(1) في تأبين المرحوم إدريس العراقي ..

ولعلو: قدراتك النضالية شكلت وقودا جعل الشباب يحمل راية الكفاح في مغرب حرم قسراً من تلمس الخيار الديمقراطي

مصطفى الادريسي

شيعت عصر السبت الماضي جموع غفيرة من المناضلين الاتحاديين واليسار والمعارف والأصدقاء، جنازة المرحوم المناضل ادريس العراقي بمقبرة الشهداء بالرباط، يتقدمهم ادريس لشكر الكاتب الاول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وأعضاء المكتب السياسي ومحمد اليازغي، وأحمد الزيدي رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب واعضاء اللجنة الادارية ووزير التشغيل عبد السلام الصديقي ولحسن الداودي وزير التعليم العالي، ومجموعة من الاصدقاء والمعارف من مشارب اليسار .


وفي أجواء من الحزن والأسى في فقدان مناضل من طينة ادريس العراقي، أبن فتح الله ولعلو المرحوم حيث قال : « ها نحن اليوم نقف مشدوهين تتملكنا لوعة الفراق ويتقاذفنا الأسى كالموج الذي يتحطم على ضفاف نهاية لقائنا في دار الفناء. فلا راد لقضاء الله وقدره. إنك تغادرنا أنت الذي كنت تنبض وإلى بداية الصيف الماضي، حياة وحيوية منشغلا وكالعادة بالقضايا الوطنية والقضايا الاجتماعية التي خصصت لها جزءا كبيرا من مجهوداتك ومن عطاءات

«.
وأضاف فتح الله ولعلو :» ليس من اليسير ونحن ننعيك إلى مثواك الأخير تفصيل القول في حياة حافلة بالبذل والعطاء، حياة لن نبالغ إن قلنا عنها أنها تختزل قيما وقناعات استطعت بلورتها من خلال مساهماتك في العمل الجماعي والمنظم في مرحلة حملت حلم المغرب المستقل لدى جيل بكامله، وداخل الأوساط المؤمنة بمستلزمات التقدم الاجتماعي والاقتصادي لكل المغاربة والمغاربيين وبعدالة قضايا تحرير الوطن والمواطن والمواطنة.


حياة كلها حضور نضالي مستمر دام أكثر من خمسين سنة بجانب ووسط العديد من المناضلات والمناضلين الذين ربطتك بهم علاقات النضال وأحيانا علاقات صداقة الدهر». وعدد فتح الله ولعلو مزايا المرحوم ادريس العراقي قائلا:» نعم أخانا إدريس لقد امتزت في حياتك ومنذ صغرك بقدرات نضالية عز نظيرها ، جعلت من فترتك التلاميذية فترة نشاط يومي ينهل وقوده من قناعاتك التقدمية المبكرة ويبني آفاق النضال في تلاحم مع تطلعات القوات الشعبية، خدمة لمتطلبات النهوض بالتربية والتكوين كسلاح ضد التخلف والفقر والتسلط. « وشدد على تجربته إذ قال : « لقد أهلتك هذه التجربة الطلائعية في صفوف وداديات التلاميذ لأن تنخرط بقوة وبوتيرة أكبر في قيادة الحركة الطلابية المغربية، وهي تتصدر جبهات المطالبة بسياسات عمومية تأخذ بعين الاعتبار الحاجيات الحقيقية للمغاربة وتواجه معضلات التخلف المتعدد الأبعاد في مغرب الاستقلال».
وعن مساره النضالي قال فتح الله ولعلو « لقد تقلبت في مختلف المسؤوليات والمهام التي رافقت أوج الحركة الطلابية المغربية في الداخل وفي الخارج، وشكلت قدراتك الحركية النضالية مرة أخرى وقودا جعل صوت الشباب المغربي المتعلم يحمل راية الكفاح بعزم وثبات، ليسمع ويعكس مطالب الجماهير المحرومة والفئات المستضعفة في مغرب لم يختر طريقه بحرية وحرم قسراً من تلمس الخيار الديمقراطي

«.
وعن ممارساته وحضوره في الساحة قال فتح الله «حيوية عملك النضالي ودرجة انتظامه جعلت منك شابا لامعا فرض الاحترام عبر ممارسته الملتزمة وحضوره اليومي في الساحة. وقد توهج هذا الحضور ليجعل من عملك النضالي عنصرا لصهر طاقات إخوانك وأخواتك، ولإذكاء الاستمرارية ومد الدعم والتشجيع على القيام بالمهام الطلابية».


