الشبيبة المدرسية تقود “مسيرة الغضب” لإنقاذ المدرسة العمومية يوم الأحد القادم بالرباط
  أعلنت التعبئة العامة في أوساطها احتجاجا على برنامج “مسار” المثير للجدل

احتجاجا على برنامج “مسار” الذي عرى بالملموس بؤس المنظومة التعليمية بالمغرب، قررت الشبيبة المدرسية التعبئة الكاملة للوقوف ضد هذا البرنامج من خلال مسيرة حاشدة تحمل شعار: “جميعا من أجل إنقاذ المدرسة العمومية”،وذلك يوم الأحد القادم انطلاقا من ساحة باب الأحد إلى مبنى البرلمان.
وفي هذا السياق،عقد المكتب الوطني للشبيبة المدرسية لقاء تواصليا مع أعضاء مكاتب الفروع المحلية للشبيبة المدرسية بجهة الرباط سلا زمور زعير، خصص لتدارس مستجدات الحراك التلمذي الأخير ضد برنامج “مسار” المثير للجدل، ودور الشبيبة المدرسية في تأطير هذا الحراك لبلوغ الأهداف المرجوة،وعلى رأسها إشراك التلميذ من خلال ممثله الشرعي في أي استراتيجية إصلاحية للمنظومة التعليمية ببلادنا.
وخلال هذا اللقاء، أكد مصطفى تاج،الكاتب الوطني للشبيبة المدرسية، أن تاريخ الجمعية الذي تطبعه العديد من المحطات الكفاحية والنضالية المشرفة في مواجهة اختلالات النظام التعليمي بالمغرب،يدعوها أكثر من أي وقت مضى لتحمل مسؤوليتها اتجاه التلاميذ في هذه المرحلة الدقيقة.
وبعد أن ذكر بمضامين الخطاب الملكي حول التعليم،القضية الوطنية الثانية بعد الوحدة الترابية للمملكة، وجه الكاتب الوطني للشبيبة المدرسية نقدا لاذعا لحكومة عبد الإله بنكيران، التي تعمل من خلال سياستها الفاشلة على مزيد من التردي والتدهور للوضع التعليمي بالمغرب، معتبرا أن سياسة التقشف التي تدعيها الحكومة لا تمس سوى قطاعات حيوية واستراتجية كقطاع التعليم.
وقال مصطفى تاج أن برنامج” مسار” الذي فجر غضبا عارما في أوساط التلاميذ جاء في سياق انتظارات المغاربة بإيجاد حل جذري للمسألة التعليمية، إلا أنهم فوجؤوا ببرنامج لا يرتقي لتطلعات الأسرة التعليمية لاتسامه بالضبابية والاستعجال، حتى أن الفاعلين المباشرين في قطاع التعليم لا زالوا لم يفهموا بعد مزاياه وجدواه.
وعزا تاج سبب الضجة التي أثيرت حول البرنامج إلى غياب الواقعية لدى القائمين على الشأن التعليمي بالبلاد،ناهيك عن غياب التواصل بين الوزارة الوصية من جهة،وبين شركائها،بحيث أنها لم تقم بأي حملة تحسيسية أو توعوية قبلية للبرنامج المذكور.
وفي هذا الصدد، أعلن الكاتب الوطني للشبيبة المدرسية أن هذه الأخيرة قامت بمراسلة الفرق البرلمانية للمطالبة بإحداث لجنة لتقصي الحقائق حول برنامج “مسار”، وأيضا، قررت عقد دورة استثنائية لمجلسها الوطني بغية تسطير برنامج نضالي تصعيدي سيعلن عنه في حينه.
إثر ذلك، تعاقبت تدخلات كتاب الفروع وأعضاء المكاتب المحلية للشبيبة المدرسية بالجهة،مجمعة على ضرورة التجند والتعبئة التامة في أوساط التلاميذ لإنجاح مسيرة الغضب التلمذي يوم الأحد القادم.

 عن جريدة العلم

5/2/2014