«الوطن» تنفرد لأول مرة.. محمد مرسى بالصوت والصورة من داخل مقر احتجازه

==================================================

«مرسى» يعترف للمرة الأولى بخروج الملايين ضده فى 30 يونيو كتب : مجدى الجلاد السبت 02-11-2013

عن جريدة الوطن

حوارات ونقاشات واعترافات 3 جلسات لـ«المعزول» مع شخصيات دولية وسياسية بارزة

 

 

■ أحد الحضور لـ«المعزول»: أنت لم تعد رئيساً بإرادة الناس.. والجيش لم يكن أمامه سوى الاستجابة للشعب

 

 

■ «المعزول» لـ«أشتون»: أعرف أن الناس كانت تريد إقالة «قنديل» لكن فيه ناس آخرين قالوا لى إنه مناسب جداً و«بيستحمل»

 

 

■ «مرسى»: رجال الأمن هنا بيعاملونى كويس.. ويأتون لى ويقولون: «فيه ناس عايزين يقعدوا معاك».. فأجيب: أهلاً وسهلاً

 

 

■ «المعزول»: إسرائيل شيطان وهى المستفيدة مما يحدث فى مصر الآن.. وأحد الحضور يرد: ما سمعناش منك الكلام ده لما كنت رئيس

 

 

 

■ «المعزول»: مفيش أشد من إن البلد يخرب وإن ولادكم يعيشوا حياة مضطربة ربما لسنوات

 

 

 

■ سأترافع عن نفسى أمام المحكمة.. وسأقول للقضاة: «لم أتورط فى قتل المتظاهرين»

 

 

■ كاترين أشتون لـ«مرسى»: القضية لم تكن فى الانتخابات البرلمانية.. وإنما فى الانتخابات الرئاسية المبكرة.. وكان لابد أن تستمع لملايين المصريين الذين خرجوا فى الشوارع

 

 

■ «مرسى»: مش عارف الناس بتتكلم عن حماس وغزة كتير ليه.. إحنا كنا هنعمل قنصلية لنا فى غزة وأخرى لهم فى القاهرة

 

 

للصحافة حق وواجب.. ومعاناة.. الحق أن تبذل الغالى والنفيس من أجل توفير المعلومات والآراء للقارئ.. للمواطن الذى يمتلك الصحف وندين له جميعاً بالولاء.. فليس أسمى من الدفاع عن حق المواطن فى المعرفة مهما كلفنا الأمر.. والواجب هو المسئولية التى يحملها الصحفيون دائماً تجاه المجتمع والوطن.. مسئولية ندركها جميعاً حفاظاً على الأمن القومى وسلامة المجتمع.. والمعاناة هى ذاك الخط الفاصل بين الحق والواجب.. الولاء للقارئ.. والواجب الذى يحمله كل مواطن تجاه بلده.. وفى هذا الانفراد غير المسبوق راعينا كل ذلك. اعتادت «الوطن»، منذ صدورها حتى الآن، أن يكون ولاؤها لقارئها.. ومسئوليتها لوطنها.. ومعاناتها رد جميل لمن كتب نجاحها سريعاً.. لذا كان ضرورياً أن نسعى إلى «الانفرادات المستحيلة».. واليوم نقدم لقارئ «الوطن» وحده سبقاً صحفياً عالمياً حاولت وسائل الإعلام المصرية والدولية الحصول عليه دون جدوى.. اختراق تاريخى لم يتكرر ويصعب أن يتكرر.. مع تأكيدنا على حقيقة واحدة هى أن «الوطن»، وهى تنشر انفرادها هذا، إنما راعت عدة اعتبارات:

أولاً: أن للمواطن المصرى الحق الكامل فى المعرفة والإحاطة بكافة المعلومات والآراء التى تتعلق بشخصيات مسئولة أو كانت مسئولة.. فما بالنا إذا كان الأمر يتعلق برئيس جمهورية سابق حكم البلاد عاماً كاملاً؟!

 

ثانياً: أن الصحافة فى مصر والعالم كله من واجبها أن توفر وتدافع عن هذا الحق الذى تكفله جميع الدساتير للمواطن.. وأن ذلك يأتى فى وقت تعد فيه لجنة الخمسين دستوراً جديداً يضمن، ويدافع عن، حرية الرأى والتعبير، وتوفير أجواء ملائمة للصحافة، ويمنح الحق للشعب فى المعرفة.. ويرفع الشعب فوق كل الاعتبارات والمؤسسات.

