القضية السورية… تأسيس الاستبداد السياسي

حركات أيديولوجية شمولية تنشأ في البلد مع ظهور تيارات سياسية شمولية ومعادية للتعددية السياسية والتبادل السلمي للسلطة، مثل حزب البعث وحزب الإخوان المسلمين، وهذا ما غذى مثل تلك التوجهات الاستبدادية.

بقلم: الطيب تيزيني

 

ما يظهر في حياتنا المعاصرة، من بعض التلازم بين الاستبداد السياسي (الأمني) والاقتصادي والأيديولوجي، هو حالة تاريخية تبقى ببقاء مسبباتها وتزول بزوالها، ومن ثم ليس هذا الاستبداد في سوريا فطرياً، وإنما هو حالة مفتوحة، فلقد أخذ الاستبداد السياسي، مقترناً بالاستقلال الاقتصادي، يجد دعماً له مع ظهور انقلابات عسكرية وبعد تحقيق الاستقلال الوطني من فرنسا بعد الحرب العالمية الثانية. وفي السياق ذاته.

أخذت حركات أيديولوجية شمولية تنشأ في البلد مع ظهور تيارات سياسية شمولية ومعادية للتعددية السياسية والتبادل السلمي للسلطة، مثل حزب «البعث» وحزب «الإخوان المسلمين»، وهذا ما غذى مثل تلك التوجهات وأسهم – مع التيار الوحدوي العربي في بدايات تشكيل الوحدة بين سوريا ومصر – في تأسيس الجمهورية الجديدة.

ولكن من دون الأخذ بالنظام الديمقراطي، ونضيف إلى ذلك تعثر المواجهة بين الحركات الاستعمارية الغربية وبين البلدان العربية الطامحة إلى الاستقلال والتقدم، بفعل القوى المناوئة لهذين الأخيرين سوريا، فكان من الناتج تصدع الوحدة الجديدة وتعثر اتجاهاتها التاريخية التقدمية.

جاء بعد ذلك الانفصال والقفز إلى السلطة بمساعدة قوى عسكرية انقلابية تسلمت السلطة في سوريا يداً بيد مع إصدار قانون الأحكام العرفية عام 1963 وانتهت بحركة «التصحيح» بقيادة حافظ الأسد عام 1970.

أسس حافظ الأسد «الجبهة الوطنية التقدمية» التي يقودها هو، ويقود المجتمع كله باسم حزب «البعث» إلى الأبد، كما أعلن عن تأسيس «مجلس شعب» ليعلن التزامه بالقائد أولاً وأخيراً وإنْ ظل حزب «البعث» موجوداً، فإنما من باب «ذر الرماد في العيون»، وهكذا استمرت هذه «المسيرة» لتكرس السلطة المطلقة للقائد، تاركة البلد في قبضة أجهزة الأمن وأرباب المال والمصالح والمفاسد، لم يُنتبه أبداً إلى أن المجتمع يحتاج دائماً إلى إعادة النظر في بنيته وآلياته وفواعله، بهدف الاستجابة لضرورات الإصلاح التي إنْ غابت وغُيبت، فإنها تؤسس لموت قد يكون بطيئاً أو عاصفاً إلخ. هذا الدور قام به نجل حافظ الأسد بشار.

ما حدث قبل ثلاث سنوات تمثل في التنبيه إلى ضرورة الإسراع في البحث فيما يجب فعله، لم ينتبه بشار الأسد – وما كان له أن ينتبه أو يُنبه إلى ما ينبغي المباشرة في الإصلاحات الحاسمة، الآن وليس غداً، بل هو تحدى الموقف ورفض حتى الاعتذار من شعبه، خصوصاً بصيغة محاسبة محافظ مدينة درعا ورئيس حزبها اللذين ألهبا الأحداث بقوة، لقد أهان الشعب بكثير من افتقاد الحكمة والروية، إنه لم يكن مطالباً بالتنحي، وإنما بإعلان البدء بالمشروع الإصلاحي، ويلاحظ أن البقاء في أوهام الأبدية (إلى الأبد) والوقوع في فخاخ أصحاب المال الفاسد والقوة المشيظنة، مع تكوين ثقافي وتاريخي وأخلاقي يحصنه من الدخول في مجهول ذي طراز ربما كان فريداً وغريباً.

لقد ارتكب بشار الأسد خطأً تسونامياً قاتلاً، حيث وضع في رأسه ورؤوس حُماته خطة تدمير سوريا، لقد أخطأ خطأ لا يرقى إلى مستوى خطأ ربما في التاريخ كله، نقول ذلك حتى إذا انتصر ولن ينتصر، إنها المأساة التي لا يرقى إلى مستوى بنيتها وفصولها أي حدث آخر، لقد علق «الرئيس بشار» على جدران دمشق وسوريا ما يتجاوز أكبر الكبائر في التاريخ على الإطلاق، وذلك بصيغة ملهاة مأساة مجسدة بما تبقى من سوريا: بشار أو حرق البلد، لا وجود لسوريا دون بشار، وهذا ما لا يمكن مغفرته.

كيف على السوريين أن يتابعوا طريقهم؟ إنه سيبقى منبسطاً حتى لو تصدع العالم ثم إذا كان العالم قابلاً للاستمرار بعد الحربين العالميتين، فالأمر إذن مفتوح.

طيب تيزيني

باحث وأكاديميسوري

عن ميدل ايست اونلاين