كريستوفر روس‮ ‬غادر الأقاليم الصحراوية‮ ‬بغصة في‮ ‬الحلق
عن جريدة العلم
 
في‮ ‬أعقاب نهاية زيارة روس للمنطقة و مغادرته في‮ ‬إتجاه نواكشوط و منها الى العاصمة الجزائرية تدوولت على نطاق المجالس المغلقة بمدينة العيون أن المبعوث الشخصي‮ ‬للأمين العام للأمم المتحدة الذي‮ ‬كان‮ ‬يسعى من وراء جولته هذه إلى خلق دينامية جديدة في‮ ‬ملف الصحراء،‮ ‬من خلال بحث حلول ومقترحات جديدة تحرك الجمود الذي‮ ‬يعرفه الملف بعد توقف المفاوضات‮ ‬غير المباشرة بين الأطراف المتنازعة بعدما لم‮ ‬يتمكنوا من التوصل لحل توافقي،‮ ‬غادر‮ ‬غير راض و في‮ ‬نفسه‮ ‬غصة بعض لقاءاته التي‮ ‬لم تأت‮ ‬‮ ‬بجديد في‮ ‬المواقف سوى تكرار الكلام الذي‮ ‬سبق وأن سمعه أو استعراض تشخيص للوضع بالمنطقة دون تقديم مقترحات عملية واضحة قابلة للتطبيق تمكن من حل هذا النزاع‮ ‬المفتعل الذي‮ ‬طال لأزيد من ربع قرن من الزمن‮.‬
وكان‮ ‬المبعوث الشخصي‮ ‬للأمين العام للأمم المتحدة المكلف بملف الصحراء،‮ ‬السيد كريستوفر روس قد حل بمدينة العيون‮ ‬يوم الجمعة‮ ‬18‮ ‬أكتوبر الجاري،‮ ‬في‮ ‬إطار جولته الثالثة التي‮ ‬تقوده للمنطقة من أجل حلحلة ملف الصحراء‮. ‬وتأتي‮ ‬زيارة المبعوث الأممي‮ ‬لمدن الصحراء،‮ ‬التي‮ ‬امتدت لأربع أيام قضاها بمدينة العيون والسمارة،‮ ‬بعدما حل بمدينة الرباط‮ ‬يوم الثلاثاء الماضي،‮ ‬التقى خلالها كلا من رئيس الحكومة،‮ ‬ووزيري‮ ‬الداخلية والخارجية ورئيسي‮ ‬غرفتي‮ ‬البرلمان،‮ ‬قبل أن‮ ‬يتوجه لمخيمات تيندوف حيث تم استقباله من طرف زعيم جبهة البوليساريو‮.‬
وقد التقى المفوض الأممي‮ ‬بمدينة العيون كبرى حواضر الصحراء،‮ ‬بنشطاء صحراويين أكدوا‮ ‬دفاعهم‮ ‬عن مقترح المغرب القاضي‮ ‬بمنح الأقاليم الجنوبية‮ ‬حكما ذاتيا‮ ‬باعتباره‮ ‬الحل الأنسب لإنهاء ملف عمر لسنوات عديدة‮ ‬يضمن لسكان الصحراء تدبير أمورهم الداخلية تحت السيادة المغربية،‮ ‬كما سيضمن الاستقرار والآمن في‮ ‬المنطقة في‮ ‬ظل‮ ‬ما‮ ‬يعرفه العالم العربي‮ ‬من عدم الاستقرار‮. ‬كما التقى بهيئات حقوقية مناصرة لأطروحة‮ ‬الانفصاليين‮ ‬‮ ‬المطالبة بتقرير المصير،‮ ‬من ضمنها تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان‮ (‬كوديسا‮)‬،‮ ‬والذين قدموا لكريستوفر روس ما إعتبروه تقريرا‮ ‬حول وضعية حقوق الإنسان بالصحراء،‮ ‬كما طالبوا بضرورة الإسراع بإحداث آلية أممية لمراقبة حقوق الإنسان بالصحراء والعمل على إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين‮.‬
