الاتحاد المغربي للشغل يقبل دعوة الاضراب و ينضم لمسيرة الخميس الكبيرة

قرر الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل الانضمام إلى الدعوة للإضراب، و مشاركته في المسيرة الاحتجاجية الكبيرة ضد سياسة التفقير، التي تمارسها الحكومة، التي من المزمع تنظيمها يوم الخميس المقبل بالعاصمة الرباط، خلال ندوة صحافية، عقدها الاتحاد أمس الاثنين بالرباط.
و أكد الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، ميلود مخارق، أن هذا القرار راج في الاساس إلى الاجراءات التي تتخذها حكومة عبد الإله ابن كيران، و التي تهدد بشكل ملحوظ مكتسبات الموظفين، فضلا عن تدابير التقشف التي اتخذتها الحكومة، منذ أن تم تنصيبها.
كما اعتبر الاتحاد العام للشغل، أن القرارات التي تتبناها الحكومة منذ تنصيبها في إطار الاصلاح، من قبيل تعديل نظام التقاعد و الزيادة في ثمن المحروقات، صارت تضرب القدرة الشرائية لشريحة كبيرة من أصحاب الدخل المحدود، كما أنها تحد من النمو الاقتصادي للبلاد، في فترة تتزامن مع تداعيات الأزمة الاقتصادية التي لا زالت تعاني منها العديد من الأسواق الأوربية.
و انتقد الاتحاد العام للشغل، خلال نفس الندوة، قرار الحكومة بوقف الحوار الاجتماعي منذ سنة 2012، و هو ما يعرض الاستقرار الاجتماعي في البلاد للخطر، و يكبح النمو الاقتصادي. إضافة إلى اعتراضه على عدم احترام حكومة عبد الإله بنكيران لالتزاماتها في اتفاق 26 أبريل 2011.
و في نفس السياق، أكد الاتحاد، أن الاقتطاعات من الأجور، التي قامت بها الإدارة في حق ضد الموظفين المضربين، انتقاما منهم، تتعارض مع القانون والحق في الإضراب، والذي هو حق يكفله الدستور.

نبأ بريس/ 04-02-2014