المجلس الأعلى للحسابات يرصد الوضعية المقلقة لنظام التقاعد بالمغرب
 ديون تصل إلى 813 مليار درهم ونسبة التغطية للساكنة النشيطة لاتتعدى 33 %
عن موقع جريدة العلم
9شتنبر 2013
يعاني نظام التقاعد بالمغرب كثيرا من الاختلالات سواء على مستوى ضعف التغطية التي تشكل نسبتها 33% من مجموع الساكنة النشيطة المستفيدة من تغطية التقاعد، أو من حيث اختلالات بعض الأنظمة وعدم ديمومتها في أفق 2060 ، علما أن مجموع الديون غير المشمولة بالتغطية على صعيد مختلف الأنظمة بلغت 813 مليار درهم إلى غاية سنة 2011، بل إنه ينتظر أن يعاني الصندوق المغربي للتقاعد من عجز ابتداء من سنة 2014، ليمتد العجز ثانيا الى صندوق الضمان الاجتماعي عام 2021، وثالثا الى النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد خلال سنة 2022.
وكشف تقرير للمجلس الأعلى للحسابات حول أنظمة التقاعد بالمغرب عن الوضعية الصعبة التي تعاني منها هذه الأنظمة، حيث شمل هذا التقرير كل من نظام المعاشات المدنية للصندوق المغربي للتقاعد، والنظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد ، ونظام التقاعد المسير من قبل الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، إضافة الى نظام التقاعد التكميلي الذي يتولى تدبيره الصندوق المهني المغربي للتقاعد.