الإيسيسكو تدين بشدة استمرار المجازر ضد مسلمي إفريقيا الوسطى وتدعو المنظمات الدولية والحقوقية في العالم إلى حمايتهم وضمان احترام حقوقهم

 

أدانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة – ايسيسكو – بشدة استمرار المجازر التي يتعرض لها مسلمو جمهورية إفريقيا الوسطى على أيدي ميليشيات ” انتي بالاكا” المسيحية التي ترتكب جرائمها البشعة وتطهيرها العرقي والديني أمام  العالم كله وأمام القوات الفرنسية والأفريقية الموجودة في هذا البلد. وأشارت الإيسيسكو إلى تصريحات رئيس المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريس التي أكد فيها أن مسلمي إفريقيا الوسطى يتعرضون لحملة تطهير عرقي وديني على أيدي ميليشيات ” انتي بالاكا” المسيحية ، وفرار عشرات الآلاف منهم هربا من القتل ، مطالبا بوقف هذه المجازر فورا .  وقالت الإيسيسكو إن تلك  الأعمال الإجرامية والعنصرية توجب على الأمم المتحدة والدول ذات العضوية الدائمة في مجلس الأمن التحرك السريع لوقف هذه المجازر ومعاقبة مرتكبيها ، كما توجب على الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الإفريقي التدخل بقوة لردع هذه الميليشيات ومساعدة السلطات الحكومية في السيطرة على الوضع في البلاد وحماية المواطنين المسلمين وممتلكاتهم ، والحيلولة دون تقسيم البلاد وتهديد السلم والأمن في المنطقة كلها. ودعت الايسيسكو المنظمات الدولية والحقوقية في العالم إلى إعلان إدانتها الواضحة لهذه المجازر والعمل على ضمان احترام حقوق الإنسان المسلم في جمهورية إفريقيا الوسطى وحمايتها .

الرباط 13 فبراير 2014