الأسد يعرض على واشنطن الكيماوي السوري بمليار دولار

الرئيس السوري ينفي وجود حرب اهلية في البلاد، ويحصي 80 جنسية تقاتل تحت لواء القاعدة ويجدد التزامه في نزع ‘الكيماوي’.

ميدل ايست أونلاين

19 شتنبر 2013

واشنطن – اعتبر الرئيس السوري بشار الاسد في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز الاميركية ان بلاده “لا تشهد حربا اهلية” بل تتعرض لهجوم من “عشرات الاف الجهاديين” الذين ينتمون بغالبيتهم الى تنظيم القاعدة.

واكد إن حكومته ستلتزم بالاتفاق الذي يهدف إلى التخلص من الأسلحة الكيماوية لسوريا ومستعدة لتسليمها إلى أي بلد لا يمانع في المخاطرة بأخذها.

وقال الأسد ان التخلص من الأسلحة الكيماوية السورية بموجب الاتفاق الذي توصلت إليه روسيا والولايات المتحدة الأسبوع الماضي سيتكلف نحو مليار دولار.

وقال الأسد في المقابلة إن حكومته ملتزمة بالتخلص من ترسانتها من الأسلحة الكيماوية لكنه اصر على أن قواته ليست مسؤولة عن هجوم بالأسلحة الكيماوية خارج دمشق في 21 من أغسطس/آب.

وأضاف قوله إن “التخلص من الأسلحة الكيماوية سيستغرق على الأرجح نحو عام”.

وقال إنه يعتقد أن هذه مسألة معقدة فنيا للغاية وتتطلب الكثير من المال وإن بعض التقديرات تذهب إلى أنها ستكون نحو مليار دولار للتخلص من الترسانة السورية.

وسئل الأسد هل هو مستعد لتسليم الأسلحة الكيماوية إلى الحكومة الأميركية فرد بقوله “كما قلت الأمر يحتاح إلى الكثير من المال أنه يحتاج حوالي مليار دولار. وهو ضار جدا بالبيئة وإذا كانت الإدارة الأميركية مستعدة لدفع هذا الثمن وتحمل مسؤولية جلب مواد سامة الى الولايات المتحدة فلماذا لا يفعلونها”.

وشدد الرئيس السوري في المقابلة المطولة على ان النزاع الدائر في بلاده “ليس حربا اهلية”.

وقال “لدينا حرب، حرب من نوع جديد” يشارك فيها “عشرات الاف الجهاديين” من اكثر من 80 جنسية مختلفة.

واضاف “ما يمكنني ان اقوله لكم هو ان 80 بالمئة، البعض يقول 90 بالمئة، ليست لدينا بيانات محددة، من هؤلاء الارهابيين هم اعضاء في تنظيم القاعدة وفروعه”.

واكد انه منذ بدأت الازمة في سوريا قبل سنتين ونصف قتل “عشرات الاف السوريين” و15 الف جندي نظامي، غالبيتهم “في هجمات ارهابية واغتيالات وهجمات انتحارية”.

ونفى الأسد ان تكون قواته مسؤولة عن هجوم بالأسلحة الكيماوية في الغوطة خارج دمشق في 21 من أغسطس/اب والذي جعل الولايات المتحدة تهدد بتوجيه ضربة عسكرية الى سوريا.

وقال ان الجيش السوري كان يتقدم في المنطقة في ذلك الوقت ولم يكن محتاجا إلى اطلاق صواريخ تحمل غاز الأعصاب السارين كما تقول الولايات المتحدة.

واضاف متحدثا بالانجليزية “القصة كلها ليست متماسكة. وهي غير واقعية وعليه فإننا لا … لم نفعل. وباختصار لم نستخدم اي اسلحة كيماوية في الغوطة”.

وأكد فريق خبراء الأمم المتحدة بقيادة السويدي آكي سيلستروم الاثنين استخدام غاز السارين في الهجوم الذي وقع خارج دمشق وذلك في تقريرهم الذي طال انتظاره وقالت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا إنه قدم أدلة على مسؤولية قوات الأسد.

وقال الأسد إنه من السابق لأوانه الادلاء بتعقيب محدد على تقرير الأمم المتحدة.

واضاف “يجب أن ندرسه ويجب أن نناقشه قبل أن نقول هل نوافق عليه أم نرفضه. فلم يصدر إلا مساء الاثنين”.

وسئل الأسد هل لديه رسالة يريد أن يوجهها إلى الرئيس باراك أوباما فقال “استمع لشعبك. والزم حصافة شعبك. هذا يكفي”. وهي إشارة إلى استطلاع للرأي اظهر أن الأميركيين يعارضون أي ضربة اميركية في سوريا.

وشارك النائب الأميركي السابق دنيس كوسينيتش الديمقراطي الليبرالي -وهو الآن معلق في شبكة فوكس نيوز- في المقابلة التي اجريت الثلاثاء في دمشق مع كبير مراسلي فوكس جريج بالكوت.

********

عن ميدل ايست اونلاين

الخميس 19 شتنبر 2013