ثالثاً: أن ما ننشره اليوم لا يتعلق بأى شىء له علاقة بالأمن القومى المصرى، ولا يتقاطع أو يتماس مع أى قضايا منظورة أمام القضاء المصرى النزيه؛ إذ تلتزم «الوطن» دائماً بعدم التأثير على القضاء.

رابعاً: أن أى معلومات وردت فى المادة التى بين أيدينا رأينا فيها أى شبهة إضرار بالأمن القومى أو أى تأثير على القضاء، حجبناها تماماً حفاظاً على أمن البلاد.

 

ماذا حدث؟

منذ الأول من شهر يوليو الماضى، لم يظهر الدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية المعزول بإرادة الشعب المصرى، فى أى لقطة فيديو أو حتى فوتوغرافيا.. لم يسمع أحد صوته منذ أن تم وضعه فى احتجاز أمنى إلى حين محاكمته أمام القضاء.. ورغم المحاولات المستميتة من الجميع لمعرفة مكان احتجازه الأمنى والوصول إليه، فشلت كل المحاولات؛ إذ فرضت قوات التأمين الخاصة بوزارة الداخلية سياجاً سرياً محكماً على مقر الاحتجاز وحراسة مشددة جعلت الوصول إليه أمراً مستحيلاً.. غير أن «الوطن» فعلتها، لأنها لا تؤمن بالمستحيل..!

تنشر «الوطن» اليوم وغداً ما حصلت عليه بالصور من مقر احتجاز «مرسى» الذى تحدث مع وفود سياسية وحقوقية حول أمور كثيرة.. وبدا من التحليل لما قاله وظهر عليه أن الرجل مصاب بأعراض «إنكار» واضحة.. كما ظهر جلياً التناقض والتضارب الواضح فى كلامه خلال أكثر من جلسة.. أما التوتر والهذيان فقد وضحا بشدة فى جلستين تفصل بينهما مدة زمنية تصل إلى 25 يوماً.. ففى الحالتين كان «مرسى» يهز قدميه بانفعال شديد.. وتتأرجح نظرات عينيه فى أركان المكان.. ويخبط دائماً بكف يده على ركبته.

رجل أمن من أفراد الحراسة لـ«مرسى»: تشرب إيه يا دكتور؟!.. و«مرسى» يرد: انتم ليه مش بتقولوا لى يا ريس؟!

 

الجلسة الأولى:

فى بداية جلسة كاترين أشتون، مسئولة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبى، مع «مرسى» فى مقر احتجازه، لاحظ الجميع أن الرجل شديد التوتر، كان منفعلاً إلى حد التناقض فى كلامه.. فتارة يقول لـ«أشتون» إنه معتقل وهذا لا يجوز مع رئيس دولة.. وتارة يقول إن هناك مفاوضات بين جماعته وبعض الأطراف السياسية لحل الأزمة خلال أيام.. غير أنه طالبها بوضوح بأن يتدخل الاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة الأمريكية لإعادته إلى الرئاسة، وأنه ملتزم بإصلاح كافة الأخطاء التى ارتكبها خلال فترة رئاسته. وحين سألته «أشتون» لماذا لم يبادر بإقالة حكومة هشام قنديل والنائب العام طلعت إبراهيم؟ ولماذا لم يقبل إجراء انتخابات رئاسية مبكرة نزولاً على رغبة الشارع المصرى؟ قال منفعلاً نصاً: الآن إذا كانت البلاد لها رئيس فمن المفترض أنه هو الذى يتصرف ويتخذ القرارات ويكون هو المسئول؛ لأنه لا يجوز أن يكون لكل واحد فى الناس رأى.. ثم ننفذه له.. وأنا أعرف إن فيه ناس كتير كانت تقول نريد إقالة حكومة هشام قنديل.. ومع ذلك أنا سمعت من ناس آخرين قالوا لى إن هشام قنديل مناسب جداً وإنه بيستحمل.

نظرت إليه «كاترين أشتون بدهشة».. وسألته: لقد نزل إلى شوارع البلاد الملايين من المصريين للمطالبة برحيلك و«الإخوان».. كان لا بد أن تستمع إليهم.. هذه هى الديمقراطية؟

هنا يعترف محمد مرسى لأول مرة بثورة 30 يونيو، إذ قال: نعم لقد خرج الملايين.. هم يقولون 30 مليون شخص.. إذن كانوا انتظروا الانتخابات البرلمانية الجديدة.. طالما معاهم 30 مليون شخص.. لأن الذى معه 30 مليون مواطن يكسب أى انتخابات برلمانية.

أشتون: القضية لم تكن فى الانتخابات البرلمانية.. وإنما فى الانتخابات الرئاسية المبكرة.

