نهفة قرضاوية: القوات الغربية أدوات الله للانتقام من الاسد!

يوسف القرضاوي يؤيد أي ضربة عسكرية على سوريا، ملمحا إلى أن القوى الاجنبية ادوات سخرها الله للعقاب.

ميدل ايست أونلاين

الدوحة – أيد الداعية الاسلامي الشيخ يوسف القرضاوي الجمعة ضمنا أي ضربة عسكرية غربية لسوريا ردا على ما يبدو أنه هجوم بالاسلحة الكيماوية على المدنيين ملمحا إلى أن القوى الاجنبية ادوات سخرها الله للانتقام.

وقال القرضاوي في خطبة الجمعة في العاصمة القطرية الدوحة التي يعيش بها ” كنا نود لو استطعنا نحن ان ننتقم لاخواننا الذين قتلوا .. رأيناهم بالمئات مقتولين امامنا يهيء الله لهم من ينتقم منهم” في إشارة إلى قوات الرئيس السوري بشار الاسد.

وتبحث الولايات المتحدة وفرنسا القيام بعمل عسكري لمعاقبة حكومة الاسد على الهجوم بالغاز الذي وقع الاسبوع الماضي وأسفر عن مقتل مئات الاشخاص في ضواحي دمشق.

وأضاف القرضاوي في الخطبة التي اذاعها التلفزيون القطري ” نحن نسأل الله عز وجل ان يأخذ هؤلاء بما صنعوا هم يستحقون ما يجري عليهم ” وذلك في إشارة إلى قوات الاسد.

وتدافع السعودية وقطر – اللتان تدعمان منذ وقت طويل المعارضين السوريين الذين يقاتلون من اجل إسقاط نظام الاسد – عن التدخل العسكري الغربي في سوريا رغم معارضة بعض الدول العربية لهذا الاجراء. ولن تشارك بريطانيا في اي عمل عسكري بعد أن صوت برلمانها ضد هذا الاجراء.

وفي يونيو/ حزيران دعا القرضاوي للجهاد ضد قوات الاسد بعد ارسال حزب الله الشيعي اللبناني مقاتليه إلى سوريا لمساعدة قوات الاسد على مواجهة مقاتلي المعارضة وغالبيتهم ينتمون إلى الاغلبية السنية في سوريا.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر”، فيديو قديم ليوسف القرضاوي، يشكر فيه الولايات المتحدة الأميركية، على موقفها من النظام السوري، متساءلا بنفي لماذا تعتقد اميركا ان المسلحين اذا انتصروا في سوريا سيتوجهوا صوب إسرائيل.

وكان القرضاوي قال في خطبة الجمعة من جامع عمر بن الخطاب بالعاصمة القطرية الدوحة قبل عدة اشهر: “نشكر الولايات المتحدة الأميركية على تقديمها السلاح للمقاتلين ونطلب المزيد”.

وأضاف “أميركا تخاف على اسرائيل، وتخاف أن ينتصر المسلحون في سوريا ويذهبوا إلى إسرائيل، متسائلاً: من أين جئتم بهذا الكلام”؟

وأردف: “لماذا لم تفعل أميركا مثلما فعلت في ليبيا؟ على أميركا أن تدافع عن السوريين وأن تقف وقفة رجولة، ووقفة لله، وللخير والحق”.

واضاف “نشكرها على كل حال وننتظر المزيد سمحت ببعض الأسلحة غير القتالية تعطيها للسوريين، أميركا تخاف على إسرائيل أن تنتصر الناس في سوريا فيذهبون إليها من أين جئتم بهذا الكلام ؟ لم تفعل كما فعلت في ليبيا نحن نريد من أميركا أن تقف وقفة رجولة وقفة لله”.

……………

عن موقع ميدل ايست اونلاين

30غشت 2013