قيادة الرابوني تثور على حكومة مدريد و تتهمها بالانحياز للرباط
 جريدة العلم
21غشت 2013
فيما يعكس بجلاء ورطة ومأزق قيادة جبهة الانفصاليين و عرابيها هاجمت ما يسمى بالامانة العامة لمرتزقة الرابوني بحدة غير مسبوقة حكومة مدريد و اتهمت مواقفها بالانحياز للطرح المغربي في قضية الصحراء.
والغريب في الخرجة الانتحارية الجديدة لانفصاليي الرابوني أنها تاتي اياما فقط بعد مزاعم لنفس القيادة مفادها رفض العاهل الاسباني عن دعم مقترح الحكم الذاتي المغربي في ختام زيارته التاريخية الناجحة للرباط التي توجت ببيان مشترك تسبب في قلق لجبهة البوليساريو نظرا لما عكسه من متانة في علاقات مدريد والرباط .
وظلت جبهة الانفصاليين بايعاز ودعم من عرابيها تمني النفس منذ اشهر بدعم لا مشروط للحكومة اليسارية لمدريد لاطروحاتها الانفصالية إلا أن أحلامها سرعان ما تبددت بعد أن إستنكفت الخارجية الاسبانية عن الخضوع لاجندة وضغوط اللوبي الداعم للانفصاليين و فشله في تسميم العلاقات التاريخية التي تجمع المملكة المغربية بنظيرتها الاسبانية .
وكانت اولى الصفعات التي تلقتها قيادة الرابوني من حكومة مدريد الاشتراكية قرار هذه الاخيرة قبل اشهر تقليص حجم و قيمة مساعداتها الموجهة الى تندوف بعد وقوف تقارير على الفساد المستشري بقيادة الجبهة و قيام عناصر نافذة بها على الاستيلاء على المساعدات و ضخ عائداتها الى حسابات شخصية.
وتدهورت علاقات مدريد بتندوف منذ كشف تقارير استخباراتية اسبانية عن وجود صلات مشبوهة بين قيادات انفصالية بخلايا الارهاب الناشطة بالساحل و هو ما حذا الخارجية الاسبانية الى تحذير رعاياها من مغبة المغامرة بزيارة المخيمات .
وتتبنى مدريد موقفا متوازنا و براغماتيا من نزاع الصحراء المفتعل يدعم الجهود الاممية الرامية الى إيجاد حل سياسي للخلاف في الوقت الذي يسعى فيه اللوبي الانفصالي جاهدا مند سنوات الى تحقيق اختراق ديبلوماسي باوروبا الغربية عبر بوابة مدريد في مسعى فاشل متجدد لتحييد الثقل الفرنسي الداعم بقوة للموقف المغربي
عن جريدة العلم 22غشت 2013