عن المفهوم الخاطئ للتعددية الثقافية

السبت, 15 فبراير 2014 

د. عبدالعزيز المقالح

حين بدأ هذا التعبير بالتداول، بين أوساط المثقفين العرب، كان له معنى محدداً ذا دلالة واحدة، تربطه بالثقافات العالمية المتعددة، في هوياتها، وتعبيرها عن وجدانات شعوبها . وبعد ظهور هذا التعبير أو مع ظهوره تماماً،

 

برز تعبير آخر هو “حوار الثقافات” معلناً عن حاجة البشر إلى إقامة جسور تربط بين هذه الثقافات، وتفتح أبواباً للتواصل والتثاقف، لما يترتب على ذلك من إشاعة حالة من المعرفة المشتركة من ناحية، ولما يصدر عنه من التمكين للتعايش والتفاهم بين أصحاب هذه الثقافات من ناحية أخرى، التي من شأنها أن تلعب دوراً مهماً في بناء الثقة بين الشعوب أكثر من السياسة والتجارة، وما ارتبط بهما من صور السطو والهيمنة . ولا يمكن تحت أي ظرف كان إنكار دور العامل الثقافي وملامسته من قريب أو بعيد لقضايا الشعوب والسعي إلى تجاوز خلافاتها المزمنة والراهنة .

 

وما يثير قلقي، وانزعاج كثير من المهتمين بالثقافة العربية -والحديث هنا عن التعددية الثقافية- أن هناك عدداً من “الخطّافين” الذين يلتقطون، من دون وعي، بعض المصطلحات، وأحياناً، بعض التعابير ثم يذهبون بها بعيداً عما وضعت له، فقد اتخذوا من موضوع التعددية الثقافية دعوة إلى إيجاد تعددية ثقافية متمايزة في الوطن العربي، كأن الأمة العربية في منظورهم الخاطئ، مجموعة من الأمم والشعوب ذات الثقافات المختلفة . والمحزن أن هؤلاء الذين أطلقتُ عليهم صفة “الخطّافين” يبدون كأنهم قد نذروا أنفسهم للدفاع عن هذه التعددية المزعومة، وتحديد معالمها، وتجريد الثقافة العربية من واحديتها، انطلاقاً من الواقع السياسي المؤقت الذي لا يلغي حقيقة التجانس والترابط الثقافي، الذي وحّد وجدان أبناء الأمة العربية منذ ألف وخمسمئة عام .

 

والحديث عن تعددية الثقافة العربية لا يختلف كثيراً عن الحديث عن الدعوة إلى استخدام العاميات، في الكتابة، وتفكيك أعظم الأواصر الجامعة لأبناء الأمة، ذات التاريخ الواحد واللغة الواحدة . وفي حالة التدهور الأخلاقي، وغياب الوعي بالمصلحة القومية، لا غرابة أن تنمو على سطح الواقع المريض، مثل هذه الدعوات القومية، وأن تجد لها في بعض الأوساط أنصاراً ومخدوعين، وهو ما يفرض على المسؤولين عن الثقافة العربية، رفع جاهزية المواجهة، وتعريف أبناء الأمة العربية في كل مكان بخطورة هذه الدعوات المشبوهة وما تحمله في باطنها وظاهرها من محاولة فاشلة، لعزل الأمة عن تاريخها وكنوزها الثقافية، وما سوف يصدر عنها في المستقبل – لو نجحت لا سمح الله – من مزيد من التفكيك والتفتيت للمشاعر، بعد أن نجحت الدعوة إلى تفكيك الأقطار العربية، وعزلها عن بعضها بعضاً، ليسهل ضربها وتكسيرها .

 

الثقافة في حياة أي شعب، وأية أمة، تجربة فكرية إبداعية، تثري وجدان الشعوب، تتغير أساليبها ولا يتغير جوهرها، والشعب الذي يفتقد ثقافته المشتركة يفقد ذاكرته وهويته، ويتحول إلى لقيط هجين، لا يعرف له مرجعية، يستند إليها، أو مشروعية ثقافية يضيف إليها ويحددها ويتحدد معها . والذين يتحدثون عن ثقافات في إطار الثقافة الواحدة، إنما يسعون إلى طمس الوجدان المشترك، لأبناء هذه الثقافة الواحدة . فالثقافة العربية بإرثها الروحي والوحدوي، هي بالنسبة إلينا نحن العرب، آخر ما تبقى في هذه المرحلة العصيبة من جسور التفاهم ونقاط اللقاء . وواضح أن أعداء الأمة سواء من داخلها أو خارجها، لا يكفون عن البحث عن منفذ يعبرون منه إلى تحطيم هذا الجامع المتبقي في وطن يتهاوى تحت ضربات موجعة، من خصومه وأبنائه على السواء .

عن التجديد العربي