مرسى: نعم.. قالوا نجرى استفتاء على بقاء رئيس الجمهورية أو إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.. الدستور لا يقول ذلك.. هذا كلام ملتبس وغير صحيح.

ثم يعود «مرسى» ويناقض نفسه: الناس تركت الشوارع يوم 30 يونيو الساعة واحدة بالليل أى صباح 1 يوليو.

نظرت إليه «أشتون» بذهول.. ثم نظرت إلى الأرض وهزت رأسها دون أن تعلق!

من تفريغ ما دار فى الجلسات الثلاث على مدى شهرين كاملين كان «مرسى» يكرر الكلام بالعبارات نفسها لكل من يجلس معه.. فقد تحدث 4 مرات عن وجود ملايين من المصريين فى الشوارع يوم 30 يونيو، ثم يعود ويؤكد أنهم «انصرفوا» فى الساعة الواحدة صباحاً.. وحين سأله أحد الحضور أن عدداً كبيراً منهم باتوا فى الشوارع وأن الآخرين عادوا مرة أخرى.. قال: لأ.. ماحدش قال لى كده..!!!

غير أن «مرسى» فاجأ وفداً سياسياً زاره منذ عدة أسابيع بموقف شديد الغرابة.. فعندما جلس معهم جاءه أحد رجال الأمن المكلفين بحراسته، وسأله: ماذا تشرب يا دكتور لإبلاغ «فلان» بإعداده لسيادتك؟!.. فنظر إليه مرسى وسأله: انتم ليه مش بتقولوا لى يا ريس؟!.. فأخفى رجل الأمن ابتسامته، وردَّ: يافندم حضرتك هنا الدكتور محمد مرسى مع احترامنا الشديد لسيادتك.. فنظر «مرسى» إلى الحضور وأشار إلى الضابط وقال لهم: شايفين هما مش معترفين إنى رئيس الجمهورية.. بيقولوا لى على طول يا دكتور.. يعنى هو انقلاب فعلاً!! صمت الضابط.. غير أن أحد الحضور رد عليه قائلاً: أيوه يا فندم حضرتك لم تعد رئيساً للدولة وهذه إرادة الشعب.. الجيش المصرى لم يكن أمامه سوى الاستجابة للثورة والناس.. أنا زوجتى وأولادى وكل أقاربى نزلوا المظاهرات.. ده ابنى حلف ما هيرجع إلا إذا الإخوان مشيوا..!

مرسى: لأ.. هناك انقلاب حدث فى مصر.. وأنا رئيس الجمهورية طبقاً للدستور القائم فى البلاد.. وكلنا مرجعيتنا الدستور.. وأنا باعتبارى رئيس الجمهورية حتى الآن متمسك بهذا الدستور -يقصد دستور 2012 المعطل- والوطن الآن يُحرق.. وأنا ما طلبتش حد يزورنى.. الناس اللى هنا بيعاملونى كويس.. وساعات ييجوا لى ويقولوا إحنا عندنا ناس عايزين يشوفوك علشان يطّمنوا إنك بتتعامل كويس.. فأرد: أهلاً وسهلاً.. أما حكاية المحاكمات والمحاكم.. فأنا رافض تماماً مسألة إنى متهم، لأن إجراءات محاكمة رئيس الجمهورية مختلفة تماماً طبقاً للدستور.. وإذا ذهبت للمحاكمة سأترافع بنفسى أمام المحكمة.. أى محكمة.. أنا لم أتورط فى قتل المتظاهرين.. سأقول ذلك للقضاة.

يصمت مرسى قليلاً.. ويضيف: مفيش أشد على أى حد من إن البلد تخرب.. وإن ولادكم بعد كده يعيشوا حياة مضطربة ربما لسنوات.. هذا الذى يحدث سوف تعانى منه مصر كلها بسبب وجهة نظر واحدة.

يرد عليه أحد الحضور: بس حضرتك كان فى إيدك الحل اللى ينقذ البلد كلها.. ليه ما سمعتش كلام الناس فى الشارع.. وحضرتك كمان قلت قبل كده أثناء الحملة الانتخابية للرئاسة «لو خرجت مظاهرة ضدى فيها 10 أشخاص هستجيب وأترك منصبى»؟!

– أجابه مرسى: إيه.. أنا قلت كده؟!!.. لا مش صحيح.

