كلمة الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية خلال الحفل الفني احتفاء بالذكرى 70 لتأسيس الحزب الدار البيضاء ــ في 25 فبراير 2013

 

الرفيقات العزيزات، الرفاق الأعزاء،

أيها الأصدقاء والضيوف الكرام،

يطيب لي ، بداية، أن أعرب لكم عن سعادتي الغامرة بلقائنا اليوم، في هذا الحفل الفني، النوعي والمتنوع، الذي يقيمه حزب التقدم والاشتراكية احتفاء بالذكرى السبعين لتأسيسه، ذكرى ليس فحسب استحضار محطات نضالية حافلة بعطاءات وتضحيات أجيال من المناضلات والمناضلين، خدمة لقضايا الوطن والشعب، وإنما أيضا، بل وأساسا، الاهتداء بالرصيد الثري لهذا الماضي الكفاحي المتوهج، واستشراف آفاق المستقبل في ضوئه، لتقوية العزائم وشحذ الهمم في مواصلة المعركة المستمرة من أجل استكمال بناء مغرب التقدم والاشتراكية المنشود، مغرب الحداثة والتقدم والديموقراطية والعدالة الاجتماعية.

إن الاحتفاء بمرور سبعة عقود على تأسيس الحزب الشيوعي المغربي، الذي اضطر في ما بعد إلى حمل اسم حزب التحرر والاشتراكية، والذي يعد حزب التقدم والاشتراكية وريثهما الشرعي الأصيل، هو احتفاء رمزي بليغ الدلالة من حيث أنه يقوم دليلا قاطعا على تمكن حزبنا، في ظل الحفاظ على استقلاليته، والنجاح في تجاوز كل المحن والصعاب دون خضوع للمحاولات الهيمنية، ليس فحسب من البقاء حاضرا في المشهد السياسي الوطني، بل واستطاع أن يتبوأ مكانة رئيسية ضمن هذا المشهد، وأن يبقى رقما أساسيا في المعادلة السياسية المغربية، وقوة سياسية لا محيد عنها في كل ما يهم القضايا الجوهرية للوطن والشعب. وكل هذا ــ تأكدوا من ذلك ــ والحزب هو الحزب، في الحكومة كما كان في المعارضة : مواصل وفي، في إطار من الانفتاح والإبداع، لمسار كفاحي مديد ومرير، خدمة للمصالح العليا للبلاد وقضايا الجماهير المصيرية، والحامل الأمين لرسالة نضالية تاريخية، في ظل ما يلزم من تجديد لا يفرط في الهوية الأصلية والأصيلة للحزب، ولا في المبادئ المؤسسة والأساسية، لكنه تجديد يتكيف، على نحو خلاق، مع واقع وتطورات المجتمع المغربي المتحرك في محيط إقليمي ودولي يعرف تحولات متسارعة ومتلاحقة.

أجل، لقد تمكن الحزب من الصمود في وجه كل الاستهدافات، سواء الآتية من الاستعمار والخصوم أو، أحيانا، من ذوي القربى ( ممن ظلمهم أشد مضاضة وأقسى)، فظل حزبا قائما، مستقلا في قراراته، جريئا في مواقفه، متبصرا وعقلانيا في تنظيراته. ولم تنل منه شتى صنوف الاضطهاد والقمع والملاحقات والمضايقات، فخرج سالما من منعه مرة إبان الاستعمار ( سنة 1952) ، ومرتين على عهد الاستقلال ( في 1959 من قبل الحكومة القائمة آنذاك، وفي 1969 بعد نحو عام من خروج للعلنية تحت إسم حزب التحرر والاشتراكية).

وفي كل هذه المحطات، لم يخضع الحزب للأمر لما اريد ان يفرض عليه من امر واقع، فواصل النضال في ظروف السرية، دفاعا عن المثل السامية نفسها التي من أجلها تأسس، والتي يشهد تاريخه، الزاخر بالمواقف الصامدة والمقدامة، برؤية واضحة وببعد نظر، على توجهه الوطني المتجذر، وتشبثه بالعمل الجماهيري في إطار احترام مؤسسات البلاد وثوابتها، وكفاحه المستميت عن وحدة الحوزة الترابية للمغرب وسيادته الوطنية، حيث ربط، مبكرا، مسألة المطالبة بالاستقلال بضرورة اعطاء محتوى ديموقراطي لهذا الاستقلال، خاصة عبر انتخاب مجلس وطني تأسيسي يتمتع بالسيادة.

وهي المقاربة ذاتها التي اعتمدها حزبنا، بعد استرجاعه لحقه في النشاط العلني، في يوليوز 1974، تحت اسم حزب التقدم والاشتراكية، حيث كرس، من موقعه كحزب تقدمي ديموقراطي يساري واشتراكي، اختياره لأسلوب النضال الديموقراطي، رابطا، ربطا جدليا، بين الدفاع عن القضية الوطنية الأولى واستكمال مهام المسلسل الديموقراطي، والتقدم الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، وتوفير مستلزمات الاستقرار كأفق سياسي يتعين استثماره لإنجاز ما كانت البلاد ولا تزال في حاجة إلية من إصلاحات جذرية وأوراش كبرى.

وهكذا كان الحزب سباقا ورائدا في مجالات شتى، حيث حمل، عاليا، لواء الفكر الاشتراكي، وفقا للخصوصيات المغربية، والقيم التقدمية والديموقراطية، عل مختلف الواجهات، وخاصة ما يتصل منها بحقوق الطبقة العاملة، والعمل النقابي، والمساواة بين الجنسين، والحريات الفردية والجماعية، والتعددية السياسية، والتنوع الثقافي، خاصة من خلال إعادة الاعتبار للثقافة الأمازيغية وغيرها من المكونات الثقافية للهوية المغربية، والحقوق الانسانية عموما، بما فيها الجيل الجديد من هذه الحقوق… وما إلى ذلك من مسارات، صارت قاسما مشتركا بين قوى سياسية عديدة، في حين كان فيه البعض، وإلى عهد ليس ببعيد، يعتبر طائفة من هذه القيم النبيلة وكأنها غريبة عن حضارتنا ودخيلة على مجتمعنا.

إن الفضل في ثبات حزبنا، برمته، على خطه النضالي هذا، يعود، على نحو وافر، فضلا عن أجيال من المناضلات والمناضلين، إلى كوكبة من قادة أفذاذ، من أمثال الراحلين علي يعته، الذي كان له دور مركزي في توجهات الحزب منذ نشأته، وخاصة خلال توليه للأمانة العامة من 1949 إلى 1997( وهو دور بارز وحاسم سنفرد له وقفة خاصة، ضمن برنامج الاحتفالات السبعينية هذه، وذلك يوم 19 دجنبر المقبل )، وكل من عبد السلام بوقية، عبد الله العياشي، عبد الكريم بنعبد الله، محمد فرحات، عزيز بلال، عبد الهادي مسواك، شمعون ليفي، وشعيب الريفي، محمد القوقجي ( الفقيه) ، أحمد الماضي، المعطي اليوسفي واللائحة طويلة عريضة…مثلما هي طويلة وعريضة لائحة من لا يزال حيا يرزق، من المنضالين الذين أبلوا البلاء الحسن ومنهم، على سبيل المثال لا الحصر، إسماعيل العلوي، عبد المجيد الدويب، عمر الفاسي، محمد بنبلا، عبد الواحد سهيل، المحجوب الكواري، الطيب الشكيلي، إضافة إلى كل من لا يزال يتحمل مسؤولية من داخل المكتب السياسي، أو اللجنة المركزية، أو مجلس الرئاسة، أو مختلف هياكل الحزب.

أيها الجمهور الكبير،

يحق لنا كحزب له سبعون سنة من النضال والكفاح إلى جانب الفئات الكادحة من شعبنا، حزب يساري متشبث على الدوام بهويته الإيديولوجية الاشتراكية وبالقيم السامية الإنسانية للفكر الاشتراكي، مع سعي دائم إلى تطوير وتكييف متواصل لمقاربته للاشتراكية مع الواقع الوطني والعالمي المتحول باستمرار، في إطار جدلية الوفاء والتجديد…، قلت : يحق لنا أن نفتخر ونعتز بكون التاريخ قد أنصفنا إذ أكدت الأحداث والتطورات اللاحقة، بالحجة الدامغة والبرهان الساطع على أنه كان موفقا في مواقفه ومتفوقا في معاركه.

ولأننا حزب يحمل لواء العقلانية والرزانة، ويتحلى بالموضوعية والواقعية، وينأى بنفسه عن كل أشكال المغالاة والأنانية، فإننا إذ نعبر عن اعتزازنا بالدور الذي أديناه ونؤديه في تحقيق المكاسب الديموقراطية وتكريسها وتوسيعها، لا نلغي دور غيرنا أو نتجاهله، ذلك ان التراكمات الايجابية التي حققها ويشهدها المسار الديموقراطي للبلاد لم تكن من إنجاز قوة سياسية واحدة، أو طرف دون آخر من أطراف الكتلة الديموقراطية، التي يعود لمكوناتها فضل كبير في تمكين البلاد من ولوج مرحلة جديدة تميزت بانخراط القوى الوطنية والتقدمية المشكلة لها في معمعة تسيير الشأن العام، بدءا بحكومة التناوب التوافقي، مما أفضى إلى ما تعرفه بلادنا، اليوم، تحت القيادة المقدامة والمتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من تطور كبير وملموس على صعيد تجسيد العديد من الاصلاحات الأساسية، ومنها اقرار دستور جديد بمضامين متقدمة، ومواصلة العمل على انجاز أوراش كبرى، وفي مقدمتها، إلى جانب الأوراش المتعلقة بالبنيات التحتية الأساسية، تفعيل مضامين الدستور الجديد التفعيل الديموقراطي اللازم.

إن احتفاءنا بالذكرى السبعين لتأسيس حزبنا يتم وبلادنا تواجه رهانات كبرى وتحديات عظمى في سبيل الدفاع، كما يجب، عن قضية الوطنية الأولى، قضية الصحراء المغربية، وهو دفاع لا يمكن أن يكون ناجعا، وللنصر محققا، إلا إذا تم من خلال تعزيز الجبهة الداخلية، ولا سيما أمام تزايد استفزازات حكام الجزائر، واشتداد هجماتهم العدوانية، و استمرار مخططاتهم الجهنمية، والتي نجدد التنديد بها، داعين إلى تعبئة كل الطاقات المتوفرة من أجل التصدي لها وإفشالها.

ولما نقول بضرورة تعزيز الجبهة الداخلية، فهذا يعني، في ما يعنيه، العمل على ضمان العدالة الاجتماعية، وتكافؤ الفرص، وتحقيق التضامن والتوازن الاجتماعي والمجالي، بإنجاز ما كنا سباقين إلى تسميته بالجيل الجديد من الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وإن حزبنا لمجند لكي يؤدي، في هذا المجال دوره كاملا غير منقوص، مع حرصه الدائم على أن يكون ذلك في إطار الثوابت والمقومات الأساسية للبلاد، وعلى النحو الذي يستجيب لإنتظارات وتطلعات العباد.

عاش وطننا المغرب حرا، موحدا، مزدهرا، وديموقراطيا؛

عاش حزب التقدم والاشتراكية قويا، طلائعيا ومتجددا؛

وعلى الدرب سائرون لسنوات من النضال والتضحية.

 

شكرا على حسن الانتباه

==============

الجمعة 29 نونبر 2013

عن الموقع الالكتروني لحزب التقدم والاشتراكية