الشعب العربي… حين يُسحَب منَ التاريخ على أقساط… ؟!

بقلم: مصطفى قطبي

يمر تاريخنا الوطني والعربي في مرحلة اختبار عسير يتساءل المواطن خلالها بقلق عن البدائل الراهنة المفروضة والمرفوضة مع حالة الانزياح والانحراف التي يئن تحت وطأتها الشعب العربي. هذا الشعب وعلى امتداد ساحات الوطن والأمة يستنكر ويستغرب الحاضر العربي وهو يرى تحالف الإرهاب والرجعية والاستعمار ضد المصير والعيش المشترك، والتاريخ والمستقبل العربي.
إن محاولة قراءة الواقع، بكل تعقيداته وتشابكاته وعناصره المتعددة، ليس بالأمر الهين واليسير، على أعظم المفكرين والمثقفين والسياسيين والمؤرخين، لأن هناك حركات سرية لما يجري، تشبه حركة الطبقات الجيولوجية تحت الأرض، ولا يمكن رؤيتها بالعين المجردة… أكاد ألمسها بيدي، أكاد أراها بعيني… إنها تومض قليلاً، ثم سرعان ما تختفي… ووحدها فلسفة التاريخ يمكنها أن تقدم بعض الأدوات لقراءتها أو الكشف عنها.

ما حدث ويحدث، يعني بما لا يقبل الشك أن التاريخ العربي قد انتكس وعاد إلى الوراء.. عاد إلى عصور الجاهلية، المتزمتة، المتحجرة، وإن حركة التاريخ أكدت أن مشروع العرب الحضاري قد انتهى، فكرياً، وقومياً، وقد دخلنا بكل أسف مرحلة العصبيات والقصور العقلي والطفولة السياسية..

فكل الكتاب القوميين في العالم، وبخاصة القوميات التي نهضت وتحركت وركزت وجودها الحضاري والنهضوي اعتبرت التاريخ حافزاً للنهوض وتأكيد الاستمرار، إلا نحن العرب، فمن خلال ما نراه اليوم من حال العرب، نجد أن التاريخ يشكل عبئاً مملوءاً بالأثقال، توقفنا عند فسوخ هذا التاريخ القبلية والطائفية والمذهبية والقطرية، وتجاهلنا قوة هذا التاريخ في بناء وحدة الأمة وقوتها العلمية والحضارية والثقافية والتنويرية.

والسؤال: ماذا فعل العرب النائمون على أسرّة النفط والدعة والكسل…؟

علينا في العالم العربي ألا نتفاخر بألق التاريخ العربي في أزمنة الفتوحات والنهوض العلمي والثقافي والأدبي والفلسفي، وانفتاح العقل العربي على مختلف الثقافات، وازدهار حرية الرأي والاجتهاد والإبداع في المجالات الثقافية والفلسفية والصوفية، والتباهي برقي أدب الغزل كما جاء في الأغاني لأبي فرج الأصفهاني وفي أشعار عمرو بن أبي ربيعة وأبي نواس والوليد بن يزيد، وآخرين، وآخرين.

أطالب بالتوقف عن التفاخر بهذا التاريخ المجيد، ليس لأنني أريد للأمة الانفصال عن تاريخها، فالتاريخ بمضمونه المضيء يشكل الحافز لبناء مستقبل مضيء، وإنما لأننا لا نستحق هذا التاريخ، لأننا لا نشبهه أبداً، ولم نحافظ عليه ولم نمسك بأطراف أثوابه.

وكثيراً ما أتساءل: هل يا ترى نحن أبناء تاريخ آخر؟!

التاريخ بالنسبة للشعوب الناهضة منصة استمرار إلى الأمام وحالة تقدم في المجالات الإبداعية كافة، إلا نحن في العالم العربي. ففي العالم العربي لم نستفد من ألق الماضي، ولم نحاول جعله منصة للارتقاء في حياتنا المأزومة ثقافياً وسياسياً واقتصادياً وسلوكياً.

