كارثة اعصار هايان محض تحذير لقادم اعظم

الامم المتحدة تقرع جرس الانذار حول عواقب التغير المناخي، وتنتقد قصر نظر الدول الغنية حيال الاحتباس الحراري.

 

تالين – اعتبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون السبت في اوروبا ان الاعصار الذي ضرب الفيليبين ينبغي ان يعتبره الجميع تحذيرا للكرة الارضية.

وحض المسؤول الاممي على اخذ التغير المناخي على محمل الجد واتخاذ اجراءات لوضع حد للاحتباس الحراري في العالم او الى مواجهة عواقبه.

وقال بان كي مون في جامعة تالين امام نحو مئة طالب ودبلوماسي وصحافي “اصبحنا الان في لحظة تاريخية حاسمة. وسيتوقف مستقبلنا على ما سوف نقرر القيام به. لكن لا يزال هناك اناس على الارض يبدو انهم يعتقدون ان لدينا كرتين ارضيتين”.

واضاف “شهدنا ما حصل للتو في الفيليبين. انه تحذير عاجل للارض، انه مثال على التغير المناخي الذي يدل كيف ان هذا التغير يؤثر علينا جميعا على الارض”.

وشجع بان كي مون العالم على الانخراط اكثر في التطور الدائم لايجاد حلول لهذه المشاكل.

ودعا بان كي مون الامم الاوروبية الى النظر ابعد “من جدران دولنا الغنية”.

وقال ان “الجدران التي تحيط بمجتمعاتنا الغنية مثل دول اوروبا تبدو احيانا اكثر مرتفعة جدا بشكل تعجز فيه عن رؤية ما يحصل في الدول الافريقية وفي دول فقيرة اخرى. لكن ينبغي علينا ايضا ان ننكب على دراسة مشاكلها.

وتسبب اعصار هايان في تشريد نحو مليوني شخص بعد مقتل الالاف جراء الإعصار الذي صاحبته رياح عاتية اقتلعت الأشجار وأمواج عالية تشبه أمواج المد (تسونامي).

وقال ماريكسي ميركادو المتحدث باسم صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) للصحفيين في جنيف “إننا قلقون جدا على ملايين الاطفال.” وتشير الإحصاءات الوطنية الرسمية إلى أن 1179 شخصا صاروا في عداد المفقودين.

وقالت كريستالينا جورجيفا المفوضة الأوروبية للتعاون الدولي والمساعدات الإنسانية والاستجابة للأزمات إن عمليات الإغاثة الأولية غير المكتملة أبرزت الحاجة إلى استكمال استعداد الوكالات الدولية والحكومات المحلية لكوارث طبيعية أكثر تكرارا وخطورة.

 

عن ميدل ايست اونلاين

17 نونبر 2013