خطير جدااااا: اليونسكو تصنف المغرب ضمن أسوأ الدول في مجال التعليم
  أكثر من نصف عدد التلاميذ يعجزون عن فهم جملة بسيطة ولا يتعلمون ما يلزمهم من مهارات أساسية


وضع التقرير العالمي لرصد التعليم للجميع 2014/2013 الصادر قبل يومين عن “اليونسكو”
تقرير المعنون ب: ” التعليم والتعلم: تحقيق الجودة للجميع” أن أكثر من نصف المغرب ضمن 21 أسوأ دولة في مجال التعليم إلى جانب موريتانيا والهند وباكستان و17 بلدا من بلدان افريقيا جنوب الصحراء، حيث أقل من نصف عدد الأطفال فقط بهذه البلدان يتعلّمون المهارات التعليمية الأساسية.

وكشف التقرير الصادر عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة تذيل المغرب إلى جانب موريتانيا قائمة التي توفرت بياناتها، في حين أن مجموعة من البلدان الأخرى بما فيها تلك التي تشهد صراعات وحروب تتقدم المغرب. وأوضح هذا العدد التلاميذ المغاربة، من بين الـ250 مليون طفل، لا يتعلمون ما يلزمهم من مهارات أساسية في القراءة والرياضيات. ويشمل هذا العدد 120 مليون طفل تقريباً لم يلتحقوا يوماً بالتعليم الابتدائي أو التحقوا به لفترة قصيرة ولم يبلغوا حتى الصف الرابع. أما العدد المتبقي، أي 130 مليوناً، فيشمل أطفالاً التحقوا بالتعليم الابتدائي لكنهم لم يكتسبوا المعارف الدنيا للتعلّم، «ويعجز هؤلاء الأطفال، في الكثير من الأحيان، عن فهم جملة بسيطة، وهم يفتقرون بالتالي إلى المهارات اللازمة للانتقال إلى التعليم الثانوي». كما أن “الانتفاع بالتعليم ليس الأزمة الوحيدة ، بل إن تدني مستواه يعوق تعلم حتى أولئك الذين ينجحون في الالتحاق بالمدارس . فثلث الأطفال في التعليم الابتدائي لا يتعلمون الأساسيات، سواء التحقوا بالمدارس أو لم يلتحقوا”.

ويُحذر تقرير هذه السنة من أنه إذا لم يجرِ استقطاب أعداد كافية من الأساتذة وتدريبهم تدريباً مناسباً، فإن أزمة التعلّم ستستمر لعدة أجيال وسيكون ضررها أشد على المحرومين. ويكشف التقرير، على سبيل المثال، أن عدد الذين سيتمكنون من إنهاء مرحلة الدراسة الابتدائية بعد أن يكونوا قد تعلّموا أسس القراءة والرياضيات لن يتجاوز خمس الأطفال لدى الفئات الأشد فقراً في العديد من البلدان.
ويخلف التعليم ذو النوعية السيئة إرثاً من الأمية أكثر انتشاراً مما كان يُعتقد في السابق. وهناك ما يقارب 175 مليون شاب من شبان البلدان الفقيرة – أي ما يعادل نحو ربع عدد الشبان – لا يتمكنون من قراءة جملة بأكملها أو جزء منها، وتشمل هذه الظاهرة ثلث عدد الفتيات. ووفقاً للاتجاهات الراهنة، تشير التوقعات الواردة في التقرير إلى أنه يتعيّن الانتظار حتى عام 2072 ليتسنى لجميع الشابات الأشد فقراً في البلدان النامية التمكّن من القراءة والكتابة؛ وقد يتعيّن انتظار حلول القرن القادم لكي تتمكن جميع الفتيات اللواتي ينتمين إلى الأسر الأشد فقراً في عدد من البلدان من إنهاء المرحلة الدنيا من التعليم الثانوي.
التقرير العالمي لرصد التعليم للجميع ينقسم إلى ثلاثة أجزاء: يعرض الجزء الأول منه تحديثا للتقدم المحرز في صدد تحقيق الأهداف الستة الخاصة بالتعليم للجميع . ويقدم الجزء الثاني دليلا واضحا على أن التقدم في مجال التعليم هو أمر حيوي لتحقيق أهداف التنمية بعد سنة 2015. في حين يسلط الجزء الثالث الضوء على أهمية تنفيذ سياسات قوية ترمي إلى إطلاق طاقات الأساتذة بغية دعمهم في تجاوز أزمة التعليم العالمية.

المحجوب ادريوش

عن جريدة العلم

31/1/2014