بيان المؤتمر الإقليمي السادس للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بإقليم بخريبكة

” نضال مستمر لرد الاعتبار للإقليم كقاطرة للتنمية بالجهة “

 

عقد الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بإقليم خريبكة مؤتمره الإقليمي السادس تحت شعار:“نضال

مستمر لرد الاعتبار للإقليم كقاطرة للتنميةبالجهة” وذلك يومي 26 و27  يناير2014 بالمركب

الثقافي بمدينة خريبكة بحضور نوعي وكمي وازن تقدمه الأخ الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر ورئيس

اللجنة الإدارية  الوطنية وبرلماني الإقليم، وعضو المكتب السياسي الأخ الحبيب المالكي، والأخ عبد الكبير

طبيح عضو المكتب السياسي المكلف بالجهة، وممثلو المكتب الجهوي، إلى جانب العديد من الفعاليات

الاتحادية والحقوقية والسياسية والنقابية والجمعوية والثقافية والإعلامية من الإقليم ومن ربوع الوطن.

 

المؤتمر تميز بالكلمة التوجيهية للأخ الكاتب الأول التي شخص فيها وبتحليل معمق التراجعات الخطيرة التي يشهدها المغرب على كافة المستويات في ظل السياسة التفقيرية الممنهجة التي تمارسها حكومة المحافظين إزاء المغاربة، إلى جانب كلمة الكاتب الإقليمي التي رصد من خلالها واقع وآفاق الحصار التنموي والأمني المفروض

على الإقليم.

 

المؤتمرون والمؤتمرات  استحضروا عبر نقاشاتهم الهادئة كل القضايا التاريخية و السياسية والتنموية والتنظيمية للإقليم.

 

بعد المناقشة والتحليل والتدخلات، فان المؤتمر:

 

1-يندد بالحملات التكفيرية ضد قيادة الحزب وعلى راسهم الاخ ادريس لشكر الكاتب الاول  وعلى رموز الحزب يتقدمهم عريس الشهداء المهدي بن بركة والعابد الجابري والمثقفين والمفكرين أمثال عبد الله العروي واحمد

عصيد والحملات العنصرية ضد احد مكونات الشعب المغربي الامازيغ ويطالب الحكومة بالخروج من صمتها والضرب على من يريد ضرب الاستقرار السياسي للبلاد. ويعلن المؤتمر تضامنه مع كل الضحايا.

 

2- يندد بالحصار المضروب على الاقليم على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والامنية

وعدم ادماجه في التنمية المستدامة وتهميشه في البرامج الوطنية الحكومية بدعوى انه مركز فوسفاطي غني ويطالب الحكومة بالاهتمام بالإقليم ووضعه ضمن الاولويات بخلق وكالة وطنية لا دماجه في التنمية اسوة ببعض الاقاليم والمناطق الاخرى.

 

3- يستنكر الاوضاع التي الت اليها مدينة بوجنيبة من جراء الخروقات والتجاوزات لرئيس المجلس ويطالب

الوزارة الوصية بالتدخل العاجل والفوري لا يقاف النزيف. كما ان المؤتمر يعتز بالزيارة التي قام بها الاخ الكاتب الاول ورئيس اللجنة الادارية الوطنية للمعتصم ببوجنيبة. ويعلن المؤتمر تضامنه المطلق واللامشروط مع المستشارين المعتصمين لا كثر من ثمانية اشهر.

 

4- يستغرب لسلوكيات السلطات العمومية اتجاه سكان احياء لبيوت والذين يتعرضون يوميا للاستفزازات

والتهديدات والتحرش بسبب الحركات الاحتجاجية لا بناء المتقاعدين الفوسفاطيين والذين ناضلوا من اجل

التشغيل وتفعيل المادة 6 من القانون المنجمي. إن المؤتمر يجدد تضامنه مع  الضحايا ويطالب بتشغيل كل ابناء الاقليم ورفع المتابعات عنهم و تنفيذ كل الوعود مع الجمعيات الوطنية الحاملين للشهادات المعطلين بالإقليم من

اجل الحق في الشغل.

 

5- يطالب الحكومة بالالتفاف الى الوضع الاجتماعي بالإقليم وخاصة الوضع الصحي والذي اصبح كارثيا وفي

تناقص عدد الاطباء والاطر الصحية والاستشفاء والادوية والمستعجلات وخاصة في مراكز ابي الجعد

ووادي زم وخريبكة والمستوصفات بالعالم القروي(أولاد افتاتة نموذجا). والسكن والأمن والقضاء مع تفشي

ظاهرة الرشوة والمحسوبية والزبونية ويطالب بإيقاف الاستنزاف واحداث مستشفى جامعي.

