وفاء حجي رئيسة الأممية الاشتراكية للنساء

حقوق النساء تتعرض للهجوم والهاجس الآن هو المحافظة على المكتسبات

حاورها بباريس: يوسف لهلالي

في هذا الحوار مع رئيسة الأممية الاشتراكية للنساء وفاء حجي حول النساء والربيع العربي ، تتحدث وفاء عن دور النساء في الربيع العربي, وتحلل التحولات التي عرفها المغرب والعديد من هذه البلدان ، كما حدثتنا عن كواليس الاممية الاشتراكية وتأسيس تيار جديد داخل الاممية «التيار التقدمي».

بعد سنتين على التحولات التي عرفتها المنطقة العربية والتي اطلق عليها اسم «الربيع العربي «،يبدو ان النساء اللواتي لعبن دورا كبيرا في هذه التحولات ،لم يستفدن من ذلك ،بفعل سيطرة الحركات المحافظة على مرحلة ما بعد التحول بالمنطقة؟

بصفة عامة ، يمكننا القول ان الربيع العربي لم يستفد منه الديمقراطيون بالعالم العربي،والنساء اللواتي شاركن في هذه التحولات تم وضعهن في درجة ثانوية،سواء في المسؤوليات الحكومية او في المجالس التأسيسية التي عرفتها بعض البلدان، وفي الدساتير الجديدة هناك تراجع عن حقوق المرأة, سواء في تونس،مصر او ليبيا. وحتى في المغرب ،فإن حقوق النساء تتعرض للهجوم ،واليوم اصبح هاجس النساء هو المحافظة على المكتسبات السابقة وهو ما كسر الدينامية التي كانت في السابق والتي تسعى إلى الحصول على حقوق أكثر ،فهذه الحركات التي مكنت من تغيير بعض الأنظمة السابقة ، لم تتمكن من وضع أسس الديموقراطية،بالطبع تمت عمليات انتخابية في العديد من هذه الدول بعد التحول ،لكن الديمقراطية لا يمكن تلخيصها في تنظيم انتخاب،لا بد من بناء مؤسسات . إذاأخذنا كمرجعية الثورة الفرنسية ،بعدها كان لا بد من سنوات طويلة لبناء المؤسسات والوصول إلى نظام ديمقراطي ،وكل الديمقراطيات الكبرى مرت من نفس المرحلة، ومعركة الديمقراطيين اليوم بالعالم العربي هي بناء الديموقراطية والدفاع عن قضية النساء.

لكن كيف تمكن المحافظون من السيطرة على هذه الثورات بالعالم العربي،رغم انهم لم يأخذوا المبادرة في اطلاقها, بل ان منهم من رفض الانضمام اليها، لكن في الاخير هذه التيارات السياسية المحافظة التي تستعمل الدين في المجال السياسي هي التي تمكنت من البروز وتحقيق نتائج انتخابية مهمة مكنت بعضها من الوصول الى مسؤولية التدبير؟

لأن هذه المنظمات المحافظة بالعالم العربي هي التي كانت منظمة ،في حين ان الديمقراطيين عانوا من القمع، بالإضافة الى تشتتهم وعدم قدرتهم على بناء وحدة بين تياراتهم,ولم يكونوا منظمين مثل الإخوان المسلمين بمصر واستفادتهم من التحولات التي عرفتها العديد من بلدان العالم العربي، لأنهم قوى منظمة داخل مجتمعات هذه البلدان .وبصفة عامة فالقوى التقليدية والاحزاب القديمة فقدت من شرعيتها بعض الشيء بمختلف بلدان العالم، لأن الناس ارادت تجريب هذه القوى الجديدة التي لم يسبق لها ان تحملت المسؤولية السياسية.وهو ما دفع الناس إلى التصويت عليها،ليس الايمان بأفكارها, بل السعي الى تجريبها باعتبارها قوى جديدة ولها عذرية على المستوى السياسي.
عندما نتابع الحالة المصرية،يصعب فهم هذه التحولات السريعة؟
فهناك رئيس منتخب وله شرعية،لكن هذه الشرعية سرعان ما تم الطعن فيها من طرف القوى الديموقراطية المصرية وبدعم من الجيش،وهي حالة استثنائية، وكما ذكرت يصعب فهمها. فهذه الحالة طرحت نقاشا كبيرا, هل كان على الجيش التدخل، خاصة ان هناك الحالة الجزائرية في عقد التسعينيات وما نتج عنها من وضع بعد ان حصل الاصوليون على الاغلبية عن طريق صناديق الاقتراع وتدخل الجيش لإجهاض هذه التجربة, وهو ما ادخل الجزائر في حرب اهلية مازالت آثارها حتى اليوم. لكن في الحالة المصرية لا بد من قراءة مختلفة ، فمشكلة الأصوليين أنهم عند وصولهم الى السلطة لم يحترموا الديموقراطية،ولم يحاولوا بناء المؤسسات الديموقراطية،كما لم يحترموا الاقليات و حقوق النساء. مما جعلهم في تناقض تام مع النظام الديموقراطي وصناديق الاقتراع التي اوصلتهم الى السلطة.هذا هو الامر الذي يجعل الغموض في الحالة المصرية ، خاصة ضرورة احترام المنطق الديموقراطي والنظام الديموقراطي الذي يتطلب سنوات طويلة من البناء.

