“بمناسبة هذا اليوم الدولي للديمقراطية، أدعو القادة إلى الإنصات لأصوات الناس واحترامها ‏والاستجابة لها كما يجب، سواء بصورة مباشرة أو عن طريق الممثِّلين المنتخبين. ‏”

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي-مون

موضوع عام 2013: الإنصات لصوت الديمقراطية والاستجابة له

أن الديمقراطية قيمة عالمية تستند إلى إرادة الشعوب المعبر عنها بحرية في تحديد نظمها السياسية والاقتصادية

والاجتماعية والثقافية وإلى مشاركتها الكاملة في جميع نواحي حياتها.

رغم وجود سمات مشتركة بين النظم الديمقراطية، فليس ثمة نموذج وحيد للديمقراطية، فأن أنشطة الأمم المتحدة دعما

لجهود الحكومات الرامية إلى تعزيز الديمقراطية وتوطيدها يضطلع بها وفقا للميثاق وبناء على طلب محدد من الدول

الأعضاء المعنية فقط

وشجعت الجمعية العامة في قرارها A/62/7 (2007) الحكومات على تعزيز البرامج الوطنية المكرسة لتعزيز وتوطيد

الديمقراطية، بطرق منها زيادة التعاون الثنائي والإقليمي والدولي مع مراعاة النهج الابتكارية وأفضل الممارسات؛ كما

قررت الاحتفال في 15 أيلول/سبتمبر من كل عام، اعتبارا من دورتها الثانية والستين، باليوم الدولي للديمقراطية الذي

ينبغي لفت انتباه جميع الناس إليه للاحتفال به؛

وموضوع اليوم الدولي لهذا العام هو الإنصات لصوت الديمقراطية والاستجابة له، بهدف تسليط الضوء على أهمية اسماع

أصوات الناس، من خلال ممثليهم المنتخبين في المناقشات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتنموية والبيئية

والتكنولوجية، لتعزيز قدرة الناس على رفع أصواتهم والمشاركة في صنع القرار. كما اطلق الاتحاد البرلماني الدولي

مبادرة لتشجيع الديمقراطية من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال نشاط أعضاء الاتحاد المؤلف من 162 بلدا

من جميع أنحاء العالم.

*******

عن موقع الامم المتحدة

18 شتنبر 2013