استعرضها في ندوة صحفية الفريق الإشتراكي بجماعة بلفاع باشتوكة أيت باها : أهم الإكراهات الكبرى التي حالت دون تنزيل مخطط التنمية الجماعي على أرض الواقع

عبداللطيف الكامل

عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

الاربعاء 2 اكتوبر 2013

 

 

كثيرا ما تحول إكراهات عديدة ومتداخلة وعراقيل مختلفة محلية وجهوية ومركزية دون تحقيق طموح المنتخبين بالجماعات الحضرية والقروية في إنجازمشاريع تنموية تهم أساسا النظافة والتطهيرالسائل والطرق والإنارة العمومية أوتخص بناء دارالطالب والطالبة والداخليات بالإعدادي والثانوي…فهذا الطموح كثيرا ما يصطدم أحيانا بمثبطات وحسابات سياسية ضيقة تجعل المنتخبين في حرج كبيرمع الناخبين.

من أجل توضيح هذه الإكراهات المعرقلة للمخطط التنموي لجماعة بلفاع بإقليم اشتوكة أيت باها،وتحت إشراف المكتب المحلي للإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية،عقد الفريق الإشتراكي ندوة صحفية يوم الأربعاء 25شتنبر2013،بمقرالجماعة وحضرها أعضاء المجلس وممثلو جمعيات المجتمع المدني ببلفاع ووسائل الإعلام بأكَاديرواشتوكة أيت باها..وذلك لتسليط الضوء على أبرزالإكراهات التي كادت أن تفشل المخطط الجماعي للتنمية.
وفي هذا الإطار،وبعد كلمة كاتب الفرع الحزبي الحسين الشلاغم،أوضح رئيس الجماعة الحسين أزوكَاغ،أن جماعة بلفاع قطعت منذ عقدين من الزمن أشواطا مهمة في توفير البنيات التحتية الأساسية والتجهيزات الضرورية للمواطنين بمختلف الدواوير والمداشر التابعة للنفوذ الترابي بهذه الجماعة.

الماء الصالج للشرب

وتجلت مجهودات المجلس الجماعي في تزويد المنطقة بالماء الصالح للشرب بنسبة مائة في المائة وتزويد الدواوير والمداشرالنائية بالشبكة الكهربائية(باستثناء دوارالعزيب)، وفك العزلة عن عدد كبيرمن الدواويرمن خلال توسيع المسالك وتعبيدها، وفي هذا الشأن كما انخرطت الجماعة في تحسين الخدمات الجماعية في النظافة والإنارة العمومية وبناء فضاءات الشباب والطفل والمرأة حسب الأولويات وحسب الميزانية المتوفرة لديها من أجل تحقيق متطلبات الساكنة المحلية.
لكن للأسف الشديد، يقول رئيس الجماعة، يسجل الفريق الإشتراكي المسيرللجماعة تجاهل المصالح الحكومية لعدة مشاريع تمت برمجتها طبعا في إطار مخططها التنموي والذي يعتبره المجلس الجماعي مدخلا حقيقيا لتحقيق التنمية الإجتماعية والإقتصادية والثقافية …ومن ثمة فطموح المجلس يكاد يتبخرعلى صخرة الواقع من خلال هذا التجاهل الذي يعتبرفي واقع الأمر،إكراها وعائقا يحول دون النهوض بالمنطقة على كافة المستويات.
واستعرض حسب الأولويات المشاريع الثمانية الذي اصطدمت بإكراهات عديدة تنتظر تدخلا من الحكومة لإيجاد حل لها، ومن أبرزها الواد الذي طالبت به الجماعة أكثرمن مرة خاصة أن الدراسات التقنية أنجزت في إطارمشروع موحد مع جماعتي ماسة وسيدي وساي والذي قدرغلافه المالي في 4 ملاييرسنتيم لربط مركزبلفاع بشبكة التطهيرالسائل، غير أن شح الإمكانيات الذاتية للجماعة حال دون ذلك،لهذا راسل المجلس وزارة الداخلية لتمويل المشروع بنسبة 50 في المائة على أساس أن يتحمل المكتب الوطني للماء حصته.