– نظر الحضور لبعضهم البعض بذهول.. وقال محدثه: يا دكتور ده فيديو لحضرتك تم بثه فى التليفزيون خلال حوار تليفزيونى فى الحملة الانتخابية والعالم كله شاف وسمع الكلام ده.. والمقصود هنا من كلامى إن حضرتك كان لازم تستجيب للملايين اللى خرجوا فى 30 يونيو وطالبوا بانتخابات رئاسية مبكرة وإقالة الحكومة والنائب العام.

– ينظر إليه مرسى مستنكراً: أنا قلت عشرة.. أنا قلت لو طلع ضدى عشرة هستقيل فوراً.. أنا قلت كده.. ماقلتش كده.. وكمان الناس طالعة تطلب تغيير الدستور.. قلت أدينا بندرس الطلبات.

 

إسرائيل

يخرج مرسى من موضوع إلى موضوع آخر أثناء النقاش.. ويتناقض كثيراً مع كلامه أثناء الجلسة الواحدة.. ففى الجلسة الثالثة يقول: ولادكم هيدفعوا الثمن.. يعتقد الحضور أنه يتحدث عن الأزمة الراهنة فى مصر.. ولكنه يستطرد: ولادكم فى الصراع الذى بيننا وبين إسرائيل.. ثم يصمت ويضيف: هذه مهزلة.. متى تعود مصر مرة أخرى ليكون فيها فصل بين السلطات بجد.. ويكون فيها حرية وديمقراطية حقيقية.

يسأله أحدهم: إسرائيل إيه علاقتها بالموضوع.. ثم إنك يا دكتور عقدت اتفاقاً مع إسرائيل وحماس بعدم الاعتداء الثنائى بضمانة مصرية كاملة.

أحد الحضور: حضرتك كان فى إيدك الحل اللى ينقذ البلد.. وانت قلت فى الحملة الانتخابية: «لو خرج ضدى 10 هستقيل».. و«مرسى» يذهل الجميع: لم أقل ذلك!!

 

تجاهل مرسى تماماً الحديث عن الاتفاق الذى وقعه مع إسرائيل وحماس.. وتأرجحت عيناه مرة أخرى بين جوانب الغرفة، وقال: إسرائيل دى إذا ذُكرت يبقى الشيطان أخف وطأة.. فهؤلاء لا يريدون لنا إطلاقاً خيراً.. ودائماً يدوّر لك على مصيبة يحطك فيها.. ربما تثبت الأيام أنهم وراء المصيبة اللى احنا فيها الآن.. ربما.. أنا معنديش يقين علشان أتهم حد.. لكن اللى إحنا فيه ده يخدم إسرائيل.. طبعاً مصر تستقر وتنمو وتبقى قوية وأبناؤها هم الذين يمتلكون إرادتهم.. زى ما كنت بقول عايزين ننتج غذاءنا ودواءنا وسلاحنا ونمتلك إرادتنا، يبقى إسرائيل مالهاش قيمة لو مصر بقت كده.. خالص.. إسرائيل قد كده «ويشير بيده» وطول ما مصر فيها قلق طول ما العدو الإسرائيلى… لأن إحنا بنضعِف نفسنا من داخلنا.. نمشى شوية.. ونرجع تانى!!

يقاطعه أحد الحضور: بس ده مش كلام حضرتك لما كنت رئيس.. يعنى فى كل خطاباتك لم تذكر إسرائيل بأى كلام من ده.. وكمان مفيش أى خطوة تم اتخاذها علشان ننتج غذاءنا ودواءنا وسلاحنا ونمتلك إرادتنا؟!

– يقاطعه «مرسى» وكأنه لم يسمع شيئاً من كلامه.. ويبدو وكأن الرجل يكمل حديثه: وكمان.. إيه حكاية حماس وغزة اللى كل الناس قعدت تتكلم فيها.. دى غزة دى حتة قد كده «ويشير بيده».. إيه اللى تاعب الناس فيها.. لعلمكم بقى أنا كنت عايز أعمل حاجات كتير فى الموضوع ده.. كنا هنفتح قنصلية لغزة فى القاهرة، وقنصلية مصرية فى غزة..!

==============================

الجزء..,2

■ طبيعى إنى أنفذ برنامج حزبى «الحرية والعدالة».. ومش عيب إن الإخوان يشتغلوا معايا فى الرئاسة!