نحن في العالم العربي اليوم نعيش حياة لا صلة لها بهذا التاريخ، مأزومون، غارقون في فتاوى التحليل والتحريم، غارقون في البحث عن العورة وغير العورة في جسد المرأة، عن الحلال في زواج المسيار أو زواج المؤانسة أو جهاد النكاح، عن الحلال والحرام في الأدب… وأشياء أخرى كثيرة… باختصار إننا نجعل هوامش الأمور وتوافهها قضايا رئيسية.

للأسف تراجع دور الفكر الحقيقي، ونهض دور الفكر المعتم… تراجع صوت الأمة العروبي، تراجع دور المثقف القومي والعروبي، وحل مكانه رجل التحليل والتحريم في كل شيء.

فأين يحصل التمايز إذاً بين الشعوب والأمم إذا كانوا جميعاً يواجهون (الهُموم)، وهي التعبير الأدق المستوعب لكل مشكلات الحياة بكل صورها وأشكالها؟!…

أعتقد أن أبرز فارق يمكن أن يكون الحد الفاصل بين أمةٍ وأمةِ ومجتمع ومجتمع، هو في مدى استعداد هذه أو تلك، هذا أو ذاك، على مواجهة هذه (الهُموم)، وتجاوز نتائجها، بل وهزيمتها والانتصار عليها… هذه الأداة المعتمدة لدى الشعوب لمواجهة (الهُموم) هي في الحقيقة مجموع (الهِمَمِ)، التي يتسلح بها هؤلاء وأولئك في مواجهة كل التحديات والمخاطر، والجوازات التي يعبرون بها إلى عوالم القوة والازدهار…

إذا كانت الهموم هي جمع (الهمّ)، فإن (الهِمَمَ) هي جمع ( الهِمَّة)… كلمات متشابهة في المبنى، إلا أنهما النقيضان اللذان لا يلتقيان إلا في ساحات الصراع على الوجود لا في الصراع على الحدود، فلا يكون هنالك (هَمٌّ)، وإلا تقوم له ( هِمَّة)  تسعى إلى إزالته ومحو آثاره فلا تكون الكلمة العليا إلا (للهِمَّة)… فقد وعى الغرب هذه الحقيقة، فأطلق (هِمَمَ) أجياله لتأخذ دورها في صناعة الحياة، فماذا صنع شرقنا الإسلامي ومجتمعاتنا العربية، وأين هو من هذا كله؟!

للإجابة عن هذا السؤال لسنا بحاجة إلى كثيرِ تفكيرٍ أو عميقِ تحليلٍ، فالواقع العربي والإسلامي يتثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن (الهُمومَ) قد إجتاحت هذا الشرق المسلم إجتياح عدو لا يرحم، فأفسدت هذه (الهُموم) الذمم والأرواح، كما أفسدت الواقع من قمته حتى قاعدته، حتى أصبح شرقنا الإسلامي أضحوكة العالم، وسِبَّةَ الوجود، وهو الذي يحمل أعظم دين، وينتمي إلى سيد ولد آدم عليه الصلاة والسلام…!

في مقابل هذا الإجتياح الغاشم لأصناف (الهُموم) وأنواعها، لم نقم في عالمنا الإسلامي أو في مجتمعنا العربي، أو لنقل لم تسمح الأنظمة المستبدة فيه أن تقوم لهذه ( الهُموم) (هِمّم) تعيد الأمور إلى نصابها، وتمحو آثار العدوان وترفع الأمة بعدما وضعتها همومها وإنحطاطها.

إن كان هذا هو حال الأمة حقاً، فلماذا نرضى نحن هنا أن نكون جزءاً من هذه الواقع المرير؟!

