في الوقت بدل الضائع .. هذا ما اقترحته «الترويكا»

موقع الصباح التونسية

31 غشت 2013

في الوقت بدل الضائع وفيما انصرفت أنظار الجميع إلى موعد انتهاء المهلة الزمنية التي ضبطها الاتحاد العام التونسي للشغل (اليوم) أطلت الترويكا صباح أمس بمبادرة جديدة قصد حلحلة الوضع العام

عرضتها على كل من حسين العباسي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل ووداد بوشماوي رئيسة منظمة الأعراف وباقي الاطراف الراعية للحوار
وفي ما يلي تفاصيل هذه المبادرة التي اقترحها رئيس المجلس الوطني التأسيسي حسبما أوردته أمس إذعة “شمس أف. م”
1) التعهد العلني باستقالة الحكومة يوم 29 سبتمبر 2013
2) انطلاق الحوار الوطني بداية الأسبوع المقبل ويتواصل ثلاثة أو اربعة أسابيع على أقصى تقدير يتم خلالها التوافق على شخصية وطنية لرئاسة الحكومة وتشكيلة وزارية
3) استئناف أشغال المجلس الوطني التأسيسي مع انطلاق الحوار الوطني ويتعهد بالمصادقة على الدستور في أجل أقصاه 29 سبتمبر 2013 تاريخ الإعلان عن الحكومة الجديدة
4) تتركز أشغال المجلس التأسيسي في هذه الفترة على الدستور والهيئة المستقلة للانتخابات والقانون الانتخابي وينهي المجلس مهامه التأسيسية يوم 23 أكتوبر 2013
وتعليقا عن هذه المبادرة أوضح المحلل السياسي مصطفى التليلي في تصريح لـ”الصباح” أنها تندرج في إطار ما يسمى بـ”اللعب في الوقت الضائع” والتأخر في حل الأزمة فضلا عن الإيهام بان هنالك انشقاقا في صفوف القوى الديمقراطية. وهو ما ستكون تداعياته سلبية على البلاد
وأضاف التليلي أن المواقف المعبر عنها من طرف حركة النهضة وحلفائها كلها تحتكم إلى منطق ربح الوقت مع المراهنة على تقسيم لفيف مختلف القوى السياسية الديمقراطية والحزبية وكذلك المنظمات الوطنية الفاعلة واهم الجمعيات المدنية مشيرا إلى انه في هذا الظرف الحالي مطلوب من الأطراف الموجودة الآن في السلطة أن تتفاعل جديا مع المقترحات المعروضة عليها وان تقبل صراحة بمبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل منال الحرزي .

عن موقع الصباح التونسية 31 غشت 2013