محمد كرين لا يستبعد ولادة ثالثة لحكومة بنكيران في حال خروج حزب التقدم والاشتراكية

محمد منافع

قال محمد كرين، القيادي بحزب التقدم الاشتراكية، إن مناقشة مسألة خروج الحزب من التحالف الحكومي الحالي الذي يقوده حزب العدالة والتنمية، خلال المؤتمر الوطني الذي سينعقد نهاية ماي المقبل، أمر وارد، رغم أنه سابق لأوانه.

تصريح كرين، يأتي على خلفية ما يتم تداوله بقوة، مؤخرا، حول استباق بعض الأطراف، انعقاد مؤتمر الرفاق، للترويج لانسحاب جديد محتمل من حكومة عبد الإله بنكيران، كما حصل مع حزب الاستقلال، الأمر الذي قد يفرض ولادة ثالثة لحكومة بنكيران.

كرين، أكد في تصريح خص به “شوف تيڤي”، أن اللجنة المركزية هي التي قررت المشاركة في الحكومة الحالية بعد نقاش طويل وعريض، بأغلبية ساحقة، مضيفا أنه سيبقى للجنة المركزية المقبلة التي ستنبثق عن المؤتمر، أن تتدارس ضرورة ذلك إذا ما ارتأت على ضوء التوجهات العامة التي يضعها المؤتمر المقبل والتي هي توجهات لمدة أربع سنوات وليس لما تبقى من عمر الحكومة.

علما أن الحزب، يقول كرين “يعي كل الوعي بأن قرار مثل هذا لا يتعلق فقط بمصير الحزب، وبالحزب نفسه، بل يتعلق بوضع البلاد ككل، وبأن مصلحة البلاد ستكون حاضرة بقوة أكثر من أي مصلحة حزبية ضيقة، وبالتالي نقاش هذه المسألة وطرحها الآن هو نوع سابق لأوانه رغم أن الإمكانية واردة.

وبخصوص المحاور الكبرى الذي سيتطرق إليها المؤتمر المقبل، قال محمد كرين، إن الحزب سيتدارس أنشطته طيلة أربع سنوات، والتي عرف خلالها المغرب أحداث ذات أهمية قصوى في تاريخه المعاصر، خاصة سنة 2011 التي كانت حسب قوله سنة مفصلية، عرفت تغيرات نوعية في المغرب، أفرزت دستورا جديدا، وإجراء انتخابات جديدة بوأت خلالها حزب العدالة والتنمية صدارتها، تمكن من خلالها من تشكيل الحكومة يعد حزب التقدم والاشتراكية أحد المساهمين في نسختيها الأولى والثانية.

عن شوف tv