سيقول لي البعض: فهمنا ووعينا، فكيف السبيل إلى تنمية (الهِمَّة) حتى نواجه بها هُموم المجتمع، فنَسْعَدَ ونُسْعِد؟!
هذا سؤال مشروع سيضعنا أمام حاجة ملحة لوضع خريطة لهذه المعضلة ترسم لنا البداية وتقودنا كذلك إلى النهاية التي أرجو أن تكون في خير مجتمعنا والناس أجمعين.

فـ (علوا الهِمَّة) هو في الحقيقة مطلب النفس والشخصية المتميزة، بعكس (دنوِّ الهِمَّة) والتي هي سمة للنفس الضعيفة والشخصية الخاملة… ويكفي أن نعرف هنا أن (علوَّ الله) معناها تفجير الطاقات، وحتى التخطيط لكل شيء، وحسن التدبير لكل شؤون الحياة، ومحاسبة النفس الدائمة.

(علو الله) هي ضمان النجاح… أما ( دنو الله) فتقف على النقيض من ذلك كله… إنها تضييع للإمكانات وقتل للطاقات وهدر سافر للأوقات والأعمار في غير ما يفيد… فكلنا يحلم، ولكن من منا يعمل على تحويل أحلامه إلى مشاريع إصلاح للمجتمع وللأمة في دنياها وأخرها ؟!

لا بأس أن نقر هنا أن (دنو الهمة) مرض خبيث إن إستفحل قتل، وإن إستشرى أهلك وأفنى… وهو نتيجة الجهل بالنفس وبدورها، وبالدين وعظمته، وبحقائق الحياة، وهو دليل العجز والكسل وعدم القدرة على الإبداع، وهي فوق كل ذلك، ركون إلى الباطل وإلى الحياة الدنيا، وقضاء للأعمار في اللهاث وراء متع الحياة المحرمة، والتي لا جدوى منها  مطلقاً، وهي دليل على هشاشة في البنى التربوية للأجيال، وثمرة غزو فكري وثقافي وإعلامي معادٍ وموجَّهٍ يهدف إلى قتل كل إمكانية لدى الأجيال لحماية الكرامة والدين والوطن.

في مقابل ذلك، نقرر أيضاً أن (علو الهمة) خصوصاً حينما لا تُطلَب لذاتها، ولكن إبتغاء مرضات الله سبحانه تعالى، هي الطريق إلى الخلاص، والسبيل إلى  الخروج من عنق الزجاجة، والوسيلة إلى أعظم الغايات وأجل الهداف…

فكل من يحمل قلباً ذا هِمَّةٍ عالية، لا يمكن أن يقبل العيش على هامش الحياة، بل يسعى لأن يكون في القلب منها. إنه يعلم تماماً أنه إن لم يزد شيئاً في هذه الدنيا يخدم فيه دينه ونفسه وأمته، فسوف يكون زائداً عليها. لنا أن نتصور والحال كما نرى، كم من الملايين من المسلمين يعيشون حال (الزائدين) على الدنيا لمجرد أنهم قَتلوا (هِمَمَهم) فما عادوا يحسون بآدميتهم ولا يعبأون بإنسانيتهم…

يتساءل ”جاك بيريل” المستشرق الفرنسي، والمبهور بالتاريخ العربي والمفجوع بالواقع العربي الراهن: أنا معجب حتى الذهول بهذه الحضارة العربية الإسلامية التي قد لا تروقكم، نعم أنا مسكون حتى الفجيعة بهذا الشعب العربي الكبير، الذي يحاصر ويهان ويسحب من التاريخ على أقساط…!

ولا يخفي مرارته وغضبه فيقول: أنا أعيش ازدواجية عبثية تسلمني إلى ما يشبه الدوار، حينما أبقى جليس مكتبي، مع دواوين شعركم ومؤلفات حكمائكم وفلاسفتكم أرتقي إلى أعلى درجات التصوف والعشق الإلهي وحينما أزور عواصمكم وأتحدث مع سياسييكم أهبط إلى أدنى درجات الإسفاف والفجاجة، يخيل إليّ أنه لا يوجد إلا تفسير لفهم هذا التباين الصارخ: إما أنكم لا تستحقون هذه الرسالة الإلهية التي هبطت عليكم، وإما أن الرسالة ليست للبشر وإنما للملائكة.

