ليس المسلم بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش البذيئ…

مصطفى المتوكل / تارودانت

الاربعاء 25 شتنبر 2013

قال تعالى:

﴿خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ (4) وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (5) وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ (6) وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (7) وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (8) وَعَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ وَمِنْهَا جَائِرٌ وَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ (9)﴾سورة النحل

قول الله تعالى((وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَىْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ))الانعام

…عندما يدعو البعض للقتل مع تبريره بتاويلات تعسفية للنصوص الشرعية وتسمع اصحاب القتلى يكبرون ويعلنون ان قتلاهم في الجنة ليرد عليهم القتلة بمثل ذلك تكبيرا وان القتلى في النار …وعندما يتلذذون بتخريب بيوت وممتلكات واماكن عبادة بني ادم من مسلمين وغيرهم داخل دولهم وخارجها ويعلنون ان ذلك ابتغاء مرضاة الله وان افعالهم تلك هي روح و وحقيقة الاسلام …وعندما يشبهون من يصفق لهم ويدور في فلكهم ويتظاهر معهم بانهم في منزلة المجاهدين تحفهم الملائكة ويبارك الرب ويوافق على سياساتهم الدنيوية جملة وتفصيلا …وعندما يعبر الاخرون المنتمين معهم لنفس الوطن والامة بالنصح باللتي هي احسن ثم بالاحتجاج والتظاهر لينتقدوا و يبلغوا أراءهم في مسائل الشعب واهتماماته قد تـــخالف هوى الحاكمين الذين ينعتونهم بشتى النعوت والاوصاف لتصبح اتهامات تتارجح بين التحقير والسب والتجريح والتكفير.. فيميلون مرة بتحليلهم نحو اعتبار معارضيهم بانهم من اهل الضلال دون التصريح بذلك ..واخرى يشبهونهم بالحيوانات.. المتوحش منها والاليف وينسبونهم مرات الى مخلوقات لاتدركها ابصار الناس حتى اصبح اسم الشيطان شبه رسمي عندهم كمرادف لبعض خصومهم ولعلهم في ذلك اختاروا منحى الحكام الايرانيين الذين يصفون امريكا بالشيطان الاكبر …واذا اضفنا الى اوصافهم اسقاط تواجد بعض مخلوقات الله المعروف بالحمار في بعض التظاهرات على من في التظاهرة او رؤوسها كما جاء في تشبيهات اخرى ..بالدفع بتساؤلات منتجة لاتهامات من مثل ” هل هذا توسيع لدائرة العمل السياسي بانضمام فئات جديدة اليه ؟…”وكان العمل السياسي المتحدث عنه يضم من بين ما يضم ما يدندن حوله بعض المعلقين المنبرين لمناصرة اخوتهم ولو كانوا ظالمين وخاطئين …

وفي هذا السياق نود ان نذكر بان الله سبحانه وتعالى قد اخبرنا بان هناك مؤمنون وكافرون من الانس كما من الجن لانعرف حقيقة ايمانهم ودرجاته وليس من اختصاصنا ان نشق قلوبهم وبالاحرى ان نصرح تطاولا على علم الغيب بانهم كذا او غير كذا …فان كانت نيتهم تشبيههم بالمؤمنين من الجن فليس في ذلك عيب لانهم معا عباد الله المعتقدون  بوحدانيته المفردونه بالعبادة …..قال تعالى (( قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا))سورة الجن 

قال ابن تيمية ..” لم يخالف احد من طوائف المسلمين في وجود الجن ولا في ان الله ارسل محمدا “ص ” اليهم .وهذا لان وجود الجن تواثرت به اخبار الانبياء تواثرا معلوما بالاضطرار انهم احياء عقلاء فاعلون بالارادة بل مامورون ومنهيو ن ” …ويستدل على ذلك بقوله تعالى (( واذ قلنا للملائكة اسجدوا لادم فسجدوا الا ابليس كان من الجن ففسق عن امر ربه ))الكهف…50 وقوله تعالى (( وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون )) الذاريات 59

 

ولابد ان نذكر البعض بما نهى الرسول الكريم عنه فقال : “لا تسبوا الشيطان فإنه يتغيظ ولكن تعوذوا بالله عز وجل من شره”.