 

■ قرأت حكاية شارع «رابعة» فى القدس.. ومش عارف هى إسرائيل فرحانة ولاّ زعلانة بـ«رابعة»

 

■ أحد الحضور: الفريق السيسى نصحك وحاول يعمل مصالحة وحوار وطنى وينقذ البلاد والرئاسة نفسها.. وبعدها كان لازم الجيش يطيع الشعب

 

 

■ العسكرية مالهاش علاقة بالشغل المدنى.. وتجربة عبدالناصر مختلفة عن السادات ومختلفة عن مبارك

 

 

■ للمرة المليون أنا الرئيس.. ومكتب الإرشاد لم يكن يحكم

 

 

■ أعترف أن هناك أخطاء لكنها أخطاء سياسية

 

 

■ اللى حصل إن النظام القديم عايز يرجع تانى ومات فى «رابعة» 5 آلاف

 

 

■ الشهيد حسن البنا تم اغتياله لأنه أحيا طموح الناس..!!

 

 

■ أنا عارف المستشار عدلى منصور من زمان.. بس ليه يقبل الوضع ده؟!

 

 

■ قائد القوات المسلحة بيقول إنه «نصحنى» طيب لو كان وزير الإعلام ولّا وزير الآثار هو اللى نصحنى كان هيعمل إيه؟.. مكنش هيعرف يعمل حاجة

 

 

■ يواصل إساءاته للقضاء: أنا مشفق على القضاء جداً.. لأنه يبدو وكأنه يلعب دور «المحلل»

 

 

للصحافة حق وواجب.. ومعاناة.. الحق أن تبذل الغالى والنفيس من أجل توفير المعلومات والآراء للقارئ.. للمواطن الذى يمتلك الصحف وندين له جميعاً بالولاء.. فليس أسمى من الدفاع عن حق المواطن فى المعرفة مهما كلفنا الأمر.. والواجب هو المسئولية التى يحملها الصحفيون دائماً تجاه المجتمع والوطن.. مسئولية ندركها جميعاً حفاظاً على الأمن القومى وسلامة المجتمع.. والمعاناة هى ذاك الخط الفاصل بين الحق والواجب.. الولاء للقارئ.. والواجب الذى يحمله كل مواطن تجاه بلده.. وفى هذا الانفراد غير المسبوق راعينا كل ذلك. اعتادت «الوطن»، منذ صدورها حتى الآن، أن يكون ولاؤها لقارئها.. ومسئوليتها لوطنها.. ومعاناتها رد جميل لمن كتب نجاحها سريعاً.. لذا كان ضرورياً أن نسعى إلى «الانفرادات المستحيلة».. واليوم نقدم لقارئ «الوطن» وحده سبقاً صحفياً عالمياً حاولت وسائل الإعلام المصرية والدولية الحصول عليه دون جدوى.. اختراق تاريخى لم يتكرر ويصعب أن يتكرر.. مع تأكيدنا على حقيقة واحدة هى أن «الوطن»، وهى تنشر انفرادها هذا، إنما راعت عدة اعتبارات:

أولاً: أن للمواطن المصرى الحق الكامل فى المعرفة والإحاطة بكافة المعلومات والآراء التى تتعلق بشخصيات مسئولة أو كانت مسئولة.. فما بالنا إذا كان الأمر يتعلق برئيس جمهورية سابق حكم البلاد عاماً كاملاً؟!

ثانياً: أن الصحافة فى مصر والعالم كله من واجبها أن توفر وتدافع عن هذا الحق الذى تكفله جميع الدساتير للمواطن.. وأن ذلك يأتى فى وقت تعد فيه لجنة الخمسين دستوراً جديداً يضمن، ويدافع عن، حرية الرأى والتعبير، وتوفير أجواء ملائمة للصحافة، ويمنح الحق للشعب فى المعرفة.. ويرفع الشعب فوق كل الاعتبارات والمؤسسات.

 

ثالثاً: أن ما ننشره اليوم لا يتعلق بأى شىء له علاقة بالأمن القومى المصرى، ولا يتقاطع أو يتماس مع أى قضايا منظورة أمام القضاء المصرى النزيه؛ إذ تلتزم «الوطن» دائماً بعدم التأثير على القضاء.

رابعاً: أن أى معلومات وردت فى المادة التى بين أيدينا رأينا فيها أى شبهة إضرار بالأمن القومى أو أى تأثير على القضاء، حجبناها تماماً حفاظاً على أمن البلاد.

يعيش الدكتور محمد مرسى حالة دائمة من الترقب.. لاسيما منذ الإعلان عن محاكمته فى عدة قضايا جنائية.. يسأل كل من يزوره: هو ينفع رئيس جمهورية يتحاكم؟!.. يرد عليه البعض بالحقيقة والواقع الذى يريد إنكاره.. ويكتفى آخرون بهز الرأس وعدم التعليق.. لكنه يواصل الإلحاح على تأكيد عبارة واحدة يكررها ليل نهار: أنا الرئيس الشرعى.. أنا راجع!