السؤال الذي يؤرقني هو: هل أنتم معشر العرب، مطاردون بلعنة إبليس أم أنكم ممسوسون، تفرطون بكل مخزونكم الروحي والثقافي…؟

والحقيقة التي لا يمكن أن يحجبها غربال، أن علينا جميعاً أن نخجل من أنفسنا، نحن نعيش في زمن معتم جداً من صنع أيدينا.

مشغولون بما يفرق، بما يشتت والعالم كله يتوحد، يتكامل يتواصل، يتفاعل… مشغوفون بالآخر، ننفذ أدواته ونشهر سيوفنا كأن كل واحد منا عنترة زمانه… وأمام الغزو الداهم لوجودنا ننكفىء، ننسى بطولاتنا، نلتمس للغازي ألف عذر وعذر.
وطننا العربيّ اليوم خراب هائل: حروب تلو حروب، وقتل يليه قتل ونهب للثروات والأعصاب يليه نهب، فننام على كارثة لنستيقظ على كارثة أخرى في زمن التجاذبات الإقليميّة والعالميّة.
عجلة تنمية تسير إلى الخلف ونخب سياسيّة متصارعة متطاحنة وشعوب حائرة وبرامج مرجأة أو مُعطلة وإرهاب حقيقيّ يُمارسه الكل على الكُل وإرهاب مغرض ثأريّ وإرهاب مفتعل للدعاية والتحريض والتسويق والتسويف لا غير…

هل بعد هذا الوهن من وَهن أشدّ؟ وهل بعد زلزال ”الربيع” الذي حدث زلازل أخرى قادمة…؟

وفي زحمة هذا الخراب يُثار السُؤال:

أهي الجاهلية…؟ لا… ليست كذلك، فلو كانت الجاهلية لشعرنا بالعنفوان، لشدتنا العصبية العربية، لوحّدتنا الأخطار الداهمة التي تستفرد بنا قطراً وراء آخر، والمحصلة جماعية!

الأمر أبعد من ذلك وليت أعرابنا تمثلوا قول الشاعر الجاهلي:

ألا يجهلن أحد علينا    فنجهل فوق جهل الجاهلينا!

والجهل هنا، قد يعني الكبرياء، وإن كان يعني السفاهة لغة… لا شيء يفرقنا، ومع ذلك فنحن أشتات ضائعة، ما من شيء يكسرنا ولكن الكثيرين منا يريدون أن ننكسر… أن نتباعد، أن نحترب وتسيل دماؤنا غيرة…

لن نسأل لماذا… بل ليكن السؤال:

كيف نغادر هذه الصحراء القاحلة… هذا الانحدار نحو الهاوية… ألا يدرك هؤلاء الفاعلون خط الجحيم الذي يدفعون إليه؟! من الماء إلى الماء، ومن شرقنا إلى غربنا كوطن عربي، يحاول أعرابنا أن يشعلوا النار في أجسادنا، ويتصرفون كأنهم أباطرة الأرض، كأنهم القدر النازل علينا ولا مهرب منه، كأنهم حقيقة قادة شعوب.

