فقر الأطفال في امريكا اكثر من الدول الصناعية الاخرى

 

 

  الولايات المتحدة، (امريكا ان ارابيك) –

حذرت هيئة بحثية مستقلة في امريكا ان  الولايات المتحدة تُعتبر، مقارنة بالدول الصناعية الأخرى، “متأخرة بشكل مؤسف في سياسة مكافحة الفقر” وخصوصا بين الاطفال؛ حيث كان أكثر من خمس الأطفال في الولايات المتحدة يعيشون تحت خط الفقر، حتى بعد تدخل الحكومة.  وطالبت المنظمة حكومة  الولايات المتحدة في تقديم التزام قوي بخفض معدلات فقر الأطفال. 

 

وقال “معهد السياسة الاقتصادية”، وهي هيئة بحثية اقتصادية مقرها واشنطن أن توزيع الدخل بناء على أليات السوق وحدها قد نتج عنه نسبة بلغت ان خمس الأطفال الامريكيين يعيشون في فقر.

 

يذكر ان الفقر يعرف بأن تكون دخول الأسر أقل من نصف الدخل المتوسط في بلد ما، وهو مقياس تقليدي للفقر في المقارنات الدولية.

 

وقالت الهيئة ان ثمة إمكانية في أن تصحح سياسات حكومية امريكية ، مثل اتباع سياسة ضرائب التي تخدم الفقراء، تخفيض معدلات فقر الأطفال، والتي بدونها  ستزيد هذه المعدلات إذا تُركت لاليات للسوق وحده مسألة تحسين الدخول التي تحصل عليها الأسر من العمل ومصادر أخرى.

 

وتُظهر الأرقام أيضا أن السياسات الأمريكية كانت غير فعالة نسبيا في تحسين الدخول التي في مستوى الفقر لحماية الأطفال من الفقر.

 

 وبعد أخذ التحويلات والضرائب في الاعتبار (بما في ذلك الضرائب القابلة للتحويل) لازالت الولايات المتحدة  على رأس الدول المتقدمة الـ16 في معدلات فقر الأطفال.

 

 وفي المتوسط أدت الضرائب والتحويلات الحكومية في الـ15 دولة الأخرى إلى خفض فقر الأطفال بشكل كبير – بمعدل النصف تقريبا – حيث انخفضت بمقدار 10.4 بالمائة لتصبح 10.7 بالمائة.

 

 ويوجد في فرنسا أكبر انخفاض في إعادة التوزيع بنسبة 20.2 بالمائة ليصل معدل فقر الأطفال إلى 7.5 بالمائة. وعلى العكس انخفض ا لمعدل الأمريكي بمعدل 4.7 بالمائة فقط ليصل إلى 21.9 بالمائة، وهو أعلى معدل في فقر الأطفال بين جميع الدول الـ16 المتقدمة، بفارق كبير عن باقي الدول، حتى بعد المساعدة الحكومية.

 

واضافت الهيئة انه ثمة تباين شديد الوضوح بين الثروة الكبيرة في الولايات المتحدة وهذه المعدلات المرتفعة والمروعة من فقر الأطفال، ولهذا فإن الولايات المتحدة في حاجة إلى تقديم التزام قوي بخفض معدلات فقر الأطفال.