجرمين ، ومن يتعدى على حرمات الأفراد والجماعات، وعلى مؤسسات الدولة وممتلكاتها، وكذلك تنفيذ أحكام القضاء ، في حق من اعتدى على أحد: في ماله، أو جسده، أو أهله، أو عرضه.. إلى غير ذلك.
كما أن وزارة الدفاع المسؤولة عن الجيش بكل مكوناته: برا، وبحرا، وجوا، يقع على كاهلها الدفاع عن حدود مصر من أطماع الطامعين، وصد أي عدوان على أرضها وشعبها، وعلى مكتسبات الوطن ومقدراته، وجدير بها أن تعمل على تطوير ذاتها بالحصول على أحدث الأسلحة، والتدريب عليها، وأن تقوم برفع مستوى أفرادها وفق أحدث التدريبات القتالية، مع العمل في اتجاه الاكتفاء الذاتي من المعدات والأسلحة، التي يتطلبها هذا الدور المنوط بها، كما قال تعالى: { وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ } [ الأنفال:60].
وهاتان الوزارتان ملك للشعب المصري، تقومان بما لا غنى للدولة عنه، وليس الفريق عبد الفتاح السيسي في وزارة الدفاع، أو اللواء محمد إبراهيم في وزارة الداخلية، ومن تابعهما إلا مجموعة من الأفراد، الذين يجب أن يطيعوا من فوقهم، ولا يظلموا من دونهم. وعليهم أن يحذروا ما انتهوا إليه اليوم: أن غدوا في مقدمة الحكام الظالمين، الذين اغتصبوا السلطة اغتصابا، ووجهوا عمل هاتين الوزارتين لقمع الشعب المصري الذي انتفض؛ دفاعا عن حريته وكرامته، وحقوقه الإنسانية، وعن صوته الانتخابي الذي أهدر في العديد من الاستحقاقات الانتخابية.
وليس من عمل وزارة الداخلية، ولا وزارة الدفاع: ملاحقة السياسيين، أو قتل الثائرين، أو اعتقال الأبرياء، وإن كانوا معارضين لسياسة الدولة. فالناس في الدولة الإسلامية، أو التي رضي عنها الإسلام: أحرار في إبداء آرائهم، ما داموا لا يحملون سلاحا يهددون به من يخالفهم. بل الإسلام يوجب عليهم ان يقولوا ما يعتقدونه حقا، ولا سيما إذا سكت الناس.
ولكني أرى هذه المحنة القائمة سحابة ابتلاء للمؤمنين، وتمحيص للمخلصين،عما قريب إن شاء الله ستنقشع، وستنتصر إرادة الشعب المصري الحر، الذي يأبى أن يحيا ذليلا بعد أن ذاق طعم العزة، ويرفض أن يعيش حياة العبودية، بعد أن تنسم عبير الحرية.
أما العمل في هاتين الوزارتين، فهو عمل لابد منه للحفاظ على كيان الدولة المصرية، التي يجب أن تبقى مكينة مصونة، وأن نعمل جميعا على بقائها.
ولكن على من يعمل في هذه الوظائف أن يتقي الله تعالى، وألا يكون عونا لهؤلاء الظالمين، فلا يقتل مصريا، أو يعين على قتله، بفعل أو قول، ولو كان قليلا، ولا يساعد على ظلم احد، فإن الله لا يحب الظالمين، كما قال تعالى: {وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ  } [هود:113 ].
إن الله تعالى حرم القتل في كتابه، وشدد فيه، وقرر القرآن الكريم مع الكتب السماوية الأخرى: {أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا } [المائدة:32 ].
وقال عز وجل:{ وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا  } [ النساء:93].
وروى البخاري، عن ابن عمر رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لن يزال المؤمن في فسحة من دينه، ما لم يصب دما حراما”. وقال ابن عمر: “إن من ورطات الأمور، التي لا مخرج لمن أوقع نفسه فيها، سفك الدم الحرام بغير حله”.[1] والورطات: جمع ورطة. وهي الهلكة، وكل أمر يعسر النجاة منه.
وروى الترمذي والنسائي وابن ماجه، عن عبد الله بن عمرو، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لزوال الدنيا أهون على الله من قتل رجل مسلم”. [2]
وروى الترمذي وحسنه، عن أبي سعيد وأبي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لو أن أهل السماء والأرض اشتركوا في دم مؤمن لأكبهم الله في النار “. [3]
وروى الإمام أحمد والنسائي والحاكم، وصححه، عن معاوية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” لو أن أهل السماء والأرض اشتركوا في دم مؤمن لأكبهم الله في النار “[4]
