كي مون والإبراهيمي يشددان على ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة السورية

نيويورك 6 ايلول2013..وكالة الانباء  (بترا)-

جدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومبعوثه الأخضر الإبراهيمي دعوتهما لقادة قمة مجموعة العشرين في سان بطرسبرغ على ضرورة “دفع الجهود” لإيجاد حل سياسي لوضع حد لإراقة الدماء في البلاد.

وقال كي مون في حديثه الى تلفزيون الأمم المتحدة قبل بدء المؤتمر”الوضع الحالي الناجم عن المزاعم باستخدام الأسلحة الكيميائية وتدهور الوضع الإنساني في سوريا يتطلب من قادة العالم تركيز إرادتهم السياسية لمعالجة هذه المسألة”.

وكان الممثل الخاص المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الاخضر الابراهيمي قد وصل إلى المدينة الروسية في وقت سابق امس الخميس بناء على طلب بان كي مون.

وقال أمين عام الأمم المتحدة إنه طلب من الإبراهيمي الانضمام إليه في سانت بطرسبرغ للضغط من أجل التعجيل بعقد اجتماع دولي حول سوريا في جنيف بمشاركة كبار المسؤولين الروس، والأمريكيين، والأمم المتحدة.

وقال الإبراهيمي إن الأزمة السورية وصلت إلى مرحلة “حرجة” مما دفع بالأمين العام للاعتقاد بأنه ينبغي تداولها في جلسات الاجتماع أو على هامش القمة.

وقال الإبراهيمي لتلفزيون الأمم المتحدة، “أنا متأكد من أنه سيتم تداولها في جميع اجتماعات الأمين العام”، مضيفا أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد ينظم لعقد اجتماع خاص حول سوريا.

6شتنبر 2013