وعن مساره التلاميذي والطلابي عدد مناقب الراحل : «لقد كنت في هذه الفترة مناضلا ملحاحا لا يكل من المناقشة ومقارعة الأفكار بالأفكار، ولا يتهرب من الحوار بالرغم من قناعات راسخة وانتماء حزبي لم يتبدل قط يوما ما. وستظهر رواسب فترة النضال التلاميذي والطلابي بعد ذلك في مسارك لما اخترت العمل في الجامعة، واتجهت نحو تفعيل العمل النقابي وجعله يترجم القناعات التقدمية في ميدان التربية والتكوين والبحث العلمي، وكذلك واجهة الحماية الاجتماعية وتوسيع دوائر المستفيدين منها .لقد ساهمت مساهمة جادة، وبنفس طويل، في إعطاء الجامعة مكانة مرموقة من خلال الدفع نحو إصلاح هياكلها وتوسيع مؤسساتها عبر أرجاء المغرب.


لقد شكل اهتمامك في النهوض بالنقابة الوطنية للتعليم العالي مساهمة ملحوظة لمسؤول ملتزم ضمن أعضاء اللجنة الإدارية ثم كرئيس للنقابة حرص على إعطائها الإشعاع من زاوية القدرة الاقتراحية في مجال البرامج وتحديث طرق التلقين، وعلى صعيد الدفاع عن الوضعية المادية والمعنوية للأساتذة الباحثين. وهو ما تسنى فعلا من خلال تكوين مجموعة تأمين التعليم العالي التي حرصت وإلى آخر أيامك أن تضمن تطورها.»


وعن مساره الحزبي أضاف فتح الله ولعلو : « ومن نافلة القول أن مساهماتك في حزب القوات الشعبية مساهمات امتدت لعقود وسمها حضورك الفاعل إلى جانب رفيقة عمرك، الأخت فاطمة بلامين، حضور في مختلف مستويات المسؤولية والأجهزة المحلية والوطنية واللجان التي كان لها الفضل في إذكاء جذوة استراتيجية النضال الديمقراطي التي قادها المرحوم عبد الرحيم بوعبيد، من منطلق الالتزام بالقضايا المصيرية للبلاد والانتصار لحقوق المغاربة رجالا ونساء في مختلف أرجاء الوطن». ونوه ولعلو الذي شغل منصب وزير الاقتصاد والمالية سابقا باشتغال المرحوم ادريس العراقي بجانبه حيث قال : «ولن أنسى شخصيا العمل الدؤوب الذي قمت به إلى جانبي بمعية عدد من إخواننا في تجربة المساهمة في تدبير الشأن العام بوزارة الاقتصاد والمالية ، حيث توليت المهام الاساسية للتواصل مع المؤسسة التشريعية ومع المواطنين».


فتح الله ولعلو ختم تأبينه للراحل بالقول: « نعم أخانا إدريس لم تتردد يوما في تحمل المسؤولية وفي الايفاء بتبعاتها، لقد كنت وظللت مناضلا شغالا، ومناضلا صاحب حركية نضالية لا تفتر عزيمتك ولا يتسرب لك اليأس مهما كانت الظروف والمصاعب.


فسواء في الواجهة السياسية أو النقابية، أو واجهة العمل الجماعي والاجتماعي، فقد بذلت النفس والنفيس واجتهدت أيما اجتهاد، أنت سليل عائلة العلم والوطنية.
فسلام عليك منا كإخوان وكمواطنين، ونم قرير العين تشفع لك مساهماتك ودماثة أخلاقك واستماتتك في قول الحق، وعزاؤنا لأسرتك الكبيرة وكافة أفراد عائلتك ومعارفك…
وخير عزاء لنا فيك أنك تركت من سيذكر بخصالك ويؤكد مناقبك ويسير على نهجك ، بدءا بزوجتك الفاضلة وأبنائك حاتم وبثينة والمهدي.
رحمك الله وألهمنا جميعا الصبر الجميل على فراقك.
«يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي». صدق الله العظيم.

النص الكامل لكلمة الاخ فتح الله ولعلو

باسم الله الرحمان الرحيم

ها نحن اليوم نقف مشدوهين تتملكنا لوعة الفراق ويتقاذفنا الأسى كالموج الذي يتحطم على ضفاف نهاية لقاءنا في دار الفناء. فلا مرد لقضاء الله وقدره. إنك تغادرنا أنت الذي كنت تنبض وإلى بداية الصيف الماضي، حياة وحيوية منشغلا وكالعادة بالقضايا الوطنية والقضايا الاجتماعية التي خصصت لها جزء كبيرا من مجهوداتك ومن عطاءاتك.
أخانا إدريس
ليس من اليسير ونحن ننعاك إلى مثواك الأخير تفصيل القول في حياة حافلة بالبذل والعطاء، حياة لن نبالغ إن قلنا عنها أنها تختزل قيما وقناعات استطعت بلورتها من خلال مساهماتك في العمل الجماعي والمنظم في مرحلة حملت حلم المغرب المستقل لدى جيل بكامله وداخل الأوساط المؤمنة بمستلزمات التقدم الاجتماعي والاقتصادي لكل المغاربة والمغاربيين وبعدالة قضايا تحرير الوطن والمواطن والمواطنة. حياة كلها حضور نضالي مستمر دام أكثر من خمسين سنة بجانب ووسط العديد من المناضلات والمناضلين الدين ربطتك بهم علاقات النضال وأحيانا علاقات صداقة الدهر.

