عن صحيفة مشهد /…التليفزيون المصري: نجاة وزير الداخلية من محاولة اغتيال “محدث”

5-9-2013 |
 

قال التليفزيون المصري إن وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم نجا من محاولة اغتيال اليوم.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن 3 مصادر أمنية قولها إن أربعة اشخاص أصيبوا في انفجار قرب منزل وزير الداخلية، حيث انفجرت منذ قليل قنبلة شديدة الانفجار اثناء مرور موكب وزير الداخلية محمد ابراهيم بشارع مصطفى النحاس من امام منزله .

حيث فوجى رجال حرس الوزير عند تحرك موكبه من امام منزله فى طريقة الى وزارة الداخلية بانفجار قنبلة شديد المفعول وقيام مجهولين باطلاق الرصاص بصورة عشوائية على موكب الوزير وتبادل معهم الحرس اطلاق الرصاص حيث نجاة الوزير وطاقم حراسه من الموت وانباء عن سقوط ضحايا ومصابين .

نفى شهود عيان تعرض وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم لأى إصابات فى التفجير الذى وقع أمام منزله واستهدف اغتياله، حيث تم اصطحابه داخل منزله وتأمينه إلا أن الانفجار أسفر عن إصابة عدد من المواطنين.

وقال مصدر أمني فى تصريح للوكالة اليوم الخميس إن سيارة مفخخة انفجرت أثناء سير موكب وزير الداخلية بشارع مصطفى النحاس قادما من منزله متجها الى مقر وزارة الداخلية بوسط القاهرة مشيرا إلى أن الانفجار لم يسفر عن أى خسائر فى الأرواح.

وأضاف المصدر الأمني أن أجهزة البحث الجنائى وخبراء المفرقعات انتقلوا على الفور إلى مكان الانفجار للوقوف على ملابساته.

وقالت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن مصادر أمنية أن الانفجار أسفر عن إصابة أربعة أشخاص على الأقل.

********************************************************************************

(2)

نجا وزير الداخلية المصري اللواء محمد ابراهيم باعجوبة من محاولة اغتيال بعدما تم استهداف موكبه بسيارة مفخخة كانت مركونه امام منزله الواقع في مدينة نصر.


2013 الخميس 5 سبتمبر

عن موقع ايلاف

القاهرة: استهدف هجوم بسيارة مفخخة صباح الخميس موكب وزير الداخلية المصري محمد ابراهيم الذي نجا من الهجوم كما افادت مصادر امنية وكالة فرانس برس.

 ووقع انفجار السيارة المفخخة التي كانت متوقفة على جانب الطريق عند مرور موكب وزير الداخلية قرب منزله في مدينة نصر حوالى الساعة 8,30 ت.غ. كما قال مسؤولون بدون الكشف عن اسمهم.

وذكرت مصادر أن الانفجار تسبب في وقوع اربعة جرحى بالإضافة إلى اضرار في المحلات والمنازل المجاورة.

كما تبع الانفجار اطلاق نار كثيف.

وقالت مصادر صحافية إن الشرطة المصرية قتلت أثنين من مهاجمي موكب الوزير.

وقال الصحفي المصري، يسري البدري، لقناة “العربية” أن قوات الأمن تعاملت مع العناصر التي حاولت إطلاق النار، وتمت مرافقة الوزير إلى منزله.

وأشار إلى تدمير 3 سيارات تماما من جراء الهجوم، فضلا عن وقوع أضرار في عدد من المحال، ووقوع إصابات متعددة بين صفوف الأمن والمارة على السواء..

وهو اول اعتداء بالسيارة المفخخة في القاهرة منذ سنوات طويلة.

وياتي بعد القمع العنيف لانصار الرئيس الاسلامي المخلوع محمد مرسي الذي عزله الجيش في مطلع تموز/يوليو فيما كانت الشرطة، باوامر من ابراهيم، تتقدم هذه الحملة.

وادى عزل مرسي ومن ثم اعتقاله في 3 تموز/يوليو من قبل الجيش الى موجة عنف في مصر اوقعت اكثر من الف قتيل غالبيتهم من المتظاهرين الاسلاميين. وفي الوقت نفسه تكثفت الهجمات ضد قوات الامن في سيناء لكن ايضا في مدن اخرى في البلاد.

ووقع الهجوم على الوزير المصري في حي مدينة نصر، الذي شهد قيام الشرطة بعملية فض لاعتصام ضخم لأنصار الرئيس المصري المعزول، محمد مرسي، من جانب جماعة الإخوان المسلمين وأنصارهم.

ووجه العديد من المحللين السياسيين اصابع الاتهام إلى جماعة الاخوان المسلمين بالوقوف وراء تدبير محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري.