رسالة مفتوحة الى النقابات التعليمية

نتوجه اليكم كتنسيقية للأساتذة المجازين المقصيين من الترقية بالشهادة ، للالتفات الى معركتنا البطولية ، التي قاربت شهرا من الاعتصام بالرباط ، معركة الشغيلة جمعاء التي تجاوزت مع تطورات الملف حدود مطالبنا الفئوية لتصبح قضية كرامة شغيلة القطاع بأكمله.

إننا كتنسقية و منذ بداية مسيرتنا النضالية لما يقرب سنتين من النضال ، كنا و لازلنا نعتبر ملفنا معركة نقابية بامتياز، لن يكتب لها النجاح خارج هذا الإطار النقابي ، وما تواجدنا في تنسيقية وطنية إلا بغية تجميع المعنيين والمعنيات بالملف لتوحيد و تنظيم النضالات.

إن التنسيقية في منأى عن أي تطاحنات جانبية مع الجسم النقابي ، و ما يقال عن إقدام التنسيقية بحرق بطاقات إنخراط بعض النقابات  خبر زائف ، عاري من الصحة ، فالتنسيقية لم تقدم على تنظيم هكذا فعل عقيم ، و لا هو من أساليب نضالاتنا الحضارية .

أما علاقة التنسيقية بالنقابات التعليمية فكانت دائما علاقة ود و تعاون، و تؤكد التنسيقية أنها لم تكن يوما تدعي أنها تنظيم بديل للنقابات، بل هي حريصة كل الحرص على ضرورة تكامل و تعاون الجسم التعليمي و تجنب كل ما من شأنه أن يمس وحدة و تلاحم الشغيلة التعليمية.

وعليه، تدعو مختلف التنظيمات النقابية إلى التدخل الفوري و العاجل لرفع الظلم و الحيف الذي طال فوجي 2012 و 2013 من نساء و رجال التعليم حاملي شهادة الإجازة جراء إقصائهم من حق الترقي المباشر دون قيود أو شروط إلى السلم العاشر و بأثر رجعي إداري و مالي.

تعتبر أن المدخل الصحيح لحل هذا الملف هو تمديد العمل بالمرسوم الاستثنائي السابق للترقي بالشهادات الجامعية الصادر في 22 أبريل 2011، ليشمل فوجي 2012 و 2013، و خاصة أن الوزارة الوصية ترتب الخريجين الجدد ابتداء من سنة 2014 مباشرة في السلم العاشر بناء على شهادة الإجازة.

إن التنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين المقصيين من الترقية بالشهادة صاحبة حق و تناضل من أجله بالطرق التي تكفلها القوانين و المواثيق الدولية و الدستور، و هي مستمرة في ذلك إلى حين تحقيق جميع مطالبها العادلة و المشروعة.

فل نوفر جمعيا إمكانيات النصر للمعركة ، معنوية و ميدانية و مالية .

بلاغ توضيحـي

بعد تداول خبر زائف مفاده أن أساتذة و أستاذات التنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين المقصيين من الترقية بالشهادة  قاموا بحرق بطاقات الانخراط لبعض النقابات التعليمية، تتقدم التنسيقية الوطنية للرأي العام بالتوضيحات التالية:

     – خبر إحراق بطاقات الانخراط خبر عار عن الصحة، و لم يقم أي أستاذ مناضل في التنسيقية بحرق أي بطاقة انخراط لأي نقابة من النقابات.

   – علاقة التنسيقية بالنقابات التعليمية كانت دائما علاقة ود و تعاون، و تؤكد التنسيقية أنها لم تكن يوما تدعي أنها تنظيم بديل للنقابات، بل  هي  حريصة  كل  الحرص على ضرورة تكامل و تعاون الجسم التعليمي و تجنب كل ما من شأنه أن يمس وحدة و تلاحم الشغيلة التعليمية.

   – تدعو مختلف التنظيمات النقابية إلى التدخل الفوري و العاجل لرفع الظلم و الحيف الذي طال فوجي 2012 و 2013 من نساء و رجال التعليم حاملي شهادة الإجازة جراء إقصائهم من حق الترقي المباشر دون قيود أو شروط إلى السلم العاشر و بأثر رجعي إداري و مالي.

  – تعتبر أن المدخل الصحيح لحل هذا الملف هو تمديد العمل بالمرسوم الاستثنائي السابق للترقي  بالشهادات  الجامعية  الصادر في 22  أبريل 2011،  ليشمل فوجي 2012 و 2013، و خاصة أن الوزارة الوصية ترتب الخريجين الجدد ابتداء من سنة 2014 مباشرة في السلم العاشر بناء على شهادة الإجازة.

إن التنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين المقصيين من الترقية بالشهادة لم تكن يوما من الأيام من هواة إضرابات أو إعتصامات، بل هي صاحبة حق و تناضل من أجله بالطرق التي تكفلها القوانين و المواثيق الدولية و الدستور، و هي مستمرة في ذلك إلى حين تحقيق جميع مطالبها العادلة و المشروعة.

 

المنسق الاعلامي الوطني :ذ.عبد الرحمان خراطية