هل الخوف من القوى المتطرفة التي تتحدث باسم الدين والجهاد هو الذي جعل القوى الغربية لا تدعم التحول بسوريا, رغم عشرات الالاف من الضحايا وسط السوريين والوضع المأساوي الذي يعيشه هذا البلد؟

من المؤكد ذلك ، خاصة عندما نرى ما وقع بمصر،تونس وليبيا. فهناك بعض التحفظ من دعم هذا التحول ،وهو ما يطرح تساؤلات عن الربيع العربي،هل جلب الديموقراطية لبلدان المنطقة؟ وهل نحن على الطريق الصحيح،خاصة عندما نرى ما يجري بالعراق اليوم ؟ ولان سوريا توجد في منطقة ساخنة والقضية الفلسطينية مستمرة مند عدة عقود دون ان تجد لها حلا,وعدم الاستقرار بسوريا، يعني عدم الاستقرار بلبنان وبكل المنطقة. بالاضافة الى ان العديد من القوى تتدخل بالمنطقة ، لهذه الاعتبارات, فإن الحالة السورية اكثر تعقيدا من الحالة التونسية مثلا. لكن اعتقد ان الديموقراطيين يريدون مساعدة سوريا, لكن في اطار وضع يمكن من اسس ديموقراطية،اي ان يتم الانتقال في اطار ديموقراطي وليس كما تم في بعض الدول العربية الاخرى.

بالنسبة للحالة المغربية،المحافظون استفادوا من التحولات ومن الانتخابات التي اتت بعد ذلك،فهل القوى الديموقراطية بالمغرب وعلى رأسها الاتحاد الاشتراكي استفادت من هذا الدرس ،في افق وضع تحالفات في انتظار الاستحقاقات المقبلة؟

هذا أمر مؤكد،لا بد من اخذ الدروس من هذه التجربة،مع التأكيد على ان المغرب هو بلد يختلف عن باقي البلدان العربية ،ذلك لأن مسلسل التحولات بدأه المغرب منذ عقد الخمسينات والستينات،والمسلسل الديموقراطي بدأ منذ فترة طويلة كما يتميز بوجود قوى سياسية منغرسة وسط المجتمع ومجتمع مدني قوي.ووجود معارضة قوية ،هي كلها اعتبارات مكنت المغرب من تنظيم وضعه بشكل مختلف عن باقي البلدان.ولابد أن نأخذ في الاعتبار الممارسة, حيث أن وصول حزب ما إلى تدبير الأمور يعرضه إلى فقدان وهجه, وهو ما يسهل التناوب وتحمل أغلبية حزبية أخرى للمسؤولية.والاتحاد الاشتراكي تحمل مسؤوليته بالمغرب في ظروف صعبة من حياة المغرب ،في نهاية عقد التسعينات ،وهو ما مكن من الانتقال في ظروف سلسة ومستقرة،ومن المؤكد انه بعد كل هذه السنوات من تحمل المسؤولية سيتعرض الحزب الى النقد من طرف الرأي العام المغربي،وان يأخذ مكانه اليوم في المعارضة .والحزب اليوم في المعارضة عليه التجديد والاستفادة من الوسائل الجديدة للتواصل الاجتماعي من اجل استرجاع مكانته ونشر افكاره. والمغاربة يطالبون ان نستمع اليهم وان نكون اقرب اليهم في اطار مقاربة سياسية تشاركية.