لا يقول «مرسى» كيف سيرجع رئيساً.. ولماذا.. ومتى.. غير أنه يؤكد دائماً بلهجة تهديد أن «البلد هتخرب».. وأن أنصاره سوف يواصلون التظاهر حتى يعود للحكم من جديد.. وعندما سأله أحد الحضور عن رأيه فيما حدث فى مصر خلال الأسابيع الأخيرة، قال: هناك انقلاب وقع فى مصر.. والانقلاب جريمة قانونية بكل أنواعها.. وبالتالى رئيس الجمهورية، اللى هو أنا طبقاً للدستور القائم فى البلاد -يقصد مرة أخرى دستور 2012 المعطل- هو المسئول.. ويكرر: أنا باعتبارى رئيس الجمهورية حتى الآن ومتمسك بهذا الدستور أرفض كل الإجراءات المترتبة على الانقلاب.

ويضيف «مرسى»: الوطن يُحرَق واللى بيحرقه هو الانقلاب.. لأن الانقلاب ضربة للمؤسسة، وبيقلب كل الموازين المؤسسية.. هذه مهزلة.. واحد طلع قال أنا عندى عضلات.. يفرضها ويقول بيان: ألغى الدستور وأعيّن رئيس.. ده قمة المأساة.. ومع ذلك ليس هناك مجال الآن للكلام عن حاجة.. لما ييجى وقته!

رابعة العدوية

كان واضحاً فى أحاديث «مرسى» المتكررة أنه يتبنى مزاعم وأكاذيب «الإخوان»: العملية كلها ترتيب حدث استُغل فى عمل عنيف.. أنا كنت عايز أجنّب البلاد مصيبة كبرى ممكن توقّعها.. وآهى بتقع آهه.. كل يوم هتقع.. يعنى يموت 5 آلاف واحد فى ميدان رابعة (هو نفس الرقم الذى يزعمه الإخوان رغم إعلان جميع جهات التحقيق والطب الشرعى عدم صحة ذلك).. ويضيف «المعزول»: اللى حصل إن النظام القديم عايز يرجع تانى!

يسأله أحد الحضور فى الجلسة: حضرتك الأرقام دى كلها غير حقيقية.. فالجثامين التى تم التصريح بدفنها فى مصر كلها فى يوم فض رابعة والنهضة وأحداث العنف والقتل من أنصار الإخوان ومواجهات الشرطة حوالى 250 واحد على ما أذكر.. ثم إن مسألة رابعة دى فيها حقائق يحاول البعض تزييفها.. دى حتى إسرائيل عملت شارع فى القدس باسم «رابعة العدوية».. أظن إن ده معناه واضح للجميع؟

– يصمت «مرسى» لبرهة.. ثم ينظر لسقف الغرفة.. ويبدأ كلامه بتناقض واضح، فبينما قال فى موضع آخر من التسجيل إنه لا تصله أخبار فى مقر احتجازه، قال: والله.. اللى مكتوب فى الجورنال إن ناس من العرب اللى ساكنين فى القدس طلبوا من السلطات الإسرائيلية أن يطلقوا على أحد الشوارع اسم رابعة.. والسلطات الإسرائيلية استجابت لهم.. ده اللى أنا عرفته واستغربت.. مش عارف يعنى إسرائيل فرحانة من رابعة ولاّ زعلانة من رابعة.. مش عارفين.

حسن البنا

لا يخفى الرئيس المعزول محمد مرسى انتماءه الشديد للإخوان فكراً وتنظيماً ومنهجاً.. فإذا كان عجز عن الفصل بين مؤسسة الرئاسة وتنظيم الإخوان ومكتب الإرشاد وحزب الحرية والعدالة على مدى عام كامل قضاه فى قصر الاتحادية.. فكيف يفعل ذلك وهو فى مقر احتجازه بعد أن عزله الشعب المصرى بثورة عارمة.. يقول الرجل: الشهيد حسن البنا تم اغتياله فى فبراير 1949 على خلفية الناس اللى راجعين من فلسطين -يقصد حرب فلسطين 1948- والبطولات ضد عصابات اليهود.. فظن هؤلاء وهؤلاء أنه لا بد من التخلص من هذا الرجل لأنه يحيى طموحاً عند الناس مختلفاً عن السائد وقتها.

■ «المعزول» يعترف بوجود «مخابيل ومهاويس» بين أنصاره: ليه نخلّى قوات الجيش طرف لأى حد مهووس أو مخبول؟!

