رام الله – عن  دنيا الوطن

تاريخ النشر : 2013-08-23

أكد عضو مجلس شوري الجماعة الاسلامية عبود الزمر معارضته الشديدة لعودة التنظيم إلى انتهاج الكفاح المسلح مرة أخرى في ظل سقوط مئات القتلى بين صفوف التيار الإسلامي، محذرا في الوقت ذاته الرئيس المخلوع حسني مبارك من محاولة العودة للمشهد السياسي بعد إطلاق سراحه أمس.

وقال الزمر – في حوار له مع مجلة “تايم” الأمريكية أوردته على موقعها الالكتروني اليوم /الجمعة/ – “رسالتي لمبارك هى إنني لست ضد الافراج عنك ولكن بات لزاما عليه ، بعد الدروس التي تلقاها طيلة فترة حبسه وبعد أن ذاق مرارة الحبس التي ذقناها نحن لفترات طويلة كانت أسوأها خلال فترة حكمه ، ألا يحاول العودة للمشهد السياسي مرة أخرى” .

وأوضح أن الجماعة الاسلامية لم تلعب أي دور في موجة العنف التي تشهدها البلاد حاليا قائلا : “لقد اصدرت توجيهاتي للجماعة وحزب البناء والتنمية بأن من لن يلتزم النهج السلمي في التظاهر أو من يشارك في أي هجوم على منشأة حكومة أو قوات الجيش أو الشرطة أو كنيسة سيتم عزله نهائيا من الجماعة والحزب ” .

وأكد الزمر معارضته الشديدة لحرق الكنائس ، موضحا : “كنت حازما في موقفي هذا حتى وأنا داخل محبسي دون أن يطلب أحد مني ذلك ، فأصدرت حينها بيانا يوضح أن مهاجمة دور العبادة وبيوت الله أمرا ينافي الشريعة ويهدد السلام والتجانس المجتمعي”

أما عن استهداف قوات الامن فهذه “قصة مختلفة” -من وجهة نظر الزمر-الذي رأى إنها رد فعل شعبي طبيعي ضد مراكز الظلم في المجتمع ،مشيرا إلى استخدام قوات الشرطة القوة المفرطة في فض اعتصامات انصار الرئيس المعزول في ميداني “رابعة العدوية “و”النهضة”.

وعن سؤاله حول استشعاره ثمة احتمالات لعودة الجماعة الاسلامية لرفع السلاح وانتهاج العنف مرة أخرى ، أجاب الزمر قائلا:”هذا قرار نهائي ..نحن عقدنا العزم على أن يكون المسار السياسي السلمي سبيلنا حتى ونحن في المعارضة وعندما نعارض هذه الحكومة غير الشرعية فسنعارضها عبر وسائل الديمقراطية” .

ورأى الزمر أن استخدام قوات الأمن لرصاص الحي وقتل المتظاهرين لن يفضي إلى حل الأزمة الحالية بل سيسهم في تفاقمها وإذكاء نيران الغضب قائلا:”هذا لن يكن أبدا السبيل لانهاء الأزمة بل هو وسيلة لخلق أزمات جديدة” .

في سياق أخر .. رجح عضو مجلس شوري الجماعة الاسلامية عبود الزمر أن تكون الإتهامات الموجهة ضد أبن عمه طارق الزمر – القيادي في تنظيم الجهاد ورئيس حزب البناء والتنمية- متعلقة بالتصريحات التي أدلى بها الأخير خلال خطابه في التظاهرات التي نظمها التيار الاسلامي خلال شهر يونيو الماضي عندما توعد بسحق تظاهرات 30 من يونيو ضد مرسي .

وأوضح عبود الزمر أن “سحق” لم يقصد بها حينها استخدام القوة أو القتل بل جاءت بلغة الاعداد أي أن يفوق أعداد المشاركين تظاهرات الاسلاميين من شاركوا تظاهرات ال30 من يونيو.

ولفت القيادي بالجماعة الإسلامية إلى إنه تم إصدار أوامر لطارق الزمر بعدم الظهور في وسائل الإعلام أو المشهد العام كي لا يمنح أحدا الفرصة في أن يستغل كلماته كمبرر للقول بإنه يدعم استخدام القوة كذلك الامر بالنسبة للقيادي عصام عبد الماجد الذي صدر في حقه هو الاخر امرا بالاعتقال ” فقد منع من الظهور تماما وذلك حفاظا على سلامته الشخصية/كما أوضح الزمر/.

ورأت المجلة الأمريكية، من جانبها، أن حديث الزمر لا يوحي بأن استخدام الدولة للقوة المفرطة سيستتبعه بالضرورة لجوء الاسلاميين إلى “عسكرة” صراعهم على نطاق أوسع ، مشيرة إلى أن الجماعة الاسلامية كانت قد أعلنت بالفعل نبذها للعنف رسميا بينما كان لايزال الزمر قيد الاعتقال وحتى بعد ان أطلق سراحه عقب ثورة 25 يناير حث الزمر على الالتزام السلمية ونبذ العنف تماما.

وأضافت:”وبالرغم من تاريخه المسلح ، يعد موقف الزمر حيال الأزمة الراهنة أكثر اعتدالا من موقف جماعة الإخوان المسلمين، مستشهدة في ذلك بما جاء على لسان الزمر نفسه:”أصر الإخوان على عودة مرسي مجددا ولكن لم يكن ذلك مطلبنا أو أمرا مهما بالنسبة لنا ،، بل نحن نريد عوضا عن ذلك إيجاد سبيل أخر للتوصل لحل، مقترحا إجراء استفتاء شعبي على خارطة الطريق التي تدعمها الحكومة الجديدة والتي تقضي بإجراء انتخابات جديدة وإعادة كتابة الدستور.