خبراء يرون أن واشنطن تريد أن تتحرك ضد الأسد ليس فقط بفعل مجزرة الغوطة، ولكن بسبب ‘الكيماوي’ الذي قد يصل إلى إسرائيل.

 عن صحيفة العرب  [نُشر في 25/08/2013،

واشنطن تحرك البوارج وتدرس خيارات التدخل

لندن – لم تمر مجزرة الغوطة التي ذهب ضحيتها مئات الأبرياء بقصف كيماوي توجهت فيه أصابع الاتهام أساسا إلى نظام الأسد دون ردود فعل دولية جدية، وبعد صمت وتردد بدت واشنطن أكثر حرصا ووضوحا على ردة فعل قوية.

فقد أفاد وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل الجمعة أن البنتاغون يعمل حاليا على تحريك قوات في منطقة المتوسط لمنح الرئيس باراك أوباما “خيارات” في حال أمر بتنفيذ عمل عسكري ضد سوريا.

وأعلن مسؤول في البيت الابيض أن الرئيس الأميركي باراك أوباما التقى كبار مستشاري الأمن القومي في وقت مبكر السبت لبحث كيفية الرد على الاستخدام المفترض لأسلحة كيماوية في سوريا .

وإن لم يكن اتخذ أي قرار في الوقت الحاضر بالتحرك عسكريا، إلا أن هيغل أوضح للصحافيين المرافقين له على متن طائرة تقله إلى ماليزيا أن المسؤولين العسكريين الاميركيين أعدوا سلسلة من “الخيارات” ويعملون على نشر وسائل تمكن من تطبيقها في حال اتخاذ قرار بذلك.

وقال “إن وزارة الدفاع تتحمل مسؤولية تزويد الرئيس بخيارات لمواجهة جميع الاحتمالات” موضحا أن “ذلك يتطلب نشر قواتنا وإمكاناتنا في مواقع محددة حتى نتمكن من تنفيذ خيارات مختلفة أيّا كان الخيار الذي قد يتخذه الرئيس”.

لكنه رفض كشف أي تفاصيل حول الوسائل العسكرية المعنية بهذا التحرك وشدد على غرار مسؤولين عسكريين أميركيين آخرين على أنه لم يتخذ حتى الآن أي قرار باستخدام القوة ضد نظام الاسد.

وقال خبراء عسكريون ومحللون إن الولايات المتحدة تريد أن تتحرك ضد الأسد ليس فقط بفعل مجزرة الغوطة التي أزهقت أرواح الأبرياء، ولكن لأن ذلك السلاح قد يمتد مداه إلى إسرائيل ودول إقليمية أخرى صديقة لواشنطن في لعبة خلط الأوراق التي يحاول الأسد تنفيذها.

وأضاف هؤلاء الخبراء والمحللون أن واشنطن تحركت بعد إطلاق الصواريخ على إسرائيل وبعد تفجيري مدينة طرابلس الذين أوديا بحياة 45 قتيلا ومئات الجرحى، وهي عمليات تحمل بصمات الأسد الذي يبدو أنه اغتر بسكوت العالم أمام “انتصاراته” الأخيرة على معارضة تفتقد إلى الأسلحة بفعل الحظر الدولي الذي لا يطال سواها، فضلا عن الدخول العسكري السافر لحزب الله دون أي رادع من أحد.

وفي هذه الأثناء أكد مسؤول في الدفاع لوكالة فرانس برس في واشنطن أن البحرية الأميركية نشرت مدمرة إضافية في منطقة المتوسط، ما يرفع إلى أربع عدد السفن الحربية المجهزة بصواريخ كروز من طراز توماهوك في هذه المنطقة.

وقال المسؤول إن الأسطول الأميركي السادس المسؤول عن منطقة البحر المتوسط قرر ترك المدمرة “يو اس اس ماهان” في مياه المتوسط، في حين أنه كان يفترض بها أن تعود إلى مرفئها نورفولك على الساحل الشرقي للولايات المتحدة وأن تحل محلها المدمرة “يو اس اس راماج”.

وستنضم البارجتان بالتالي خلال الأسابيع المقبلة إلى المدمرتين باري وغريفلي، وجميعها مزودة بعشرات صواريخ توماهوك، في حين تجوب ثلاث مدمرات فقط عادة مياه المتوسط.

وصواريخ كروز سلاح أساسي في مستهل أي تدخل عسكري أميركي إذ لا بد من إطلاقها عند بدء النزاع من أجل “فتح الباب” والقضاء بشكل خاص على الدفاعات الجوية.

وخلال اليوم الأول من التدخل العسكري في ليبيا أطلقت سفن وغواصات أميركية إضافة غلى غواصة بريطانية حوالي 110 صواريخ توماهوك على المواقع العسكرية الليبية .

وقال مسؤول أميركي كبير إن فريق أوباما للسياسة الخارجية يدرس مجموعة من الخيارات للرد على الهجوم الكيماوي في حال ثبت حصوله، لكنه أشار إلى أنه لا يجري البحث في إقامة منطقة حظر جوي فوق سوريا أو نشر قوات على الأرض.

وتترك هذه التصريحات احتمال توجيه ضربات بواسطة صواريخ كروز إلى أهداف عسكرية سورية أو مراكز مدفعية أو ذخائر، أو حتى شن هجمات من خارج سوريا بواسطة طائرات أميركية.