 

يصر «مرسى» على الادعاء وتزييف الوقائع التاريخية.. فيُعزى اغتيال حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان إلى بطولات الإخوان فى حرب فلسطين -وهى كذبة تاريخية للجماعة، لأن الإخوان كانوا ضمن شعب مصرى وعربى يدافع عن فلسطين- ولا يذكر التأريخ الحقيقى لما حدث.. إذ أصدرت الحكومة المصرية برئاسة محمود فهمى النقراشى عام 1948 قراراً بحل جماعة الإخوان، فرد التنظيم على القرار باغتيال النقراشى يوم 22 ديسمبر 1948، وهى واقعة وجريمة ثابتة، وهو ما أدى بدوره إلى اغتيال «البنا» فى مطلع عام 1949، إذ كانت كلها أحداثاً مترتبة على بعضها البعض.

..ولكن لماذا يتحدث «مرسى» عن حسن البنا واغتياله دون مناسبة.. السبب فى كلماته التالية لسرده قصة البنا وبطولاته الوطنية المزعومة.. إذ يقول المعزول: اللى إحنا فيه دلوقتى مختلف.. لسه الاغتيالات ما بدأتش.. يصمت للحظات، ربما لتصل رسالته للحضور بلهجة تهديد.. غير أنه يردف بذكاء مصطنع: مش هيغتالونى دلوقتى..!!!

لا يرى «مرسى» مشكلة حتى الآن فى انتمائه للإخوان فكراً وتنظيماً.. فرداً على سؤال طلبت «الوطن» من أحد محدثيه توجيهه له، حول سيطرة مكتب الإرشاد للإخوان على «الرئاسة».. قال «مرسى»: مكتب الإرشاد لم يكن يحكم.. ثم كرر للمرة المليون: أنا الرئيس.. ومش عيب إنى يشتغل معايا ناس إخوان.. وكمان أنا رُشحت عن حزب الحرية والعدالة.. وطبيعى إنى أعمل وفق البرنامج الخاص بالحزب.. أما مسألة إنى رئيس جماعتى فهذا غير حقيقى، ومع ذلك أنا أعترف إنه كان فيه أخطاء، بس هى أخطاء سياسية، حاجة كده فيها تقدير.. ولكن لم أتآمر على الدولة، ولم أقتل أو أصدر تعليمات بقتل أحد من المتظاهرين.

العسكرية

..ولا يخفى «مرسى» عداءه الشديد للجيش المصرى والمؤسسة العسكرية، ففى كل كلامه لا يحتاج أحد جهداً لإدراك مدى تماهيه مع جماعته وأنصاره ومزاعم التنظيم الدولى للإخوان.. إذ يقول: العسكرية مالهاش علاقة بالشغل المدنى.. مع احترامنا للعسكرية.. أنا كرئيس للجمهورية مسئول عنهم لأن الضبط والربط والطاعة والقوة والتدريب فى مجال العسكرية مهم جداً.. من يترك هذا الإطار ويدخل الحياة المدنية دى مش شغلته.. يعنى تلاحظ إن تجربة عبدالناصر مختلفة عن تجربة السادات.. مختلفة عن تجربة مبارك.. كلهم عسكريون وكل واحد بيمارس التجربة بطريقته.. كل واحد منهم بيفكر إزاى الأمور تستقر له ومين اللى هيضايقه ومين اللى مش هيضايقه، لكن بيظلم اللى معاه.. زى اللى إحنا فيه ده.. ليه الجيش يدخل فى متاهات.. إحنا بقالنا 4 شهور دلوقتى الدبابات فين؟.. فى الشارع.. يعنى إيه 4 شهور الدبابات فى الشارع والمجنزرات والمعدات العسكرية.. لما نحب نقفل ميدان التحرير ننزل له دبابات.. طيب إحنا عايزين نستهلك دباباتنا فى الشارع؟!

– يسأله أحد الحضور: بس يا دكتور الجيش من واجبه يحمى الأمن القومى سواء فى الداخل أو الخارج.. الدستور نفسه -أى دستور- ينص على ذلك. يعنى مش مهمة القوات المسلحة الدفاع عن الحدود فقط، وترك الدولة من الداخل تنهار.. لأن انهيار الدولة من الداخل سيؤدى إلى ضياع البلد بالكامل وأراضيها وهيبتها وكل شىء.. وهذه ليست المرة الأولى التى يحفظ فيها جيش دولته من الداخل فى مواجهة أعمال عنف وإرهاب.. هذا حدث فى كل دول العالم خلال مراحل مختلفة..

