الطائرات بلا طيار.. من قتل الناس إلى المساعدة على إنقاذهم!

شركة ألمانية تبتكر نموذجا لطائرات خفيفة يمكن استخدامها لنقل معدات طبية طارئة كأجهزة تنظيم دقات القلب في المناطق النائية.

 عن *ميدل ايست أونلاين

3 شتنبر 2013

برلين – ابتكرت شركة المانية نموذجا لطائرات بدون طيار يمكن استخدامها لنقل معدات طبية طارئة كأجهزة تنظيم دقات القلب وغيرها.

وأشارت شركة “هايت تيك” إلى أن الطائرات الجديدة من نوع “أوكتوكوبتر” قادرة على التكيف مع الظروف المختلفة وبإمكانها الطيران بسرعة إلى مكان الحالة الطبية الطارئة حاملة أجهزة ومعدات منقذة للحياة.

ووفقا للمبتكرين، فإن الطائرة ملائمة بشكل مثالي لاستخدامها في المناطق النائية والمناطق التي يصعب الوصول إليها حيث يمكن أن يزيد أي تأخير من فرص حدوث الوفاة.

وقال فريدريش نوله من منظمة “ديفينتس” غير الربحية التي عملت مع “هايت تيك” لتطوير هذه التكنولوجيا “يتم إرسال مكالمة طوارئ عن طريق تطبيق هاتف محمول مصمم بطريقة خاصة ويقوم بإرسال إحداثيات الموقع. تقلع الطائرة بدون طيار تلقائيا وتحضر جهاز تنظيم ضربات القلب للمريض”.

وبإمكان مركز تنسيق عمليات الإنقاذ تشغيل الطائرة نفسها إذا تم إجراء مكالمة من خلال قنوات حالات الطوارئ العادية.

ويشير المراقبون إلى أن التقنية الجديدة قد تساهم بتحسين سمعة الطائرات بدون طيار التي تواجه انتقادات كثيرة في مناطق الصراع في العالم وخاصة في افغانستان واليمن، بسبب استخدامها في غارات جوية تتسبب بمقتل العشرات يوميا.

واعترف نوله أن هناك العديد من المشاكل التي يتعين التغلب عليها قبل طرح هذه التكنولوجيا في الأسواق، منها سعرها الباهظ الذي يبلغ نحو 20 ألف يورو ( 26700 دولار).

ولدى النموذج الأولي لتلك الطائرة بدون طيار ثمانية أذرع دوارة و يبلغ عرضها مترا واحدا تقريبا، ويمكنها أن تقطع مسافة 15 كيلومترا تقريبا.

ويبلغ وزن الطائرة هي وجهاز تنظيم ضربات القلب نحو 4.7 كيلوغراما، ويمكن أن تصل سرعتها إلى 70 كيلومترا في الساعة.

يتم إسقاط جهاز تنظيم ضربات القلب للمريض بالمظلة و يتم تشغيله حيث تظهر تعليمات عن كيفية استخدامه.

*****