وتميز برنامج كريستوفر روس بمدينة العيون خلال‮ ‬يومي‮ ‬الجمعة والسبت،‮ ‬بعقد لقاءات مع فعاليات من المجتمع المدني‮ ‬لم‮ ‬يسبق أن التقاها في‮ ‬زياراته السابقة للمنطقة،‮ ‬من أجل بحث سبل حل ملف قضية الصحراء مع كل الفعاليات الصحراوية المدنية والحقوقية‮. ‬وانتقل‮ ‬‮ ‬‮ ‬السيد روس‮ ‬يوم الأحد لمدينة السمارة التي‮ ‬التقى فيها بالسيد عامل الإقليم وبعض الفعاليات المدنية والمنتخبين وشيوخ القبائل وبعض النشطاء الحقوقيين،‮ ‬ليختم لقاءاته‮ ‬يوم الاثنين،‮ ‬بلقاء كل من رئيس المجلس البلدي‮ ‬للعيون مولاي‮ ‬حمدي‮ ‬ولد الرشيد رفقة بعض المنتخبين،‮ ‬وكدا السيد والي‮ ‬الجهة الخليل الدخيل مع برلمانيين وشيوخ القبائل الصحراوية،‮ ‬الذين‮ ‬اكدوا أنه أصبح من الضروري‮ ‬إيجاد حل معقول وقابل للتطبيق برعاية الأمم المتحدة‮ ‬ينهي‮ ‬المعاناة الإنسانية للصحراويين بتيندوف‮ ‬،‮ ‬ويجمع شمل العائلات التي‮ ‬فرقها هذا النزاع،‮ ‬وأن هذا الحل‮ ‬يكمن في‮ ‬الحكم الذاتي‮.‬
وقد شهدت مدينة العيون مساء ليلة السبت وصباح‮ ‬يوم الأحد،‮ ‬تظاهرات واشتباكات بين نشطاء صحراويين‮ ‬‮ ‬والقوات الأمنية التي‮ ‬منعت تنظيم مسيرات‮ ‬غير مرخصة دعت لها بعض الهيئات الحقوقية‮. ‬وكان حي‮ ‬معطى الله‮ ‬‮ ‬مسرحا‮ ‬لمواجهات عنيفة بين المتظاهرين والقوات العمومية،‮ ‬‮ ‬‮ ‬أسفرت عن سقوط ضحايا‮ ‬‮ ‬من‮ ‬الطرفين‮. ‬‮ ‬
وسيقوم المفوض الأممي‮ ‬المهتم بملف النزاع بالصحراء،‮ ‬بتقديم إحاطة لمجلس الأمن الذي‮ ‬سينعقد نهاية شهر أكتوبر الجاري‮ ‬حول أخر مستجدات ملف الصحراء‮. ‬وينتظر أن‮ ‬يحمل قرار مجلس الأمن معه الجديد فيما‮ ‬يخص ملف الصحراء‮. ‬وقد سبق لكريستوفر روس أن صرح خلال شهر مارس الماضي،‮ ‬أنه أصبح من الضروري‮ ‬إيجاد حل لملف النزاع الإقليمي‮ ‬بالصحراء،‮ ‬من أجل الحفاظ على الاستقرار في‮ ‬منطقة الساحل والصحراء‮. ‬ويذكر أن المفوض الأممي‮ ‬قد زار المنطقة سنة‮ ‬2009‮ ‬في‮ ‬جولته الأولى،‮ ‬ونوفمبر من العام الماضي‮ ‬في‮ ‬زيارته الثانية‮.‬
وتأتي‮ ‬زيارة روس إلى الصحراء،‮ ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬شهد فيه النشاط الدبلوماسي‮ ‬المغربي‮ ‬تقدما‮ ‬ملحوظ مكنه من كسب نقاط حاسمة في‮ ‬القارة الإفريقية وبعض الدول الأوربية على حساب جبهة البوليساريو المدعمة بالخارجية الجزائرية،‮ ‬‮ ‬
وقد‮ ‬غادر كريستوفر روس مدينة العيون زوال‮ ‬يوم الاثنين،‮ ‬حيث سيقوم في‮ ‬إطار استكمال جولته الثالثة بالمنطقة،‮ ‬بزيارة كل من موريتانيا والجزائر المعنيتين بملف النزاع بالصحراء،‮ ‬للتباحث معهم حول وجهات نظرهم من أجل حل هذا النزاع الإقليمي‮ ‬الذي‮ ‬يعتبر عائقا أمام تشكيل وحدة المغرب العربي‮. ‬كما انه من المرتقب أن‮ ‬يقوم بزيارة للمنطقة خلال شهري‮ ‬نونبر ودجنبر القادمين
22/10/2013