وروى ابن حبان في صحيحه، أن ابن عمر نظر يوما إلى الكعبة، فقال: “ما أعظمك وأعظم حرمتك، وللمؤمن أعظم عند الله حرمة منك” كما في صحيح ابن حبان وغيره. [5]
بل نجد النبي صلى الله عليه وسلم لا يكتفي بتحريم القتل، بل يحرم مجرد الإشارة إلى أخيه بالسلاح وغيره، وإن لم يقتل، كما في الحديث المتفق عليه، عن أبي هريرة مرفوعا: ” لا يشير أحدكم على أخيه بالسلاح، فإنه لا يدري، لعل الشيطان ينزع في يده، فيقع في حفرة من النار “. [6]
وروى مسلم عن أبي هريرة، قال: ” من أشار إلى أخيه بحديدة، فإن الملائكة تلعنه، حتى يدعه، وإن كان أخاه لأبيه وأمه “.[7]
والمسؤولية في هذا الأمر تتعلق بالجميع: بمن أمر ومن أطاع، بمن خطط ومن نفذ، فالله تعالى يخبرنا أن الإثم يلحق الجنود المشاركين، كما يلحق القادة الآمرين، قال سبحانه: {إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ  } [القصص:8]. ومعنى (خاطئين): أي آثمين، فأشرك الجنود مع القادة. ولولا الجنود ما صنع القادة شيئا!
وعند نزول العذاب، فإن الله تعالى يعاقب من شارك في هذه الجريمة جميعا، قال تعالى في شأن فرعون: {فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ* وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنْصَرُونَ *وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُمْ مِنَ الْمَقْبُوحِينَ } [القصص:40-42 ].
وقال في سورة أخرى: { فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ وَهُوَ مُلِيمٌ } [ الذاريات:40]
وروى الشيخان، عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “السمع والطاعة حق على المرء المسلم، فيما أحب وكره، مالم يُؤمر بمعصية، فإذا أُمر بمعصية، فلا سمع ولا طاعة”. [8]
وقال: “لا طاعة في معصية، إنما الطاعة في المعروف” كما في حديث  عليّ. [9]
ولا شك أن قتل المسلم أو المسيحي بغير ذنب معصية، من كبريات المعاصي؛ بل هي من السبع الموبقات.
ولهذا لا ينبغي للضابط أو الجندي أن ينفذ أمرا، يخالف أمر ربه، وحكم شرعه، يخرب عليه دينه، ويُفسد عليه دنياه، ثم يوبق عليه آخرته. ليس في الإسلام أن يقول أحد: إنه عبد مأمور، فإنما هو عبد مأمور لله وحده، هو الذي خلقه وسواه، وهو الذي يطعمه ويسقيه، وإذا مرض فهو الذي يشفيه، وهو الذي يميته ثم يحييه، وهو الذي يحاسبه على عمله يوم القيامة وحده، وهو الذي من حقه أن يأمره وينهاه.
لن ينفعك من أصدر لك أمرا ظالما فأطعته، ولن يغني عنك من الله شيئا، قائدٌ ورَّطك في قتل امرئ مسلم بغير حق، ، قال تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ وَمَا هُمْ بِحَامِلِينَ مِنْ خَطَايَاهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ } [العنكبوت:12]
أدعو جميع إخواني العلماء، في كل المدن والقرى المصرية، أن يوعوا الجنود بهذه الحقيقة الشرعية الأكيدة، التي لا يختلف فيها اثنان، حتى لا يتورط أبناؤنا الجنود الطيبون في قتل إخوانهم، ويستحقوا دخول نار جهنم خالدين فيها، وهم لايشعرون.
وعلى الآباء والأمهات، والمخطوبات والزوجات، والأبناء والبنات، والإخوة والأخوات، والأعمام والعمات، والأخوال والخالات، وجميع الأقارب والأصدقاء: أن يبصروا الجنود بالحكم الشرعي، في هذا الأمر الخطير، حتى لا يقتل الناس بعضهم بعضا، ويبوؤوا بلعنة الله وعذابه.
على أن إساءة الجندي من الجيش أو الشرطة، إلى أي إنسان: مسلم أو مسيحي، صالح أو طالح، بغير حق، ولو بما دون القتل، من ضرب، أو مس بأذى، من قول أو فعل: أمر محرم في الإسلام، لا يحبه الله ولا يرضاه، بل يعاقب عليه بعدله.
قال سبحانه: {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا } [الأحزاب:58 ] وقال تعالى في الحديث القدسي، الذي رواه مسلم، عن أبي ذر، عن النبي، عن ربه، أنه قال:” يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي، وجعلته بينكم محرما، فلا تظالموا”.[10]
والله الموفق إلى سواء السبيل.