نعم أخانا إدريس لقد امتزت في حياتك ومنذ صغرك بقدرات نضالية عز نظيرها جعلت من فترتك التلاميذية فترة نشاط يومي ينهل وقوده من قناعاتك التقدمية المبكرة ويبني آفاق النضال في تلاحم مع تطلعات القوات الشعبية خدمة لمتطلبات النهوض بالتربية والتكوين كسلاح ضد التخلف والفقر والتسلط.

لقد أهلتك هذه التجربة الطلائعية في صفوف وداديات التلاميذ لأن تنخرط بقوة وبوتيرة أكبر في قيادة الحركة الطلابية المغربية وهي تتصدر جبهات المطالبة بسياسات عمومية تأخذ بعين الاعتبار الحاجيات الحقيقية للمغاربة وتواجه معضلات التخلف المتعدد الأبعاد في مغرب الاستقلال.
لقد تقلبت في مختلف المسؤوليات والمهام التي رافقت أوج الحركة الطلابية المغربية في الداخل وفي الخارج وشكلت قدراتك الحركية النضالية مرة أخرى وقودا جعل صوت الشباب المغربي المتعلم يحمل راية الكفاح بعزم وثبات ليسمع ويعكس مطالب الجماهير المحرومة والفئات المستضعفة في مغرب لم يختر طريقه بحرية و حرم قسراً من تلمس الخيار الديمقراطي .
حيوية عملك النضالي ودرجة انتظامه جعلت منك شابا لامعا فرض الاحترام عبر ممارسته الملتزمة وحضوره اليومي في الساحة. وقد توهج هذا الحضور ليجعل من عملك النضالي عنصرا لصهر طاقات إخوانك وأخواتك ولإذكاء الاستمرارية ومد الدعم والتشجيع على القيام بالمهام الطلابية.

لقد كنت في هذه الفترة مناضلا ملحاحا لا يكل من المناقشة ومقارعة الأفكار بالأفكار ولا يتهرب من الحوار بالرغم من قناعات راسخة وانتماء حزبي لم يتبدل قط يوما ما.
وستظهر رواسب فترة النضال التلاميذي والطلابي بعد ذلك في مسارك لما اخترت العمل في الجامعة واتجهت نحو تفعيل العمل النقابي وجعله يترجم القناعات التقدمية في ميدان التربية والتكوين والبحث العلمي وكذلك واجهة الحماية الاجتماعية وتوسيع دوائر المستفيدين منها .

لقد ساهمت مساهمة جادة وبنفس طويل في إعطاء الجامعة مكانة مرموقة من خلال الدفع نحو إصلاح هياكلها وتوسيع مؤسساتها عبر أرجاء المغرب.
لقد شكل اهتمامك في النهوض بالنقابة الوطنية للتعليم العالي مساهمة ملحوظة لمسؤول ملتزم ضمن أعضاء الجنة الإدارية ثم رئيس للنقابة حرص على إعطاءها الاشعاع من زاوية القدرة الاقتراحية في مجال البرامج وتحديث طرق التلقين وعلى صعيد الدفاع عن الوضعية المادية والمعنوية للأساتذة الباحثين. وهو ما تسنى فعلا من خلال تكوين مجموعة التأمين للعالي التي حرصت وإلى آخر أيامك أن تضمن تطورها.

ومن نافلة القول أن مساهماتك في حزب القوات الشعبية مساهمات امتدت لعقود وسمها حضورك الفاعل إلى جانب رفيقة عمرك، الأخت فاطمة بلامين، حضور في مختلف مستويات المسؤولية والأجهزة المحلية والوطنية واللجان التي كان لها الفضل في إذكاء جذوة استراتيجية النضال الديمقراطي التي قادها المرحوم عبد الرحيم بوعبيد من منطلق الالتزام بالقضايا المصيرية للبلاد والانتصار لحقوق المغاربة رجالا ونساء في مختلف أرجاء الوطن.
ولن أنسى شخصيا العمل الدؤوب الذي قمت به إلى جانبي بمعية عدد من إخواننا في تجربة المساهمة في تدبير الشأن العام بوزارة الاقتصاد و المالية ، حيث توليت المهام الاساسية للتواصل مع المؤسسة التشريعية ومع المواطنين.

