مسيرة المعطوبين بسبب قمع نضالات الاساتذة المجازين المقصيين من الترقية …

 

عن المسق الاعلامي

 

…اليوم اختار الأساتذة الرافضين للمباراة الملتهمة للحقوق والمكتسبات، شكلا نضاليا جديدا : إنه مسيرة المعطوبين، مسيرة تكشف القناع عن سياسة التعتيم الممارس من طرف الجميع. مسيرة توضح جانب من نتائج القمع الممارس 

على الأساتذة المطالبين بالترقية بالشهادات الجامعية.حيث جابت المسيرة مختلف شوارع الرباط . هذا السلوك الاحتجاجي الذي يأتي ردا على آخر مجزرة تعرضت لها التنسيقيتان الوطنيتان للأساتذة حاملي الإجازة، وحاملي الماستر أمام مقر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني. هذا الحدث الذي تكرر هنا وهناك وأكثر من مرة في اليوم الواحد، وبالتفاصيل المؤلمة ذاتها.

أما في ما يخص المباراة، أكد المحتجون أنهم يرفضون المباراة شكلا ومضمونا. كما عبر الأساتذة أنهم لا يقبلون بأنصاف الحلول ولا يتوقفون بمنتصف المعركة؛ فما اكتفوا بحلول ترقيعية ودخلوا أقسامهم مبتهجين بمباراة ذليلة، قد تكبح حلم وطموح السواد الأعظم في الحالة الصورية لاجتيازها.

وتتزامن هذه الاحتجاجات مع خروج التلاميذ في جل مدن المملكة مشمئزين من برنامج مسار، مما يجعل وزارة التربية والوطنية والتكوين في حيرة من أمرها. أي وزارة هاته؟؟ تلاميذ بشوارع المدن المغربية، أساتذة معتصمين بالعاصمة وآخرون عرضيون أمام النيابات والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين. فهل الوزارة الوصية مكلفة فقط بتسيير البنايات الإسمنتية؟؟