دمى تُحرك… أصنام توضع لحين وتحطم بعد انتهاء صلاحيتها… نعم ليتها كانت جاهلية لكنا وجدنا الحميّة العربية لكنها أبعد من ذلك وربما كان شاعرنا العربي القديم يقصدهم حين قال في الأصنام:

أربّ يبول الثعلبان برأسه     لقد هان من بالت عليه الثعالب

فالأعراب مهانون… مدنسون… محاصرون…
فثعالب الغرب، لم تبل عليهم وكفى بل أبعد من ذلك بكثير… وهنيئاً للأعراب عطركم من ثعالب الغرب وانتظروا ما بعده فلن يوفركم.
فكل ما يحدث الآن يُغري الكاتب الموضوعي المحايد بمواصلة الاعتقاد ”بأنّ الانتظار عقيم ليس وراءه مطر أخضر، وأنّ الأمة التي نزِع منها فتيلُ القوة ودَسَم الإرادة أضحت اليوم ركاماً من اللحم الهشّ، بل وإسفنجة بملايين الأفواه الفاغرة التي تخلو من الألسنة ونعْمة النطق!
لكنّ سليل هذا الدّم العربيّ، والإبن غير العاق للأسلاف الأماجد ـ الذين تقاطر سَلسَبيل الضوء من أرواحهم وأقلامهم ومواقفهم ـ قد لا يمتثل لموعظة الغراب، وقد لا يُغمِد رأسه بين كتفيه كالنعامة، قائلاً: ما أظنّ أنّ الدور التاريخي للنخب المثقفة في وطننا الكبير، هو دور الندّابة المحترفة صاحبة المناديل السّود التي تتنقل من مأتمٍ لمأتم ومِنْ عزاءٍ لعزاء، كي تعدّد مزايا الموتى ومحاسِنهم مقابل حفنة من المال.
إنّ دَور النخب الحقيقي هو اجتراح الطريق في الغابة، وتعليق الأجراس بأعناق النمور وليس القطط والكلاب والمتآمرين فقط! لكنّ الأمصال واللقاحات المغشوشة المستورَدة، التي يُحقَن بها هذا العربيّ دائماً تشلّ مناعته وتصيبه بـ ”أنيميا” حادّة في ذاكرته وضميره وشرايين ”عروبته”!
فالتاريخ المجيد لا يصنعه مُخدَّر مأجور، أو عميل مرتزِق، أو متآمر دنيء، أو مجرم سفاح بحق ناسه وأبناء جِلدته، أو خائن لتراب الوطن، أو عِقال أبيض أو أحمر منقط صاحبه بالخزي والسقوط ونكران الجميل، الذي لا يمكن أن ينتمي لحبة تراب أو رمل في صحرائنا العربية بأية صلة، ولا حتى مختال متغطرس يتعثر بظله ولا يرى أبعدَ من سيفه أو  صَولجانه أو عباءته أو أرنبة أنفه!
لكنّ عزوفنا عن قراءة التاريخ قراءة موضوعية معمقة، واكتفاءنا بمتابعة ”فبركات” الإعلام المضلل، وبالمنقول الشفاهي المشوّه، هما ما يُفقران مصدّاتنا ودفاعاتنا الذهنيّة ضدّ وابل التزوير وخبث النيات وانسحاق بعض الضمائر وتكلسها!
والحق، فإنّ الحرب التي تُعلَن الآن وتُمارَس ضد أكثر من بلد، هي حرب معلنة بالفعل على العرب المؤجلين القادمين من أقصى المستقبل، والدور يماشيهم كظلهم بكل تأكيد، إن عاجلاً وإنْ آجلاً!

ألم يقل شاعر عربي يوماً:

فإن يك صدر هذا اليومِ ولى      فإنَّ غداً لِناظِره قريبُ

أعذروني إن كنت مستفزاً ومحرضاً ومتحدياً، لكن لا خير فينا ولا فيكم إن لم نقل كلمة الحق ونصغي لها… ما للمرء خير في حياة إذا عُدَّ من سَقَطِ المتاع، ولا خلاص لنا من ذلك إلا أن نطلِقَ هِمَمَنا التي إن انطلقت مع حوْلِ الله وقوته، حققت المعجزات، واقتحمت الأهوال والصعاب، وكانت أهلاً لوعد الله سبحانه وتعالى:

(ونريد أن نَمُنَّ على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين)…

فهل من مجيب…؟!

الاحد 9 فبراير2014