اليوم الذكرى الـ68 لتأسيس الأمم المتحدة.. فهل تحقق للعالم أمنه؟

 

عن صحيفة  الشرق الأوسط

الخميس 24 اكتوبر 2013
يصادف اليوم الـ24 من‌ أكتوبر (تشرين الأول) الحالي الذكرى الـ68 لإنشاء الأمم المتحدة حيث وقع ميثاق الأمم المتحدة في 26 يونيو (حزيران) 1945 في سان فرانسيسكو، وبات في 24 أكتوبر من العام نفسه نافذ المفعول.
وعقد أول اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة في لندن يوم الـ10 من يناير (كانون ثاني) 1946 بحضور ممثلي 51 دولة كما اجتمع مجلس الأمن لأول‌ مرة في لندن يوم 17 من يناير 1946م‌.
وفى 24 من يناير 1946 أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة أول قرار لها دعت فيه إلى الاستخدام السلمي للطاقة النووية، وإزالة أسلحة الدمار الشامل ‌وتولى منصب الأمين العام للأمم المتحدة خلال السنوات الـ66 الماضية ثمانية أمناء وهم النرويجي تريغفي لي خلال الفترة من 1946 إلى 1952، والسويدي داغ همر شولد من 1953 إلى 1961، والميانماري يوثانت من 1961 إلى 1972، والنمساوي كورت فالدهايم من 1972 إلى 1981، والبيروفي خافيير بيريز دي كويلار من 1982 إلى 1991، والمصري بطرس بطرس غالي من 1992 إلى 1996، والغاني كوفي عنان من 1997 إلى 2006، والأمين العام الحالي الكوري بان كي مون من 2007 حتى الآن.
وحققت منظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية المتخصصة المنبثقة عنها منجزات بارزة على الصعيد الدولي خلال الـ67 سنة الماضية وفى مقدمتها الحفاظ على الأمن والسلام العالمي والقيام بمهام حفظ السلام في مناطق النزاع وتشجيع الديمقراطية والتنمية ومساندة حقوق الإنسان وحماية البيئة ومنع انتشار الأسلحة النووية ودعم حقوق الشعوب.
كما تعمل منظمة الأمم المتحدة على تعزيز القانون الدولي وتسوية النزاعات الدولية وإنهاء التفرقة العنصرية وتوفير مواد الإغاثة الإنسانية للمنكوبين وتخفيف مشكلات الفقر والمجاعة في الدول النامية والتركيز على التنمية في دول أفريقيا ومساندة حقوق المرأة على المستوى العالمي.
وتساعد الأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة البرامج الرامية لتوفير مياه الشرب النقية، واستئصال الأمراض المعدية، والدعوة إلى تصميم برامج تحصين الأطفال ضد الأمراض، ودراسة وفيات المواليد، ومكافحة الأمراض المستوطنة في بعض المناطق.
وعلى الصعيد الاقتصادي تعمل الأمم المتحدة على تشجيع الاستثمار في الدول النامية عبر الصناديق والمؤسسات الاقتصادية الدولية وتوجيه النمو الاقتصادي لخدمة الاحتياجات الاجتماعية وتوفير إمدادات الإغاثة في حالات الطوارئ، وتؤدي الهيئات المتخصصة المنبثقة عن الأمم المتحدة مهام متعددة في مجالات حماية طبقة الأوزون، ومكافحة إزالة الغابات، وتنظيف البيئة من التلوث، ومكافحة تجارة المخدرات واستخدام المخدرات.
كما تعمل الأمم المتحدة على تحسين العلاقات التجارية الدولية، وتشجيع الإصلاحات الاقتصادية، ومساندة حقوق الملكية الفكرية، وحماية التدفق الحر للمعلومات، وتحسين وسائل الاتصال وبرامج التعليم في الدول النامية، ومحو الأمية، والمحافظة على الآثار والثقافات، وتشجيع برامج التبادل العلمي والثقافي.
ونظام الأمم المتحدة مبني على عدد من الأجهزة الرئيسة تسمى بمجموعها «منظومة الأمم المتحدة» وهي: الجمعية العامة، ومجلس الأمن، ومجلس الوصاية، والأمانة العامة، ومحكمة العدل الدولية، والمجلس الاقتصادي، والاجتماعي للأمم المتحدة.
وتنبثق عن الأمم المتحدة عدد من المنظمات العالمية من أهمها: منظمة العمل الدولية، ومنظمة الأغذية الزراعية، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة الطيران المدني الدولي، والمنظمة الدولية البحرية، ومنظمة التجارة العالمية، والبنك الدولي للإنشاء والتعمير، وصندوق النقد الدولي، إلى جانب عدد من البرامج التابعة للمنظمة منها برنامج الأمم المتحدة لمراقبة المخدرات وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
وكذلك عدد من معاهد البحث والتدريب مثل معهد الأمم المتحدة لبحوث التنمية الاجتماعية، ومعهد الأمم المتحدة لبحوث نزع السلاح.
ومن أجهزة الأمم المتحدة الأخرى مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، والاتحاد الدولي للاتصالات، والاتحاد البريدي العالمي، وغيرها.
وزاد عدد الدول الأعضاء في الأمم المتحدة من 50 دولة عام 1945 إلى 173 دولة عام 2011.
وفي الوقت الذي تحتفل فيه منظمة الأمم المتحدة بمناسبة مرور 68 عاما على إنشائها فإن تطلعات وآمال مجتمعات العالم مرتبطة بالجهود التي تبذلها هذه المنظمة الدولية الكبرى من أجل بناء عالم أفضل يسوده الأمن والسلام وعلاقات التعاون والاحترام بين جميع دول العالم ولخير البشرية جميعها.
والسعودية عضو مؤسس في منظمة الأمم المتحدة وشاركت في مؤتمر سان فرانسيسكو الذي تم خلاله إقرار ميثاق منظمة الأمم المتحدة بوفد ترأسه الملك فيصل بن عبد العزيز عندما كان وزيرا للخارجية.