كعادته حين يواجهه أحد بالحقائق الثابتة والمنطق.. يتلفت «مرسى» يميناً ويساراً و«تزوغ» عيناه فى اتجاهات مختلفة.. ثم يتجاهل الرد على السؤال.. إذ أضاف فى كلام خطير: ليه نخلّى الجيش بتاعنا طرف لأى حد مهووس ولاّ مخبول ولاّ أى حاجة (يؤكد مرسى هنا أن بين أنصاره ممن يواجهون قوات الجيش بالإرهاب فى سيناء وشوارع مصر كلها مهاويس ومخابيل)..!

وفى موضع آخر بدا «مرسى» مصراً على الإساءة للقضاء المصرى، وهى الإساءة التى تكررت منه مرات عدة أثناء فترة حكمه.. إذ قال: أنا مشفق على القضاء جداً.. لأنه يبدو وكأنه يلعب دور المحلل.. يعنى أنا لما أجيب رئيس المحكمة الدستورية، ويقبل إن الدستور اللى هو سبب وجوده يُجَمَّد دى حاجة مما لا يفهمه عقل ولا قانون ولا أى حاجة.. يعنى مبرر وجوده هو الدستور -يقصد المستشار عدلى منصور- إنه يبقى لسه اسمه رئيس محكمة.. طيب إزاى.. أنا -يشير إلى نفسه- اللى معيّن رئيس المحكمة الدستورية.. وييجى وزير الدفاع يعينه رئيس دولة، وتقول فيه قانون.. مستحيل.. وبالتالى رئيس المحكمة الدستورية مع احترامى لشخص المستشار عدلى.. أنا عارفه من زمان.. حط نفسه فى موقف فى الحقيقة مسىء جداً للقضاء -نسى مرسى أو يحاول أن يتناسى أنه أكثر من أساء للقضاء المصرى أثناء فترة توليه الرئاسة- ثم يستطرد: يعنى أنا أقبل تجميد الدستور اللى هوه مبرر وجودى أنا.. دى المحكمة الدستورية مهمتها الأولى إيه؟.. يسأل نفسه، ثم يجيب: هى مراقبة القوانين دستورياً.. دستورية القانون.. مش كده؟.. طيب لمّا يبقى مفيش دستور.. ثم أُصدر أنا إعلاناً دستورياً تلتزم به الدولة.. مصر بعد العمر كله ده.. وفيها ناس بيفهموا فى القانون والتشريع.. إزاى.. مشكلة!

طبعاً لم يرد «مرسى» على سؤال حول الإعلان الدستورى الذى أصدره فى نوفمبر 2012، وكان يحمل عواراً دستورياً وقانونياً خطيراً!

■ يعنى إيه قائد الجيش يجمد الدستور.. ويقول «الناس قالت كده».. هو الناس كل ما يقولوا حاجة يعملها؟!!

 

ويصل «مرسى» إلى درجة عالية من الغضب: وكمان جمّد الدستور.. يعنى إيه.. أنا قائد القوات المسلحة أعلن تجميد الدستور.. يعنى إيه تجميد الدستور؟!.. ثم يرد على نفسه: أصل الناس قالت كده.. هو الناس كل ما يقولوا لحد حاجة يعملها؟!

– يسأله أحد الحضور: طبعاً الناس.. والشعب قال لازم الدولة تنفذ والجيش يطيع الشعب.. وكمان يا دكتور قائد القوات المسلحة نصحك كتير وحاول يعمل مصالحة وطنية وحوار وطنى وحاول ينقذ البلد والرئاسة نفسها..

– ينفعل «مرسى» بشدة: هو بيقول أنا قلت للرئيس مرسى نصيحة.. طيب.. افرض إن اللى كان قال لى كده أو قال لى النصيحة وزير الإعلام مثلاً أو وزير الآثار.. كان هيعمل إيه بقى؟!.. يعنى نصحنى وأنا رفضت آخد بالنصيحة.. كان هيعمل إيه وزير الآثار؟!.. يسأل نفسه.. ثم يجيب: ما كانش هيعرف يعمل حاجة.

■ أحد الحضور يواجهه: الجيش مسئول بنص الدستور عن حماية الأمن القومى فى الداخل والخارج.. لذا نزل الشارع للحفاظ على مصر.. و«مرسى» يلتزم الصمت

 

– سؤال: الناس كانت هتفضل فى الشارع؟!

– طيب واللى فى الشارع دلوقتى هيعمل فيهم إيه؟!.. هيموّتهم.. طيب.. انتم موّتم 5 آلاف (يكرر أكذوبة الإخوان مرة أخرى) باقى 20 ألف أو 200 ألف.. هتموّتوهم؟!