 

6- يحذر من الوضع بالعالم القروي والذي مازال في حاجة الى استكمال كهربة الدواوير وربطها بالماء

الصالح للشرب وفك العزلة عنها بتعبيد الطرق وبناء المرافق والتجهيزات واعتبار الإقليم سقويا للاستفادة

من مياه السدود المجاورة بشراكة مع مجمع المكتب الشريف للفوسفاط  واستفادة الاقليم من التامين الفلاحي.

 

7- يستغرب لوضعية اراضي الجموع والسلالية وعدم استفادة اصحابها من بيعها للعمران او مجمع المكتب

الشريف للفوسفاط ونزعها دون تعويضات او الاستفادة من السكن: الكفاف،الفقراء،أولاد عبدون،أولاد ابراهيم،

أهل سوس،بني حسان، السماعلة، بنيزرنتل وبوخريص….وإشعال فتيل النعرات القبلية للمزيد من الاحتقان

دون ان تتحمل الوزارة الوصية مسؤولياتها في الموضوع وان المؤتمر يتضامن مع كل الضحايا ويطالب

من الوزارة الوصية حل كل تلك المشاكل وانصاف المتضررين.

 

8-يطالب الحكومة باستكمال الاوراش الكبرى التي اطلقها الاتحاديون في الحكومات السابقة بالإقليم منها

الحي الجامعي و كلية الطب  وملحقة مدرسة الوطنية للتدبير والتسيير والطريق السيار (بني ملال-

الدارالبيضاء) المتوقف واستكمال السكك الحديدية الى بني ملال عبر أبي الجعد والمنجم الأخضر ومطار

حيان وإرجاع الإدارات الجهوية المهربة وإحداث إدارات أخرى أساسية منها:وزارة الخارجية ووزارة الطاقة والمعادن والجمارك والوكالة الحضرية وبنك المغرب…والمؤسسات التعليمية بالعالم القروي وخاصة بأولاد

فتاتة وربط بلدية حطان ببلدية بوجنيبة والقطب الصناعي والمركب الرياضي بالعين الكحلة بجماعة بني يخلف والمشاريع العالقة بالإقليم.

 

9- يندد بسياسة الزيادات في المحروقات والمواد الغذائية والمس بالقدرة الشرائية للمواطنين وعدم الزيادة

في الأجور والمس بالمكتسبات من حريات ديموقراطية وحقوقية ونقابية وايقاف الحوار الاجتماعي المركزي والقطاعي وعدم تنفيذ الاتفاقات منها اتفاق 26 ابريل 2011 وعدم احداث درجة جديدة والتعويضات عن

المناطق النائية والصعبة والاعتماد على المقاربة الأمنية لفض النزاعات(المجازون والماستر) ويثمن المؤتمر

كل قرارات المركزيات النقابية من اجل تشكيل جبهة اجتماعية لمواجهة القرارات اللاشعبية للحكومة.

 

10- يحتج على المتاجرة في بؤس المواطنين من تشجيع للبناء العشوائي(نموذج وادي زم) ويطالب المؤتمر بتسوية تلك الوضعية العقارية للأحياء الهامشية  ووضعية الباعة المتجولين  واحتلال الملك العام  والتعمير ومحاربة الفساد والمفسدين بالإقليم ودمقرطة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والتأهيل الحضري وتكافؤ

الفرص في توزيع المنح على الجمعيات وفتح ابواب الادارات في وجه المواطنين والهيئات السياسية والنقابية والجمعوية والحقوقية من اجل الحوار البناء والمسؤول ومحاربة الهشاشة الكبرى لسكان الاقليم.

 

11- يعلن تضامنه مع كل الحركات الاحتجاجية  الاجتماعية المشروعة في الاقليم في كل القطاعات من اجل

الشغل والكرامة ومحاربة الفساد والادماج في العمل وتحسين اوضاع العمل والخدمات كما يحيي المؤتمر

انتفاضة التلاميذ  بالثانويات التأهيلية بالإقليم من اجل إصلاح الامتحانات الاشهادية والتي هي جزء من إصلاح المنظومة التربوية بالبلاد.ويطالب وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بحل هذا الوضع.

 

12- يصادق بالأجماع على كل التوصيات والاقتراحات الصادرة عن المؤتمر في القضايا التنظيمية وخاصة

تلك المتعلقة بالعمل النقابي  والتنموي المرتبطة بمشروع الحزب من اجل اقلاع اقتصادي  وتنظيمي حقيقي

بالإقليم.

 

إن المؤتمر الإقليمي السادس والذي عرف نجاحا كبيرا في الجلسة الافتتاحية وفي اشغال الجلسات العامة وفي النتائج، فانه يهيب بكافة الاتحاديات والاتحاديين بالإقليم بالالتفاف حول حزبهم من  اجل ترجمة تلك النتائج واستثمارها لرد الاعتبار لهذا الاقليم كقاطرة للتنمية بالجهة وفك الحصار المضروب عليه.