…لكن ما الحكم ان نعتوهم بالتماسيح او الحمير او الحقوهم بهما في التشبيه ؟..فان كانوا يعتبرون ذلك سبا وذلك هو الراجح في سياقات كلامهم فانهم خالفوا شرع الله وحقوق الانسان وارتكبوا خطا جسيما لان ذلك من جنس التنابز واكل لحوم الناس …وفي هذا قال الرسول الكريم (( ليس المسلم بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش البذيئ ..” ونهى عن السباب كله وبعضه لانه يثير ردود افعال اكثر سلبية احيانا..ويسري على ذلك ما قاله رسول الله (ص) ((لا تسبوا أباءكم فقالوا ومن يسب أباه قال الرسول:تسبون أباءهم فيسبون أباءكم وأمهاتكم))…وان كان تحقيرا وتبخيسا للاخرين باعتبار تلك الحيوانات ناقصة ومعيبة و…فالمشكلة اكبر لعدة اعتبارات …لان كل مخلوقات الله دليل على بديع وتمام واعجاز صنعته سبحانه بدءا من العنكبوت الى البعوضة ومادونهما حجما او اكبر …فان احتقروا الناس بتشبيههم بالبهائم فانهم يستصغرون خلق الله الذي احسن خلق كل شيئ ويتعسفون في الكلام ويخالفون اداب الكلام والكتابة .. قال رسول الله (ص)( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر ، فليقل خيرا أو ليصمت ، ….) رواه البخاري ومسلم

والله عز وجل ابان للبشرية فوائد ونعم بعض مخلوقاته لصالح الانسان فقال  ((والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق مالا تعلمون ))

وسنخص بالذكر هنا الحمار الذي سخره الله للانسان منذ الاف السنين ومازال يقوم بمهام جسيمة عجزت حكومات العالم وعلى راسهم حكومة البلد عن الاستغناء عن خدماته او تعويضه فهو الذي يفك العزلة عن العوالم القروية بنقل السلع والبضائع ونقل المرضى ونقل مواد البناء ونقل المسافرين و…وهو بذلك يقوم مقامها فيما عجزت عنه مما اشرنا اليه او سكتنا عنه .. فلو قام ملاك الحمير والبغال بانجاح اضراب حمرهم عن العمل لتعطل جزء كبير من الاقتصاد ولشلت الحركة في العديد من المناطق شمالا ووسطا وشرقا وجنوبا سهلا وجبلا ….اما اذا اخدنا بعين الاعتبار ارتفاع اسعار المحروقات وما سيتبعها من ارتفاع تكلفة عيش الانسان والحيوانات فسنجد ان مخلوقات الله بالمغرب تضررت من سياسات الدولة وخطب وكلام من يتحدثون باسمها فطالت الاهانات  والاضرار الانسان والحيوانات …..))

فمن يتعمد القفز على اسباب الاحتجاج لينسب الحمار بالتظاهرة للمتظاهرين وينسب المتظاهرين للحمار فقد تعمد الاساءة والتضليل والتلهية والتغطية على حقائق الامور التي يعرفها من يحكم كما يشعر بها من يتضرر من لهيبها وتفقيرها وتعسفها من فقراء وعامة الناس ببلادنا …

…..وسنعرج هنا على ابن سيرين المشهور بتفسير الاحلام والرؤى اذ قال بان من راى الحمار في منامه فان كان كبيرا فهو رفعة للانسان .واذا كان جيد المشي فهو فائدة في الدنيا .وان كان جميلا فهو جمال لصاحبه .واذا كان ابيض فهو دين صاحبه وبهاؤه. واذا كان اسود فهو سرور وسيادة وملك وشرف وهيبة وسلطان …

وقبل ان اختم لابد من التذكير بان الحزب الديموقراطي الامريكي اختار الحمار كشعار للحزب منذ اكثر من قرن لاسباب ليس المجال هنا كافيا لعرضها .. لنصل الى سؤال بسيط هل غلاء الاسعار وسياسات الحكومة التفقيرية والقمعية والقاطعة من ارزاق الناس والمتسببة في ازمات متتالية مست العديد من القطاعات اولى باهتمام من يحكم ؟ ام ان ايجاد بعض الحمير بالتظاهرة بالشكل الذي قدموا به للراي العام والذي لايخلوا من رمزية ودلالة اكثر اهمية من المتظاهرين من البشر والهيئات التي تشكل جزءا هاما من مكونات البرلمان بغرفتيه و بعض المجالس الدستورية ومسؤولين سياسيين ونقابيين وجمعويين بل وبعض مكونات من يساند السياسة الرسمية الحالية ؟؟

ان احضار الحمير للتظاهرة امر فيه نظر …لكن كما وعدت الحكومة بنظام مقايستها ان تعوض اصحاب النقل العمومي على ارتفاع الاسعار فعليها ان تعمم المسالة لتشمل اصحاب الحمير ببلادنا والذين ينافسون النقل العمومي بقوة والذين يفكون بشكل فعلي العزلة عن اجزاء هامة من الوطن …كما عليها في التظاهرات المقبلة ان تهتم بما تنصح به ويقوم به سلوكها وسياساتها وبما يجعلها تستفيد من المخالف لها في الراي والمنهج بما يحقق مصلحة الوطن ونجاحها في مهامها ان ارادت …