بديعة الراضي نائبة للرئيس في إفريقيا والأمانة العامة للإعلامية المصرية سكينة فؤاد

 

تنازلت الكونغو الديمقراطية عن ترشيحها أمام المغرب للتنافس عن مقعد نائب الرئيس وممثل إفريقيا، في مؤتمر الاتحاد الإعلامي الأفروآسيوي، المنعقد في الفترة المتراوحة بين 16 و18 نونبر الجاري بالقاهرة. ونالت بديعة الراضي الصحافية بجريدة الاتحاد الاشتراكي وعضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، المنصب بالإجماع.
وجاء تنازل ممثل الكونغو، بسبب الحظوظ الوافرة للمغرب، ولمشاركته الفعالة في أشغال المؤتمر والتعديلات التي طرأت على القانون الأساسي، قبل الانتقال إلى انتخاب أجهزة المكتب التنفيذي.
وأكدت بديعة الراضي، في تصريح خصت به “الصباح” أن “هذا المقعد الإفريقي داخل المنظمة الأفرو آسيوية هام وإستراتيجي، بالنسبة إلى العلاقة بين المغرب والدول الإفريقية والآسيوية من منطلق أن الإعلام أصبح بوابة حقيقية لصناعة الرأي العام الدولي، وأن أي فراغ يسجله المغرب في مثل هذه الأجهزة يمكن أن يؤثر في هذه العلاقات”.
وقبل ذلك، تم انتخاب رئيس الاتحاد الذي تنافس على مقعده كل من السودان والمغرب، فتنازل المغرب للسودان التي بدت متشبثة بالمقعد، سيما أنها شاركت في إعداد المؤتمر، وخصصت ميزانية لتمويل أشغاله، فجاء رد المغرب، عبر الوفد المكون من بديعة الراضي ولحسن لعسيبي والمصطفى صفر، بالتنازل لمصلحة السودان، ولفائدة مستقبل الاتحاد الإعلامي، خصوصا أن الأمانة العامة، أبقيت لمصر، في شخص الكاتبة الصحافية سكينة فؤاد، ما يسمح بالتنسيق أكثر لتكوين باقي الأجهزة، وتنزيل أهداف الاتحاد على أرض الواقع. وآل تمثيل القارة الآسيوية في منصب نائب الرئيس، إلى دولة سوريا، قبل انتخاب باقي ممثلي اللجان.
وتميزت أشغال افتتاح المؤتمر التأسيسي الأول لاتحاد الإعلاميين الإفريقي الآسيوي، بكلمة عدلي منصور، رئيس الجمهورية المؤقت، ألقاها نيابة عنه الدكتور حلمي حديدي، رئيس منظمة تضامن الشعوب الإفريقية الآسيوية ورئيس المؤتمر.  كما ألقت وزيرة الإعلام، في الافتتاح نفسه، كلمة تناولت فيها أهمية اتحاد الإعلاميين الأفريقي الآسيوي كأكبر تجمع إعلامي للقارتين، ومدى قدرته على تغيير التوازنات الإعلامية، سيما أن الإعلام بات صانعا للحدث وليس مرسلا له، وألحت أيضا على الدور الذي بات يلعبه الاتحاد الإعلامي في تبادل الخبرات الإعلامية بين القارتين ودعم الدول الفقيرة إعلاميا، إضافة إلى إبراز أهمية الشعوب الآسيوية والأفريقية في حركة العالم والتعبير عن آمالها، في ظل الأهداف التي ينص عليها دستور الاتحاد، وفي ضوء مواثيق حقوق الإنسان.

الجمعة 24نونبر 2013

المصطفى صفر
 (موفد الصباح إلى  القاهرة)