البيان الصادر عن فعاليات الملتقى الجهوي التكويني لاطر الشبيبة الاتحادية بجهة سوس ماسة درعة

 

 

استحضارا لذكرى وتراث العالم السوسيولوجي، والمعلم السياسي الفقيد محمد جسوس، وتحت شعار، ”لأننا نريد خلق جيل من الشباب المتنور”، وفي إطار

فعاليات الملتقى الجهوي التكويني، لأطر الشبيبة الإتحادية بجهة سوس ماسة درعة، انعقدت الجلسة الختامية، بحضور ممثلي المكتب السياسي والكتابة الجهوية

 

للحزب، ومنتدبي فروع الشبيبة الإتحادية بالجهة. وتم تسجيل ما يلي:

إن هذا الملتقى هو جزء من تراكمات أجيال الشباب الإتحادي وخطوة جديدة للمسار المستقبلي للشبيبة الإتحادية
إن هذا الملتقى تعبير صادق عن رغبة الشباب الإتحادي في لعب أدوار طلائعية على المستوى السياسي والفكري والفني والمجتمعي. –

-إن هذا الملتقى كان فرصة لتجديد العهد ولتأكيد المبادئ وترسيخ أسس الفكر الإتحادي ومحطة وفاء لكل مناضلي وشهداء الحركة الإتحادية.

وبناء عليه نلعن للرأي العام على المستوى التنظيمي

أولا : تشبتنا بالوحدة الحزبية وباتحاد اشتراكي ملتحم قوي وفاعل.

ثانيا: نعتبر شخصية المناضل الإتحادي، ذات حرمة، ونرفض أي مس أو قذف أو انتهاك في حق أي مناضل كيفما كان موقعه التنظيمي.

ثالثا: نؤكد تشبثنا بمبادئ الحزب وبمشاريعه وتصوراته في إطار قواعد التحرير- الديمقراطية- الإشتراكية. على المستوى السياسي

رابعا: ندد بالهجمة الشرسة التي تشنها حكومة العدالة والتنمية على مكتسبات ومقدرات الوطن والشعب المغربي التي ناضلنا وقدمنا من أجلها تضحيات جسام.

خامسا: نطالب الحكومة بالإسراع بتفعيل وتنزيل مقتضيات الدستور بشكل ديمقراطي وتشاركي والإسراع بإصدار القوانين التنظيمية.

سادسا: نؤمن بأن القضيةالأمازيغية قضية تنموية لا يمكن فصلها عن مسارات التطور الاقتصادي والاجتماعي والثقافي ببلادنا.

سابعا : إن ارتفاع معدل البطالة ومعدلات التضخم المالي وتراجع مؤشرات النمو واختلالات الميزان التجاري وأزمة الصناديق الإجتماعية، تحديات لايمكن لقفشات

ونكت رئيس الحكومة أن تكون حلا لهاًََ.

ثامنا: نؤكد على الوحدة الترابية ومغربية الصحراء، ونطالب بتحرير سبتة ومليلية والجزر الجعفرية.

تاسعا: نستغل أجواء العيد الأممي للمرأة من أجل التأكيد على المطالب النسائية ودعم كل نضالات المرأة المغربية عاش الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية

 

عاشت الشبيبة الإتحادية عاشت الجماهير المغربية المناضلة