*****

بعد تأكيده شرعية المعارضةَ السِّلميَّة ضد الحاكم وعدم تكفيرها

“الإخوان” تعتبر فتوى الطيب “تحريضًا” على التظاهر ضد مرسي

 

عن موقع مصر اليوم

22غشت 2013

القاهرة ـ علي رجب

بدأت جماعة “الإخوان المسلمين” وحزبها السياسي “الحرية والعدالة”، التصعيد ضد شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب، لا سيما بعد فتواه الأخيرة بعدم تكفير الخروج على الحاكم، والتي اعتبرتها الجماعة “تحريضًا” على التظاهرات ضد الرئيس محمد مرسي، والتي تخطط لها قوى المعارضة في 30 حزيران/يونيو الجاري .وقال القيادي في “الحرية والعدالة” جمال شحاتة، “إن حالة كبيرة من الغضب سيطرت على الجماعة والحزب من تصريحات الدكتور أحمد الطيب الأخيرة، وحديثه عن عدم تكفير الخروج على مرسي بالسلاح، وهناك رغبة كبيرة للتصعيد ضد شيخ الأزهر، وسيكون بطرق عدة، منها طرح فكرة تضييق الخناق عليه من خلال تظاهر طلاب الأزهر أنفسهم، إضافة إلى وجود مقترح آخر بطرح استفتاء على بقاء الطيب في منصبه من عدمه، وأن هناك حملات إلكترونية لكشف زيف شيخ الأزهر، لأنه أكد خلال تظاهرات 2011 وأيام الثورة حرمة الخروج ضد الرئيس السابق حسني مبارك”، معتبرًا أن “مقارنة فيديوهات شيخ الأزهر في هذا التوقيت، بما قاله خلال تلك الأيام، يؤكد أن شيخ الأزهر بوجهين”، على حد وصفه.واتهم عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، شيخ الأزهر أحمد الطيب، بأنه يدعو إلى العنف، من خلال حديثه عن جواز الخروج على الرئيس مرسي، معتبرًا فتوى الطيب الأخيرة، “دعوة مبطنة إلى الفوضى وإراقة الدماء وإحداث فتنة في المجتمع، حيث أباح الخروج على الحاكم، وهو ما رفضه من قبل أثناء ثورة كانون الثاني/يناير 2011، وكذلك حديثه عن عدم تكفير من يستخدم العنف”.

وقال شحاتة، “أظن أن وزراء الأوقاف السابقين الذين يلازمون شيخ الأزهر هم الذين أخرجوا هذه الفتوى الغريبة، فهؤلاء يكرهون الإسلاميين كما يكرهون العمى”.

وأكد القيادي السلفي الدكتور محمد عباس، الأربعاء، في تصريحات صحافية، أن الرئيس محمد مرسي كان يستطيع أن ينهى الأزمة السياسية الحالية بـ”دواء أقل مرارة و أقل في مخاطره”، مشيرًا إلى أن “الجماعة تلعب الشطرنج بمهارة تجاه جبهة الخراب والتمرد”، فيما وجه عباس رسالة إلى الرئيس مرسي، قائلًاً “عدني بعد نجاح خطتك العبقرية بعودة الملتحين، وأخرج عبدالله بدر، وأدخل مسيلمة، وعبدالله بن سبأ إلى السجن، ودع الجبالي لتكون للناس آية”.

وكان شيخ الأزهر قد أصدر بيانًا، أكد فيه عدم تكفير من يخرج ضد الحاكم، قائلاً “يؤكد الأزهر أنَّ المعارضةَ السِّلميَّة لوليّ الأمر الشرعيّ جائزةٌ ومُباحة شرعًا، ولا علاقَةَ لها بالإيمان أو الكُفرِ، وأن العُنْف والخروج المُسلَّحَ مَعصِيةٌ كبيرةٌ ارتكبها الخوارِجُ ضِدَّ الخُلفاء الراشدين، ولكنَّهم لم يَكفُروا ولم يخرجوا من الإسلام، هذا هو الحُكمُ الشرعيُّ الذي يُجمع عليه أهل السُنَّة والجماعة”……..الخ