تعمير وعراقيل

كما أن توسيع مجال التعمير بمركز بلفاع اصطدم هوالآخر بجملة من العراقيل منذ 1994 إلى يومنا هذا، حيث لاتتوفرالجماعة القروية على أية وثيقة تعمير، وقد أدى هذا الفراغ إلى تشجيع المضاربين العقاريين على استغلال نفوذهم بتواطئهم مع المكلفين بالتعمير لإقامة تجزئات سكنية بدون تجهيزات أساسية ومرافق عمومية،ومن هنا يسجل المجلس أن غياب وثيقة التعميرفوتت الفرصة على المجلس الجماعي لدعم رصيده العقاري مع العلم أن توفره على وثائق التعميرستتيح له إمكانية نزع ملكية الأراضي لإنجازمرافق عمومية.
وأكد الحسين أزوكَاغ أن أحد المفاتيح الأساسية لتمكين جماعة بلفاع من وثيقة التعميرهو إعادة ترتيب الأراضي المسقية كأرضية لتصورتنموي شامل،غير أن وزارة الفلاحة كانت ولازالت تتصدى دائما لطموحنا،بل ترفض كل مقترحات المجلس والوكالة الحضرية،علما أن إعادة ترتيب الأراضي المسقية سيمكن الجماعة من التوفرعلى وثائق مركز محدد وحضري وبالتالي الإسهام في الحصول على الدعم المالي لتحقيق النهضة الحضرية ودعم الموارد الذاتية للجماعة حتى تحقق متطلبات السكان والمجتمع المدني.
وأضاف في إجاباته على أسئلة وسائل الإعلام الورقية والمسموعة والإكترونية أن بناء الداخليات يعلب دورا رئيسيا في استمرارتمدرس التلاميذ المنحدرين من الدواويرالنائية عن مركزبلفاع،ولهذا سبق لوزارة التربية الوطنية أن برمجت بناء داخليتين ببلفاع في إطارالمخطط الإستعجالي بكل ثانوية ابن زهرالتأهيلية والثانوية الإعدادية ببلفاع.
إلا أن المجلس الجماعي فوجئ مؤخرا بإلغاء بناء هاتين المؤسستين الإجتماعيتين من طرف الحكومة الحالية تحت مبررات واهية من كون المنطقة ليست في حاجة إلى الداخليتين لكونها تتوفرعلى وسائل النقل المدرسي والدرجات الهوائية ودارالطالب والطالبة،لكن المجلس رفض هذه المبررات لأن دارلطالب والطالبة تعاني حاليا من اكتظاظ مهول وخطيريجعلهما غيرقادرتين على استيعاب الأعداد المتزايدة كل سنة من المتمدرسين المنحدرين من مناطق نائية محرومة من كل وسائل النقل العمومي والخصوصي.
وأشاررئيس الجماعة إلى المشكل العقاري الذي ظل يعيشه«دوارجديد» لأزيد من أربعين سنة،حيث لم تتم تسوية الوضعية القانونية للعقارمنذ 1972إلى اليوم،مع أن السكان يقيمون على هذه الأرض مساكنهم منذ ترحليهم.وأوضح أن الدولة لم تَمكن السكان من وثائق هذه المنازل والدورالتي يقطنونها وهذا ما تسبب لهم في أزمة نفسية وذهنية، وفي معاناة مضاعفة منذ أن تم ترحيلهم من المنطقة التي شيد عليها سد يوسف بن تاشفين.
كما تطرق إلى تعثر مشروع«باجي» الذي يروم تزويد المنطقة(أزيد من 20 دوارا) بالماء الصالح للشرب، فبالرغم من انخراط الجماعة في هذه العملية بعد عقدها لإتفاقيتين،تهم الإتفاقية الأولى ربط 6 دواوير والثانية تهم ربط 17 دوارا بالماء الشروب،لكن هذا المشروع واجهته عدة صعوبات وعراقيل تكمن في العقارات المحتضنة للمنشآت وغيرها وقد تم تجاوزها مؤخرا بعدما بذل المجلس الجماعي كل جهوده،ومع ذلك يسجل هذا البطء والتعثرفي الربط الفردي للدواويرمن قبل المكتب الوطني للما الصالح للشرب.
وانتقد رئيس الجماعة وزارة السكنى والتعمير وسياسة المدينة وزارة السكنى والتعمير وسياسة المدينة لكونها حرمت جماعة بلفاع من الإستفادة من اتفاقية شراكة معها،لأسباب حزبية ضيقة مما حرم مركزالجماعة من مبلغ مالي يناهز8 ملايين كان سيخصص لتهيئته من أجل استكمال أشغال التلبيط للأزقة والشوارع وتقوية الإنارة العمومية.

السوق الاسبوعي

وفي معرض حديثه عن السوق الأسبوعي، ذكرالحسين أزوكاغ أن هذا المرفق العمومي ظل يقض مضجع المجلس الجماعي على اعتبارأنه المرفق الإقتصادي والإجتماعي المهم والوحيد بالجماعة خاصة أنه يصنف من الأسواق المعروفة والمهمة إقليميا وجهويا،ومع ذلك يعرف مشكل عدم تسوية وضعيته القانونية للعقار،إذ لازالت الجماعة لم تحصل على الرسم العقاري من المحافظة العقارية خاصة أن مصالح المسح الطبوغرافي ما زالت تترد في إحالة الملف على المحافظ.
وفي ختام تدخله ألح رئيس الجماعة على ضرورة أن تخصص الحكومة دعما ماليا وميزانية ضخمة لجماعة بلفاع أسوة بما خصصته لأسواق مجاورة حتى تؤهل السوق الجديد بالشكل الذي يجعله يتجاوزوضعيته الكارثية التي يوجد عليها.وخاصة أن الجماعة نجحت في اقتناء العقاربمبلغ يناهزمليارسنتيم، كما طالب المجلس صندوق التجهيزالجماعي بالمصادقة في أقرب وقت على طلب عروض تمويل مشروع استكمال أشغال تعبيد الطرق بالدواويرالتي لم تشملها العملية.
واعتبرهذه القضايا الشائكة التي تطرق إليها في عرضه بمثابة مطالب ينتظرمن المصالح الحكومية المعنية أن تجد لها حلا في القريب العاجل لأنها تعتبر لدى الفريق الإشتراكي بمثابة برامج مخطط التنمية المحلية ورافعة أساسية لإخراج هذه الجماعة القروية من أزمتها وتهميشها.

2/10/2013