باعتبارك رئيسة للأممية الاشتراكية للنساء، كيف ينظرن زميلاتك في المنظمة من باقي البلدان والقارات الى التحولات التي تعرفها المنطقة وكذلك وضعية المرأة؟

حضرت مؤخرا الى احد الندوات بنيويورك, و في احد الاوراش حول الديموقراطية و»الاقتصاد الشامل « طرحت علي العديد من الاسئلة حول الوضع بالعالم العربي وكذلك حول وضعية المرأة.وطريقة قراءتهم تنطلق من منطق عيشهم في بلدان تعيش التجربة الديموقراطية منذ قرون،ويحتكمون الى صناديق الاقتراع ،وهم عاجزون عن فهم ما يقع بالمنطقة ،لهذا فهم في حاجة الى قراءة داخلية،قراءة من عين المكان، من اجل فهم الوضعية بهذه البلدان .وهم يعترفون ان قراءتهم متجاوزة لما يحدث بالعالم العربي وان قراءة ما يقع بالمنطقة هو جد معقد.اليوم بالعالم العربي هناك انقسامات ذات طابع ايديولوجي،ذات طابع اثني وانقسامات تعود الى اختلاف الاجيال كذلك ،وهذه الانقسامات يجب معالجتها. العالم العربي به اقليات ثقافية ودينية والتجمعات القبلية,هذه كلها اوضاع جد معقدة,و لابد من الحذر في التحليل ووضع احكام حول المنطقة.

لمؤتمر الأخير للأممية الاشتراكية بجنوب افريقيا عرف العديد من النقاشات الساخنة والتي يمكن حصرها في تأسيس « الرابطة التقدمية» والتي تسعى الى التجديد بالاممية الاشتراكية ، هذا التيار الذي ينتمي على الخصوص الى بلدان شمال اوربا وتيار محافظ يقوده الكاتب العام للاممية لوي ايلا ويتمركز ببلدان جنوب اوربا ،كيف تعاملتم كحزب اشتراكي مغربي مع هذه الوضعية وهذه الصراعات؟

مؤتمر كيب تاون بجنوب افريقيا في غشت 2012 تميز في البداية بتطبيق الاصلاحات بالاممية الاشتراكية والتي كنا ننتظرها منذ عدة سنوات.وفي اطار هذه الاصلاحات تم انتخاب الكاتب العام ، بعض الاوربيين خاصة بالشمال ومنهم الالمان ،اعتبروا انه يصعب تطبيق اصلاحات في اطار ومع شخصيات يصعب عليهم قبولها.وقاموا بتأسيس ليس منظمة موازية بل شبكة «نيت وورك « والتي تسمى «الرابطة التقدمية» وهي نوع من اللوبي داخل الاممية الاشتراكية وليس هناك مسعى لمغادرة الاممية الاشتراكيةوتشكيل جماعة ضغط لاسماع صوتها داخل المنظمة.وقد وجدوا طريقة للضغط وهي تخفيض المساهمات المالية في الاممية الاشتراكية وكانت لي نقاشات معهم ولم تظهر اية مؤشرات على رغبتهم في مغادرة المنظمة او الانفصال عنها.

بالنسبة لك ،هذا الخلاف وتأسيس هذا التيار ليس صراعا بين تيار قديم يريد الحفاظ على الاممية الاشتراكية كما كانت دائما, وبين تيار تقدمي يسعى الى تجديد الفكر الاشتراكي والبحث عن مقاربة جديدة للوضع السياسي بالعالم؟

انا لا ارى الامور بهذا الشكل وبهذه المواصفات ،واعتقد ان الاممية الاشتراكية توسعت كثيرا في السنوات الاخيرة،وتضم اليوم 156 حزبا سياسيا وهناك حوالي 50 طلبا جديدا للانضمام الى الاممية قيد الدراسة ،وهي اليوم منظمة تعرف نوعا من اللاتمركز في علاقتها باوربا، وتضم اليوم احزابا من مختلف مناطق العالم ومن مختلف القارات . الاوربيون هم من اسس الاممية الاشتراكية ولهم تأثير كبير عليها. هذا امر مؤكد ،اليوم لا بد من التأقلم مع هذه المرحلة الجديدة وهذا التوسع الكبير الذي شهدته هذه المنظمة ، بين منظمة كانت اوربية محضة وانفتحت على العالم وبين منظمة اليوم تضم احزابا من مختلف قارات العالم والتي تريد هي الاخرى اسماع صوتها.

عن جريدة الاتحاد الاشتراكي…9/1/2014