بقلم عبد المجيد الترناوي

أدانت المحكمة الإبتدائية بتارودانت الصحفي ابراهيم نايت علي صباح اليوم اليوم الخميس 23 يناير 2014 في ما أصبح يعرف بالوقفة الإحتجاجية بساحة العلويين بتارودانت احتجاجا على الوضع الأمني بالمدينة وقتها بشهرين موقوفة التنفيد وغرامة 10 الاف درهم، وقد شهدت أطوار هذه المحاكمة الحضور الوازن للأخوة الزملاء الصحافيين من كل مدن جهة سوس ماسة درعة بالإضافة إلى المساندة اللامشروطة مع هيآت المجتمع المدني والسياسي والنقابي والإخوة المتعاطفين مع قضايا حرية الصحافة والرأي بالمدينة، كما أدلى النقيب الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية باكادير بتصريح للبوابة الإخبارية تارودانت 24 ،أدان فيه هذا الحكم الجائر الذي يهدف الى تكميم أفواه الصحفيين وتكسير اقلامهم، والذي سينضاف الى قائمة الملفات التي يتابع فيها الصحفيون بجهة سوس ماسة درعة وعلى صعيد المملكة

ومن جهة أخرى علمنا أن محامو السيد نايت علي ابراهيم سيستأنفون هذا الحكم الذي اعتبره الكثير من المتتبعين لايتماشى وحرية الرأي والصحافة…