نعم أخانا إدريس لم تتردد يوما في تحمل المسؤولية وفي الايفاء بتبعاتها، لقد كنت وظللت مناضلا شغالا ومناضلا صاحب حركية نضالية لا تفتر عزيمتك ولا يتسرب لك اليأس مهما كانت الظروف والمصاعب.
فسواء في الواجهة السياسية أو النقابية، أو واجهة العمل الجماعي والاجتماعي، فقد بذلت النفس والنفيس واجتهدت أيما اجتهاد، أنت سليل عائلة العلم والوطنية
فسلام عليك منا كإخوان وكمواطنين، ونم قرير العين تشفع لك مساهماتك ودماثة أخلاقك واستماتتك في قول الحق، وعزاؤنا لأسرتك الكبيرة وكافة أفراد عائلتك ومعارفك…
وخير عزاء لنا فيك أنك تركت من سيذكر بخصالك ويؤكد مناقبك ويسير على نهجك بدء بزوجتك الفاضلة وأبناءك حاتم وبثينة والمهدي.
رحمك الله وألهمنا جميعا الصبر الجميل على فراقك,

”يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العظيم

===================

(2) رحل إدريس العراقي الرجل الذي علمنا كيف ينبغي أن نكون

عبدالواحد عوزري

في شموخ عائلة عراقية أصيلة، وعلى امتداد مراحل عدة موسومة بالالتزام السياسي لجني ثمار الانعتاق من كل مخلفات الاستعمار وسنوات الرصاص، والارتقاء بالمستوى المعيشي لكل أبناء الوطن،
كان حضور الراحل إدريس العراقي جليا ضمن خلية عائلية نذرت فروعها للسخاء المطلق واللامشروط ضمن لعبة الظهور والتمظهر التي هيمنت على تفاعل وموقف العديد من الأسماء والرموز التي كانت تشكل النخبة السياسية عندنا خلال مرحلة ما بعد الاستقلال.
هذه النخلة العراقية الاستثنائية والمتميزة في تركيبتها تتراءى الآن لنا كواحة واعدة، وبشكل دائم، لاستنبات وتخصيب ما تبقى فينا من إدراك وتفاعل من قيم الوطنية والاشتراكية والنضال ضد كل أشكال التمصلح والانتهازية. لنعرج عليهم جميعا بعض الشيء:
– إنه الشقيق الأكبر النقيب المحامي المرحوم جواد العراقي، الحاضر دوما كمحام مؤازر في كل المحاكمات السياسية وفي مقدمتها محاكمة 1963 ، حيث كان في مقدمة هيأة الدفاع عن الأستاذ عبد الرحمن اليوسفي والفقيه محمد البصري ورفاقهم.
– شقيق بهية العراقي، الزوجة والرفيقة في الحياة وفي النضال وفي المنافي للمناضل أيت قدور.
– شقيق ثريا العراقي زوجة ورفيقة شقيقنا سيد أحمد شنتوف الذي قاسمنا، ولا يزال، حلمنا المغاربي.
– شقيق المناضلة راضية العراقي زوجة المناضل محمدي فهيم ورفيقة ورئيسة ديوان ثريا جبران بوزارة الثقافة.
– شقيق العزيز عزيز العراقي
– نائب رئيس الاتحاد الوطني لطلبة المغرب إلى جانب الرئيس عبد اللطيف المنوني
– أحد مؤسسي الشبيبة الاتحادية وعضو أول مكتب وطني لها إلى جانب الكاتب العام عبد الهادي خيرات
– تحمل عدة مهام داخل حزب القوات الشعبية
– أستاذ جامعي بارز
– كاتب عام للنقابة الوطنية للتعليم العالي
– نائب رئيس الجماعة المحلية لأكدال بالرباط رفقة الرئيس حفيظ بوطالب وإلى جانب زوجته المناضلة فاطمة بلامين
– الساعد الأيمن لفتح الله ولعلو كوزير للاقتصاد والمالية مدة عشر سنوات.
هكذا وعبر كل هذه المسارات ظل المرحوم، إدريس العراقي، رمزا للتواضع والنزاهة والتفاني في خدمة الصالح العام.
السؤال الآن وبعد هذا الرحيل المباغت، وبالرغم من حتمية الفناء التي لا مفر منها، أما كان عليك أيها الموت أن تتمهل ولو قليلا لتمنحنا بعض الوقت للإبقاء على هذه السعفة الوارفة في شكل وجوهر هذه النخلة العراقية التي صمدت في وجه العواصف، عبر أصعب مراحل الزمن السياسي ببلادنا.
السلام عليك أخانا إدريس العراقي حيا وميتا، وعزاؤنا لكل أفراد العائلة وفي مقدمتهم زوجتك فاطمة بلامين وأنجالك حاتم وبثينة والمهدي.

1/20/2014