الاساتذة يعلنون تقديم استقالتهم من مهنة التدريس بسبب عدم تعاطي الحكومة مع ملف الأساتذة حاملي الشهادات و تدبيرها للمباراة المهزلة

 

تقديم استقالتي من قطاع التعليم

 

كشفت المباراة المشبوهة التي نظمتها وزارة التربية الوطنية المغربية من اجل الترقي بالشواهد الجامعية على عورة وعيوب منظومة التعليم رأسا وقاعدة. كما كشفت عن مكامن الخلل بهذا القطاع وما يعانيه من تسيب وردة فكرية وتدبيرية واخلاقية. مما فرض علي أن أتقدم اليك أيها الشعب المغربي وأيتها الوزارة اللاوطنية باستقالتي من هذا القطاع القذر. بممارسات الجهات الوصية عليه وبعض المحسوبين عليه. بعدما قضيت فيه حوالي سبع سنوات أختتمتها باضراب قياسي قارب ثلاثة اشهر انتهت بمقاطعتي لللمباراة المهزلة التي شاهدت فيها ما لم اشاهده مند سنوات. حيث عاينت الردة والانحطاط النقابي الذين جسدتهما النقابات التعليمية المنتمية للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب والفدرالية الديموقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب من خلال تواطؤهما من اجل انجاح هذه المباراة ومتاجرتهما في رجال ونساء التعليم وتلطيخ سمعة الاستاذ والاستاذة. والتواطؤ ضد حقوقنا ومصالحنا لصالح النظام والباطرونا. اضافة الى ما عاينته خلال اجواء المباراة من تراجع اخلاقي لنساء ورجال التعليم. حيث تحول اغلبهم الى انتهازيين ومتاجرين في دماء اخوانهم من المناضلين. كما فرطوا في مكتسباتهم وحقوقهم ببرودة دم متناسين شهداء العمل النقابي …….. (حشاد.عمر بنجلون …) اضافة الى ما بدر عنهم من سلوكات لا مسؤولة. خلال فترة المباراة كتوجيه الاستاذة للأصبع في وجه الاساتذة والخروج من الابواب الخلفية والقفز على الجدران والاختباء في المراحيض … وغيرها من السلوكيات الرعناء. نضف الى ذلك الممارسات الصبيانية للوزارة من خلال التمديد اللامشروع للمبارة والتلاعب باللوائح وتزوير المعطيات والكذب والتضليل بخصوص حيثيات المباراة المهزلة .
لكل ذلك أتقدم بطلب اعفائي من هذا القطاع والتبرؤ منه نهائيا . كي لا أكون مساهما في التأخر والتدهور الذي يعرفه مجتمعنا .
مع تحياتي لكل غيور عن القطاع وقادر على مواصلة الكفاح

 

عن المسق الاعلامي للاساتذة المجازين المقصيين من الترقي