بعد ان نشرت جريدة المساء خبرا كاذبا ونسبت بعض الافتراءات للاخ محمد المرغادي واسرة القائد الاتحادي الراحل سي محمد كسوس ..  جاء التكذيب الموجه  إلى  مدير تحرير جريدة المساء على الشكل التالي …

تحية و سلام بعد،

يطيب لي أن أنفي نفيا قاطعا ما ورد على صدر الصفحة الأولى من العدد2295 من جريدة المساء بتاريخ الثلاثاء 11/02/2014 .
أنني أنفي نفيا باتا كل ما تم إدعائه حول موضوع المشمول بعفو الله و كرمه الفقيد محمد كسوس، سواء فيما يتعلق بيما سمي تكليفي بالتبليغ أو بأي شكل من أشكال تناول الموضوع من طرف أفراد العائلة الكريمة. و أنني إذ أجهل الغرض من ذكر إسمي و صفتي أؤكد لكم أن لا علم و لا علاقة لي بالموضوع المختلق اختلاقا في الوقت الذي يفرض فيه تناول حدث رحيل علامة من طينة الأستاذ محمد كسوس التحلي بالموضوعية و النزاهة و التحري.ع الأمور إلى نصابها
و إذ أشجب ما أعتبره تجنيا على عائلة الفقيد و على شخصي المتواضع،ألح على سيادتكم في جريدة المساء إرجاع الأمور إلى نصابها الإعتذار لقرائكم و للمعنيين عما حملته صفحتكم الأولى من خبر غير صحيح بل و مغرق في المغالطة.مما يستدعي و يحتم نشر تكذيب واضح و صريح في نفس المكان و الحيز و النبط الذي خصصته جريدتكم.
مع الأمل في عدم إجباري على استعمال حق المتابعة وفقا للضوابط القانونية التي تكفلها مقتضيات قانون الصحافة و قانون الحريات العامة،تقبلوا السيد المحترم تحياتي الخالصة.