الإشاعات المخزنية تقوي ظهر التنسيقية

عن المنسق الاعلامي/ الرباط
===================


هناك بعض الجهات المغرضة تريد التشويش و بكل الوسائل على النجاح الكبير و الباهر الذي حققته التنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين المقصيين من الترقية بالشهادة فيما يخص مقاطعتها لمباراة الذل و العار و التي فاتت 90 بالمئة من نسبة واضعي ملفات الترقية و 97 بالمئة من الأساتذة المعنيين بالترقية بالشهادة، و تروج لتراهات كاذبة و عارية عن الصحة مفادها أن المقاطعة كانت بأساليب غير مشروعة و غير سليمة. 
هذه الإشاعة المخزنية تنم أولا عن كون الجبهة المضادة تعترف في قرارة نفسها بالفشل الذريع الذي لقيته هذه المباراة المهزلة و فشل الوزارة و حلفائها من وزارة الداخلية و بعض الإطارات المعروفة، و يبرروا هذا الفشل التاريخي بعدم سلمية المقاطعة و عدم شرعيتها، و تناسوا أن التنسيقية و قبل موعد المباراة خصصت اجتماعا بأكملة فقط لكيفية التعاطي مع المباراة و طرق مقاطعتها، و خلصت الى كون المقاطعة ستكون بالأساليب الراقية و الحضاريي، بالحوار و التواصل و الإقناع و تبيان عيوب القرار الوزاري المشؤوم المنظم للمباراة و المذكرة الوزارية الصادرة بعده، و صدرت بعد ذلك بلاغا رسميا تطرقت فيه الى كل هذه النقاط.
و التنسيقية إذ تؤكد نجاحها الباهر في مقاطعة مباراة الذل و العار، تحيي عاليا جميع الأساتذة و الأستاذات على تجاوبهم الكبير مع التنسيقية في التعاطي مع هذه المهزلة، و تسجل التدخل غير المشروع لجهات معروفة تريد النيل من هذا النجاح و تريد نسفه بكل الوسائل و ذلك لغاية في نفس يعقوب، كما تندد بكل الممارسات التي تنسب لها و ذلك بالترويج لصور و فيديوهات تتضمن سب و شتم لأساتذة و التشهير بهم، و تتبرأ من كل هذه 
الممارسات